رئيس التحرير
عصام عثمان
 
ads
محمود المناعي
محمود المناعي

عبدالناصر و نعوم شبيب وتشافيز... وقفات في عمر التاريخ

الإثنين 24/يوليه/2017 - 12:15 م
تظل القرارات السياسية دائماً معبرة عن ارادة الشعوب ورؤية قادتها، واغلب القرارات السياسية التي اتخذها حكام و سلاطين ورؤساء كانت في اغلب الأوقات مصيريه، فلم يكن قرار الزعيم الراحل جمال عبد الناصر بتأميم القناة مجرد قرار سياسي عابر، بل كان يعبر عن رؤية عبدالناصر وارادة الشعب المصري في التخلص من اي صوره للمستعمر المستبد ، وكان هذا القرار الاجرأ علي مر التاريخ كما وصفه الكثيرون ، كما كان قرار الرئيس الفنزويلي هوغو تشافيز عام 2006 من منع دخول الاسرائيلين لفنزويلا بعد الاجتياح الصهيوني للأراضي الفلسطينية واللبنانيه قراراً عادياً بل كان معبراً عن رؤية وسياسة تشافيز المناهضة للكيان الصهيوني وممارساته الغير انسانية بفلسطين والشرق الأوسط ، واستطاع بعد هذا القرار ان يحظي بمكانه خاصة داخل الوطن العربي، ولذلك اطلق اسمه علي بعض الشوارع بلبنان تقديراً لموقفه التاريخي تجاه الشرق الأوسط .
عبدالناصر عام 1956 اتخذ قرارا سياسياً مختلفا بعض الشئ عن قرار تأميم القناة ليعبر ايضاً عن العزة والكرامة ، في هذا العام ارسلت الولايات المتحدة الأمريكية 6 ملايين دولار للحكومة المصرية، للتخلي عن دورها في مساندة الشعب الجزائري المطالب بالاستقلال عن الاستعمار الفرنسي الغاشم .

فعبدالناصر المشهود والمعهود له بمواقفه التاريخية تجاه الاشقاء العرب، لم تكن تلك الأموال سبيلاً لتغير من قناعاته اوتؤثر علي قراره او تغير من رؤيتة وسياستة التي يعتز بها ، فكان رد عبدالناصر علي هذا الطلب وتلك الأموال جديداً بعض الشئ، فهو لم يرفضها ولم يقبلها في نفس الوقت، بل جعل منها رمزاً خالدا شامخا يعبر عن العزة والكرامة والوفاء للعروبة ، فعهد الي مهندس مصري لبناني الاصل يدعي " نعوم شبيب " ببناء برج بهذه الاموال مابين عامي ( 1956_1961)، كلف البرج وقتها 6 ملايين دولار ، واتخذ من زهرة اللوتس شكلاً معمارياً ليكون واحداً من اشهر معالم القاهرة في العصر الحديث.

واصبح البرج يمثل اطول كلمة " لا" في التاريخ الحديث كما ذكر الكثيرين، واطلق عليه الامريكيين اسم " شوكت عبدالناصر " التي اصابت روزفليت الرئيس الامريكي انذاك ولذلك اسماه المصريين في وقتها " وقف روزفليت " ، ليصبح البرج فيما بعد مقصدا مهما لكل شعوب العالم ويشتهر باسم " برج القاهرة " ليكون شاهداً حيا بقلب القاهرة علي عزة الشعب المصري وقادته.

في حقيقة الأمر كلفت هذه القرارت اصحابها وشعوبهم كثيراً، فهي لم تقابل بمساندة او ترحيب من القوي الاستعمارية الكبري بل قوبلت بردود افعال غير انسانيه استباحت كل شئ لتعبر عن خفايا النوايا، ولكن خلدت اسماء اصحابها في سجلات التاريخ لتبقي حيه تتذكرها اجيال بعد اجيال.

إرسل لصديق

هل تتوقع نجاح حسام البدري مع المنتخب المصري

هل تتوقع نجاح حسام البدري مع المنتخب المصري
ads
ads