رئيس التحرير
عصام عثمان
رئيس التحرير التنفيذى محمد ربيع
ads

كشفت كواليس نقل جثمان "صاحب نوبل" إلى القاهرة..

قنصل مصر في لوس أنجلوس : زويل إسم لايموت

الخميس 03/أغسطس/2017 - 08:54 ص
صورة من عزاء الراحل
صورة من عزاء الراحل أحمد زويل بأمريكا
أجرى الحوار : محمد الدوي
كان يستمع لأم كلثوم أثناء كتابة أبحاثه
العالم يشهد بحب زويل لوطنه
أعداد غفيرة من الجالية المصرية ورموز المجتمع الأمريكي شاركت في العزاء


في ذكرى وفاة العالم الراحل الدكتور أحمد زويل الأولى يعيد "الوسيلة نيوز" حوار نشرته "مجلة أكتوبر" للكاتب الصحفي محمد الدوي، عن الجانب الإنساني له حيث "الدكتور أحمد زويل كان عاشقاً لوطنه و فخراً للجالية المصرية، لذا حضر عزاؤه اعدادا غفيرة".. هكذا علقت السفيرة لمياء مخيمر قنصل مصر العام في ولاية لوس انجلوس بالولايات المتحدة الأمريكية، متحدثة عن العالم الراحل.

وأكدت "مخيمر" في حوار خاص لـ"أكتوبر" أن زويل كان يستمع دائماً إلى صوت أم كلثوم خلال كتابة أبحاثه، كما كشفت قصة عدم انتقال جثمانه على الخطوط الجوية التركية.. وإلى نص الحديث..

في البداية من أبلغ القنصلية بخبر وفاة الدكتور أحمد زويل؟

تلقيت إتصالاً من المتحدث الرسمي بإسم وزارة الخارجية يوم الثلاثاء ٢ أغسطس عقب الوفاة مباشرة للعمل على سرعة انهاء الإجراءات.

كيف كان التحرك بعد سماع الخبر؟

حدثت الوفاة يوم الثلاثاء و على الفور أصدر السيد الوزير سامح شكري تعليماته الخاصة بنقل الجثمان إلى القاهرة ونقل أفراد أسرته لحضور الجنازة العسكرية يوم الأحد وكانت رئاسة الجمهورية تتابع التطورات خطوة بخطوة. وبالنظر لظروف الوفاة وما يتخلله من مشاعر الصدمة، لم يتيسر الإتصال بالسيدة حرمه عقب الوفاة مباشرةً، ولكن في نهاية اليوم تمكنت من التواصل معها بنفسي لتنسيق الإنتهاء من الإجراءت اللازمة في أسرع وقت ممكن.
و في اليوم التالي تم التنسيق مع كافة الجهات المعنية بما في ذلك شركة مصر للطيران بخصوص نقل الجثمان وسفر الأسرة على نفس الطائرة وتخليص كافة الإجراءت المتعلقة بذلك.
أما يوم الخميس فقد قام فريق من القنصلية بالتوجه إلى المركز الإسلامي في جنوب كاليفورنيا للإشراف على تجهيز الجثمان و تغطيته بالعلم المصري وتخليص كافة الإجراءت الخاصة بنقل الجثمان.

من حضر العزاء ؟

حضر العزاء أعدادٌ كبيرة من أبناء الجالية المصرية و الأساتذة الجامعيين و نخبة من العلماء الحاصلين على جائزة نوبل و غيرهم من العلماء والطلاب بالإضافة إلى ممثلي المركز الإسلامي والكنيسة الارثودكسية والكاثوليكية والإنجيلية و كان على على رأس الحضور زوجة العالم الراحل وأولاده الأربعة و رئيس جامعة كالتيك، حيث ألقى العديد منهم كلمات مؤثرة في رثاء للدكتور زويل تركزت كلها حول صفاته الإنسانية ووطنيته والإعتراف بجميله وما قدمه للإنسانية من انجازات علمية. كشفت الكلمات التي القيت عن حبه لسيدة الغناء العربي أم كلثوم وكيف كان يستمع دائماً إلى صوتها حتى خلال كتابة ابحاثه العلمية. كأب وزميل معلم ومحب للجميع. وكان العزاء بمثابة إحتفالية في حب هذا العالم الجليل.
بعد إنتهاء العزاء اقيمت صلاة الجنازة بالمركز الاسلامى بكالفيورنيا.
تحدث جميع الحاضرين للعزاء عن صفاته الانسانية وهو كأب وزميل وكشخصية عامة ومحب للجميع، والحقيقة أنها كانت احتفالية قبل أن تكون تعزية وشعور بالفخر قبل الشعور بالحزن،

أين توفى العالم الراحل؟

توفى الدكتور زويل بالمستشفى وتم نقله الى المركز الإسلامي بكاليفورنيا بعد ذلك.

ماذا عن قصة النقل على الخطوط التركية ثم العودة الى "الخطوط الوطنية"؟

كان هناك حرص بالغ من جانب السلطات المصرية على أعلى مستوى بضرورة أن ينتقل جثمان الدكتور زويل إلى مثواه الأخير مصر حسب وصيته على الخطوط المصرية وعندما علمنا بوجود ترتيب بنقله على الخطوط التركية صدرت التعليمات على الفور بضرورة التدخل لكي يتم النقل على خطوط مصر للطيران وهو ما تمكنا منه بالفعل رغم ضغط عامل الوقت. وبالنظر لعدم وجود خط مباشر من لوس أنجلوس إلى القاهرة فقد تم نقل الجثمان من لوس أنجلوس إلى نيو يورك على الطيران الداخلي الأمريكي حيث إستقبل الجثمان وأعضاء الأسرة نائب القنصل العام ومعه مدير مصر للطيران وممثل المركز الإسلامي بنيو يورك للإشراف على نقل الجثمان إلى الطائرة المصرية.

كيف كان رد فعل الجالية المصرية فور تلقيها الخبر؟

تلقت الجالية خبر الوفاة بمزيد من الحزن، و كان ذلك ملموساً حيث توافدت أعداد غفيرة من المصريين والأجانب بالرغم من إقامة العزاء خلال الإسبوع، وكان هناك ممثلون الحكومة الأمريكية والمركز الإسلامي والكنيسة الارثودكسية والكاثوليكية والإنجيلية. فقد كان الدكتور زويل رمزاً مصرياً وقيمة علمية يعتز بها الجميع.

ماذا عن علاقة "زويل" بالجالية ؟

مشهد عزاء الدكتور زويل خير دليل على علاقته الوطيدة بمعظم أفراد الجالية المصرية. حيث كان دائم الحرص على لم شمل الجالية والوقوف إلى جانب من يحتاج منها المساعدة إنطلاقاً من اعتزازه بمصريته.
فكان يساعد من يحتاج اليه ويقف بجواره، وهناك الكثير من تلامذته المصريين الذين عملوا معه في ابحاثه منهم من كان يأتى من الجامعات الآخري ليتعلم على يده، ومنهم من انضم الى جامعة كالتيك، فعلاقته كانت ممتازة بالجالية المصرية.

كم مرة تقابلتي مع العالم الراحل ؟

لم تكن هناك مقابلات شخصية كثيرة مع الدكتور زويل في الفترة الأخيرة بسبب ظروف مرضه، لكن بعد وصولى بأشهر قليلة كقنصل عام لمصر في لوس انجلوس وتحديداً في فبراير الماضي كان لى شرف حضور الإحتفالية التي اقامتها جامعة كالتك بمناسبة عيد الميلاد ال ٧٠ للدكتور زويل و مرور ٤٠ عاماً على إنضمامه لجامعة. وقد كانت الإحتفالية من أروع مايكون حيث شارك فيها علماء من كل انحاء العالم من انجلترا وألمانيا واليابان وكافة أنحاء الولايات المتحدة من العلماء الحائزين على جائزة نوبل في أفرع العلوم المختلفة. جاءوا ليحتفلوا معه بعيد ميلاده العمري والعلمي و ليعربوا له عن حبهم وتقديرهم. ومن النادر ان يرى الانسان هذا الكم الهائل من العلماء على مستوى العالم في مكان واحد ولنفس الغرض وهو التعبير عن حبهم لشخص الدكتور زويل ومدى احترامهم له.

هل كانت هناك لقاءات قبل شغلك المنصب؟

جمعنى به لقاء قبل تولى منصب قنصل مصر العام بلوس انجلوس وكنت اعمل أنذاك في وزارة الخارجية بدرجة مستشار ضمن مجموعة من الدبلوماسيين المصريين ليستمع الى ارائنا في قضايا التعليم بمصر والقضايا المختلفة وكان يستمع إلى ارائنا بإنصات و إهتمام. فقد كان مؤمناً بالشباب المصري وقدرته على حمل الأمانة وإمتلاك المستقبل وتطوير الواقع.

ابرز المواقف بينكما؟

لم تكن هناك مواقف أخرى بخلاف الموقفين الذين أشرت اليهما ولكنهما كانا من نوعية تلك اللقاءت التي تترك بصمة على الإنسان. فهذا الرجل العظيم الغيور على مكانته العلمية كان شديد التواضع على المستوى الإنساني لدرجةٍ تشعر معها أنك تعرفه منذ زمن.

كيف كانت علاقتك بأسرته؟ وهل كانت هناك زيارات عائلية؟

تتسم علاقتي بالسيدة حرمه الدكتورة ديما فحام وهي طبيبة في مجال الصحة العامة بالإحترام المتبادل و هي سيدة نبيلة الأخلاق وكانت خير زوجة للدكتور زويل وشاركته الحياة خطوة بخطوة وكانت ذراعه الايمن في كل شيء و كان باراً بأسرته جدا و قد بدا ذلك واضحاً عندما تحدث أولاده الأربعة في كلمتهم عن العلاقة الوطيدة التي تربط الأب بأبنائه خلال العزاء.

ولدى زويل أربعة أبناء: مها خريجة جامعة "كالتك" الأمريكية أماني درست الطب في جامعة "شيكاغو"، نبيل 22 عام وهاني 21 عام.

ماذا عن دفتر العزاء بالقنصلية؟

تم فتح دفتر العزاء بالقنصلية العامة بناءً على تعليمات السيد وزير الخارجية و قد بادرت كافة البعثات الدبلوماسية المعتمدة في لوس أنجلوس تسجيل تعازيها بالدفتر وعلى رأسها رئيسة قطاع المراسم لمقاطعة لوس أنجلوس، هذا بالإضافة إلى عدد من الرسائل الإلكترونية لتقديم العزاء. حيث كتب الجميع عن فضائل الدكتور وأن خسارته تمثل خسارة للإنسانية أجمع فهو قد ورد اسمه بقائمة الشرف بالولايات المتحدة والتي تضم أهم الشخصيات التي ساهمت في نهضة الولايات المتحدة الأمريكية، كما ورد اسمه بين 29 شخصية بارزة باعتبارهم أهم علماء الليزر بالولايات المتحدة الأمريكية.

كيف يمكن تخليد ذكرى العالم الراحل بأمريكا؟

لا شك أن ذكرى الراحل ستظل خالدة وستمثل دائماً عطاءً متجدداً
وفي الأيام القليلة القادمة سوف يقام حفل تأبين للدكتور زويل (لم يتحدد موعده بعد) ليحضره عدد من الشخصيات العالمية التي حال ضيق الوقت دون مشاركتها في العزاء لسفرهم خارج الولايات المتحدة الأمريكية. وهناك عدد من المبادرات التي يتم التفكير فيها حاليا لتخليد ذكرى الدكتور زويل.

ماذا عن أوضاع الجالية في الولاية؟

ليست هذه المرة الاولى التي اخدم فيها في إحدى قنصلياتنا في الخارج ففي بداية حياتي المهنية عملت في قنصلية مصر في روما، ومن واقع اقترابي من الجاليات المصرية أود التأكيد وهذه شهادة أنا مسؤلة عنها- أن الجاليات المصرية هي من أقل الجاليات إثارةً للمشاكل في الدول المقيمين بها مقارنةً بالجاليات الأجنبية الأخرى، فالمصريون يغادرون بلادهم للبحث عن لقمة العيش وتعليم اولادهم وإعالة أسرهم والبحث عن مستقبل أفضل.
رغم تنوعها تعد من الجاليات شديدة الإرتباط بوطنهم الأم وحريصةً على أن تشكل ظهيراً مؤيداً لوطنهم و تعد من الجاليات المتماسكة، والجالية يوجد بها كل المستويات والطوائف ويوجد في جنوب كاليفورنيا حوالي 300 الف مصري وفى الشمال 80 ألف مصري والقنصلية تخدم المصريين في 11 ولاية في غرب الولايات المتحدة حيث يقدر عدد المصريين بهم مايقرب من 600 ألف مصري.
منذ أن توليت مهام منصبي كنت حريصة أن اتواصل مع أكبر عدد من المصريين وكافة أطياف الجالية وعملت على أن أقوم بعدة لقاءات مفتوحة مع الجالية أينما وجدوا. والحقيقة أنه منذ وصولي قمت بأربع زيارات مختلفة وحضرت أحداث خاصة بالجالية وقمت بتنظيم لقاءات مفتوحة مع الجالية حيث يتم استعراض الجهود التي يتم عملها وفتح باب الاسئلة لمناقشة كل مايتعلق بالجالية.


في إطار حرص البعثة على التواصل مع أبناء الجالية تم استحداث أكثر من وسيلة تواصل عن طريق الموقع الرسمي للقنصلية،والبريد الإلكتروني، وعلى صفحات التواصل الإجتماعي حيث تستقبل القنصلية جميع الإستفسارات ويتم الرد عليها في خلال دقائق.

وسنقوم خلال الفترة القادمة بالذهاب لأماكن تواجد المصريين في جميع الولايات الواقعة تحت دائرة إختصاص بالقنصلية.
 قنصل مصر في لوس أنجلوس : زويل إسم لايموت
 قنصل مصر في لوس أنجلوس : زويل إسم لايموت
 قنصل مصر في لوس أنجلوس : زويل إسم لايموت
 قنصل مصر في لوس أنجلوس : زويل إسم لايموت
 قنصل مصر في لوس أنجلوس : زويل إسم لايموت
 قنصل مصر في لوس أنجلوس : زويل إسم لايموت
 قنصل مصر في لوس أنجلوس : زويل إسم لايموت
 قنصل مصر في لوس أنجلوس : زويل إسم لايموت
 قنصل مصر في لوس أنجلوس : زويل إسم لايموت
 قنصل مصر في لوس أنجلوس : زويل إسم لايموت

إرسل لصديق

ads
ads
هل توافق علي الصلح مع قطر حال إغلاق قناة الجزيرة

هل توافق علي الصلح مع قطر حال إغلاق قناة الجزيرة
ads
ads
ads
ads
ads