رئيس التحرير
عصام عثمان
 
ads

"مهاب مميش" يستعرض العائدات في ذكرى افتتاح القناة الجديدة

الأحد 06/أغسطس/2017 - 01:25 م
الوسيلة
محمد منصور
قال الفريق مهاب مميش رئيس هيئة قناة السويس، اليوم الأحد، "إننا نحتفل اليوم بذكرى عزيزة على كل مصري وهي الذكرى الثانية لافتتاح قناة السويس الجديدة في السادس من أغسطس 2015 التي حفرها أبناء هذا الشعب العظيم في زمن قياسي أبهر العالم لتيسير حركة التجارة العالمية، وقد سجلت القناة منذ افتتاحها أرقاما قياسية في العائدات وأعداد السفن والحمولات العابرة لتدحض كل الشائعات والأقاويل التي تناولت بالنقد هذا المشروع العملاق".

واستعرض مميش في بيان صحفي أصدرته إدارة إعلام الهيئة، اليوم، أهم المشروعات والإنجازات التي حققتها هيئة قناة السويس خلال العامين الماضيين.

جاء في البيان إن التطور الكبير والمتواصل في مجال النقل البحري وحركة التجارة العالمية خلال الأعوام القليلة الماضية، خاصة مع ظهور الجيل الحالي من سفن الحاويات العملاقة التي وصلت حمولاتها مؤخرا إلى 21000 حاوية، وعدم كفاية أماكن الانتظار المخصصة للسفن العملاقة التي يزيد غاطسها عن 45 قدم في منطقة البحيرات المرة قد جعلا إدارة قناة السويس تدرك حجم التحدي القادم مع زيادة أعداد تلك السفن العابرة للقناة، فكان لزاما عليها سرعة التحرك لزيادة الطاقة العددية لقناة السويس وذلك بعمل قناة مزدوجة جديدة تمتد لمسافة 72 كيلومترا عن طريق توصيل تفريعات البلاح والبحيرات المرة، وبذلك ارتفعت الطاقة العددية للقناة إلى 97 سفينة يوميا وهو ما كان له تأثير إيجابي في العديد من النواحي، توضحها السطور التالية.

وأكد حميش خلال البيان، أن قناة السويس استطاعت الحفاظ على تصنيفها كأهم وأسرع ممر ملاحى عالمى فى ظل التحديات الاقتصادية التى واجهها العالم فى عامى 2015 و2016 والمتمثلة فى تباطؤ معدلات نمو التجارة العالمية وأنخفاض تكاليف السفن نتيجة للانخفاض الكبير فى أسعار تأجيرها والانخفاض الكبير فى أسعار وقود السفن فى عام 2016 والذى بلغت نسبته حوالى 58%.

وأشار الفريق، يعبر قناة السويس 100% من تجارة الحاويات المنقولة بحرًا بين أسيا وأوروبا، تمر بشكل حصري عبر قناة السويس.

وأضاف رئبس الهيئة، إزداد نصيب قناة السويس من تجارة الحاويات بين الساحل الشرقى الأمريكى وجنوب شرق آسيا ليصل إلى 52% فى عام 2016 مقارنة بنسبة قدرها 25% فقط فى عام 2006.

وتابع الفريق مميش، شهد عام 2017 بداية تعافى حركة التجارة العالمية المارة بقناة السويس، حيث بلغت عائدات القناة في الفترة (من مارس – يوليو 2017) 2.167 مليار دولار مقابل 2.105 مليار دولار عن نفس الفترة من عام 2016 بزيادة 62.2 مليون دولار بنسبة زيادة قدرها 3.0%، كما بلغ عدد السفن خلال تلك الفترة في 2017 عدد 7294 مقابل 7021 بزيادة 273 سفينة بنسبة 3.9%.

وذكر البيان، بلغت عائدات القناة في الفترة من يناير إلى يوليو 2017 مقدار 2.938 مليار دولار (تعادل 52.5 مليار جنيه) مقابل 2.919 مليار دولار عن نفس الفترة من العام الماضي بزيادة 19 مليون دولار رغم انخفاض قيمة التجارة العالمية المنقولة بحرا عام 2015.

كما بلغ عدد السفن التي عبرت القناة خلال السبعة شهور الأولى من 2017 عدد 9949 سفينة مقابل 9745 سفينة عن نفس الفترة في 2016 بزيادة 204 سفينة بنسبة 2.1%.

كما بلغت الحمولات المسجلة عام 2017 عن نفس الفترة 585.6 مليون طن مقابل 561.5 مليون طن عن نفس الفترة من 2016 بزيادة 24 مليون طن بنسبة 4.3%.

وأسفرت السياسات التسويقية المرنة التي تتبعها هيئة قناة السويس عن اجتذاب عدد 6080 سفينة، لم تكن تعبر قناة السويس من قبل، وذلك في الفترة من يوليو 2014 الى آخر يوليو 2017 محققة إيرادًا قدره 1.3 مليار دولار أمريكى.

كما ساهمت القناة الجديدة في تقليل زمن العبور للسفين العابرة من الشمال بمقدار 7 ساعات، ويبلغ متوسط تكلفة هذه المدة لسفينة الحاويات الواحدة حوالي 14000 دولار وهو ما يعني أن القناة الجديدة وفرت للسفن العابرة ما يقرب من 240 مليون دولار خلال العامين الماضيين. وقد أدى ذلك لرفع تصنيف قناة السويس بالإضافة إلى تقليل كميات البترول المستخدمة وبالتالي خفض الانبعاثات الكربونية بما ينعكس إيجابًا على البيئة.

وساهمت قناة السويس الجديدة كذلك فى زيادة معدلات السلامة للسفن العابرة وقللت من إمكانية تعطل الملاحة فى القناة نتيجة لوجود بديل فى حالة تعطل الملاحة فى القناة الأم، وهذا ما حدث بالفعل عندما جنحت سفينة الصب البنمية NEW KATERINA مما أدى إلى توقف كامل للملاحة فى قناة السويس الأم لمدة عشرة أيام، فتم تحويل جميع السفن لتعبر بانتظام يوميا من خلال قناة السويس الجديدة وفى هذه الفترة حققت قناة السويس الجديدة إيرادا قدره 1.4 مليار جنيه مصرى ولم تتوقف الملاحة العالمية العابرة قناة السويس بما يؤدى إلى ثقة عالية فى قناة السويس.

وذكر الفريق مهاب مميش، حققت هيئة قناة السويس عددا من الإنجازات الهامة خلال عامي 2015 و2016 تنفيذا للمخطط الطموح للسيد الرئيس عبدالفتاح السيسي رئيس الجمهورية لتطوير المنطقة وتوسيع نطاق الخدمات المقدمة للمواطنين، منها تطوير معديات هيئة قناة السويس لخدمة مواطنى مدن القناه وسيناء، حيث تم إنشاء 10 معديات جديدة طراز "تحيا مصر" و"سيناء" حمولة 320 طن خلال عامى 2015-2016 وجارى حاليا إنشاء عدد 6 معديات بترسانات وشركات الهيئة بنسب تنفيذ وصلت إلى 80%.

كما يتم أنشاء 4 أنفاق ببورسعيد والإسماعيلية لخدمة مواطنى مدن القناة وسيناء ومشروع التنمية بمنطقة قناة السويس، يبلغ طول كل نفق من نفقى السيارات ببورسعيد 2850 مترا ويصل الى 4050 مترا بالمداخل والمخارج، بلغ معدل حفر النفق الشمالى 1250 مترا والجنوبى 1250 مترا بنسبة تنفيذ 44% للنفقين، مخطط الانتهاء من تنفيذهما فى نهاية يونيو 2018.

أما عن أنفاق الإسماعيلية فيبلغ طول كل نفق من نفقى السيارات بالإسماعيلية 4830 مترا ويصل بالمداخل والمخارج الى 6830 مترا، تم الانتهاء من جميع أعمال المخارج والمداخل بنسبة 80% للنفقين، تم وصول معدل حفر النفق الشمالى الى 3000 متر بنسبة تنفيذ 62% والجنوبى الى 2500 متر بنسبة تنفيذ 52%، مخطط الانتهاء من تنفيذهم فى نهاية يونيو 2018.

وأشار البيان إلى إنجاز مشروع إنشاء عدة كبارى عائمة طراز كوبرى النصر لربط ضفتى القناة وتضم إنشاء عدد 2 كوبرى عائم بمنطقة نمرة 6 بالإسماعيلية بطول 514 مترا، تاريخ البدء 17 /1 /2017 ومتوقع الانتهاء منهما في 23 /12 /2017، هذا بالإضافة إلى إنشاء كوبرى عائم بالقنطرة بطول 257 مترا وتاريخ البدء 10 /7 /2017.

واختتم مميش بالإشارة إلى المشاريع الجارى تنفيذها بكراكات هيئة قناة السويس، وهي مشروع ميناء شرق بورسعيد، مشروع دائرة الدوران لميناء بورسعيد الغربى، مشروع التكريك أمام أرصفة القاعده البحريه ببورسعيد، مشروع تعميق البوغاز الغربى ببورسعيد لمرحلة 53 قدم، الانتهاء من تطهير بوغاز ميناء دمياط.

إرسل لصديق

من سيتوج بكأس مصر

من سيتوج بكأس مصر
ads
ads