رئيس التحرير
عصام عثمان
رئيس التحرير التنفيذى محمد ربيع

"الفلسفة السياسية" رسالة دكتوراة بجامعة عين شمس

الأربعاء 16/أغسطس/2017 - 07:43 م
الباحث أحمد فاروق
الباحث أحمد فاروق عبد العظيم
محمد صلاح
يناقش الباحث أحمد فاروق عبد العظيم رسالة لنيل الدكتوراه بقسم الفلسفة بكلية الآداب جامعة عين شمس الاثنين المقبل حول نقد الحداثة السياسية عند ليو شتراوس، وتتناول الرسالة مشكلة العلاقة بين الفلسفة والسياسة في فكر ليو شتراوس (1899-1973) ،وتتكون لجنة المناقشة من الدكتور محمد عثمان الخشت رئيس جامعة القاهرة والدكاترة حسن عبد الحميد ونصار عبد الله وشعبان عبد الله.
وينطلق الباحث أحمد فاروق في رسالته لنيل درجة الدكتوراه في الفلسفة السياسية، من نقد شتراوس للحداثة السياسية، ولهذا السبب يأخذ في الاعتبار السياق الذي تظهر فيه المشكلة داخل عمل شتراوس الفكري، وكذلك المنظور الذي يعالج من خلاله المشكلة، حيث يتخذ شتراوس قبل كل شئ منظور الفلسفة في تقديمه للعلاقة بين الإنسان والمدينة للقارئ المعاصر. واستنادا علي هذا المنظور قام بالتحليل التاريخي- النقدي للعناصر الأساسية لرؤية شتراوس للحداثة السياسية وأزمتها وسبل الخروج من هذه الأزمة، وتتجسد هذه الرؤية فيما يطلق عليه شتراوس اسم : الفلسفة السياسية الأفلاطونية.
ويؤكد الباحث أحمد فاروق أن ضعف الليبرالية الديموقراطية وفشلها ونتائج هذا الفشل هي العناصر التاريخية الثلاثة التي تشكل سياق فكر شتراوس الفلسفي، وهذا الضعف الذي تعاني منه الليبرالية والحداثة السياسية كان بمثابة الواقع والتحدي في نفس الوقت،لكن الأحداث التاريخية ذاتها ليست هي السياق الذي يحدد فكر شتراوس ويعطيه مساره،بل كانت الصدمات التي تحث المرء علي النزاهة والاستقامة الفكرية هي ما دفع شتراوس إلي تعليق إيمانه الديني وإلتزامه السياسي من أجل الانطلاق صوب رحلة البحث عن أسباب المأزق الذي وجد نفسه فيه: المأزق السياسي- اللاهوتي. وقد فرض عليه هذا الوضع إعادة التفكير في العلاقة بين التراث والحداثة السياسية،وجعل منه معاصرا لنيتشه :أي إلي أن يفكر ويكتب في ظل الحضور الصاخب للعدمية،التي اضطرته لرد كل أنساق الفكر التي سادت تاريخ الفلسفة من أفلاطون وحتي هيجل إلي أفعال للإرادة وحركات ارتكاسية أساسها الجحود والارتياب.

إرسل لصديق

هل تؤيد التناول الإعلامي الحالي لقضايا الإرهاب

هل تؤيد التناول الإعلامي الحالي لقضايا الإرهاب