رئيس التحرير
عصام عثمان
رئيس التحرير التنفيذى محمد ربيع
عصام عبدالجواد
عصام عبدالجواد

الإنذار الأخير

السبت 19/أغسطس/2017 - 05:40 م
حوادث متكررة واراح تزهق فى لمح البصر ومسئول يقال واخر يحل مكانه ومسئولين يحالون الى النيابه العامه منه مايتم حبسه ومنه من يحصل على البراءه ومع كل ذلك الموت لايغادر قضبان السكك الحديديه : الملايين من مستخدمي القطارات لايدرون نهايتهم فعندما يركبون القطار يجهلون مصير رحلتهم هل تنتهى بهم الى الاخر اما تنتهى بهم الى المكان الذى يريدونه هذا هو حال السكك الحديديه عندنا فهى متهالكه البنيه التحتيه ومهمله من كل الجوانب وحادث كارثه قطار خورشد باللاسكندريه قد اطلقت الانذار الاخير للجميع بان هناك كوارث اكبر من ذلك بكثير سوف تقع بعد ان سبقتها اشارات الحوادث داخل هذا المرفق ولم يتم تحريك ساكن غير التصريحات الورديه وان يد الاهمال هي التى طالت السكك الحديديه فى مصر منذ قديم الزمن فالغريب ان السكك الحديديه فى مصر كانت رقم 2 على مستوى العالم عندما تم انشائها عام 1854والان اصبحت رقم 78والسبب فى ذلك هو سوء الاداره وفشلها فى تطوير وتحديث هذا المرفق على مدى السنين والارقام والاحصائيات ونزيف الدم يؤكدون ذلك ويتحدون تصريحات المسؤلين التى تذداد كلما وقع حادث قطار وكلما هدات الامور فجاءنا حادث جديد يعيد احياء جراح الماضى ورغم الجهود التى يتم الاعلان عنها لتامين ركاب القطارات فان رحلات الموت تذداد حسبما تؤكد الاحصائيات الرسميه
حيث اكد الجهاز المركزى للتعبئه والاحصاء ان عدد الحوادث فى عام 2012 بلغ 447 حادث وظلت الحوادث تذداد حتى وصلت العام الماضى 1249 حادث وان الخمس سنوات الاخيره كانت فاتوره حوادث السكه الحديد هى الاكبر والاعلى طوال تاريخ السكه الحديد فى مصر بعد ان بلغت 4756 حادثا راح ضحيتها 375 مواطن وهى ارقام مفزعه ومرعبه ويبدو ان الحل مستعصى على كل المسئولين بعد ان توقفنا عن تطوير هذا المرفق من الفحم الى الديذل رغم ان الدول المتقدمه توقفت عن استخدام الديذل منذ اكثر من ثلاثين عاما واصبح الحل الامثل للتطوير ان نواكب العصر باستخدام احدث النظم فى هذا المجال
نعم ان هذا المرفق يحتاج الى مليارات ضخمه لن تستطيع الحكومه توفيرها وهو مايستوجب دعوة الشعب المصرى الى استثمار امواله فى تطوير السكك الحديديه من خلال رجال الاعمال او شهادات استثمار ليتم انشاء سكك حديد جديدة فى مكان اخر على احدث طراز يضمن سلامه وامن المواطن فى وسيله مواصلات حضاريه وامنه
بعد ان كانت الطرق فى مصر يطلق عليها طرق الموت اصبحت الان طرق عالميه عاليه الجودة تضاهى الطرق فى الدول المتقدمه لذلك يجب ان ننظر الى السكك الحديديه بنفس نظره تطوير الطرق بحيث تصبح بنفس جوده الطرق الحديثه التى اصبحت تربط مصر من شرقها لغربها ومن شمالها لجنوبها الامر الذى جعل حوادث الطرق فى تراجع مستمر لذلك يجب على المسؤلين فى هيئه السكه الحديد حذو ادارة الطرق باستخدام احدث الاساليب فى تشغيل هذا المرفق
نتمنى ان يعي المسولون الدرس جيدا وان يبدا من الان فى بناء سكك حديد جديده عاليه الجوده لابشكل ظاهرى كما يفعلون فى كل مره بطلاء القطارات بالوان مختلفه بدعائهم انه التجديد الذى قاموا به من اجل الشو الاعلامى

إرسل لصديق

هل تؤيد التناول الإعلامي الحالي لقضايا الإرهاب

هل تؤيد التناول الإعلامي الحالي لقضايا الإرهاب