رئيس التحرير
عصام عثمان
 
ads

قاضي المحكمة العليا الشرعية الفلسطينية : حماس حزب صغير ليس له قيمة أمام قوة وعظمة مصر.. قرار اليونسكو أنهي خرافة اليهود حول هيكل سليمان المزعوم..الانقسام والخلاف الفلسطيني الفلسطيني كارثة ومصيبة

الخميس 01/ديسمبر/2016 - 03:11 م
د. ماهر خضير قاضي
د. ماهر خضير قاضي المحكمة العليا الشرعية
محمود محمد

ثمن د. ماهر خضير قاضي المحكمة العليا الشرعية وعضو هيئة العلماء والدعاة بالقدس الشريف وأمين سر الجمعية العربية للحضارة والفنون الإسلامية والمنسق الأكاديمي بين رابطة الجامعات الإسلامية والجامعات الفلسطينية قرار منظمة اليونسكو بأن المسجد الأقصى من "المقدسات الإسلامية الخالصة" وأنه لا علاقة لليهود به ، وطالب القرار إسرائيل بإتاحة العودة إلى الوضع التاريخي الذي كان قائما حتى سبتمبر ٢٠٠٠ وأكد خضير خلال حواره مع "الوسيلة نيوز" أنه يطالب كل الفصائل الفلسطينية بأنهاء الخلاف والانقسام الفلسطيني الفلسطيني فهو كارثة ومصيبة ونكبة على أبناء الشعب الفلسطيني والخاسر منه أبناء الشعب الفلسطيني

** كيفية تفعيل قرار منظمة اليونسكو بشأن المسجد الأقصى ؟؟
في البداية أثمن على قرار منظمة اليونسكو بأن اتخذت قرارا مهماً ورائعاً حقيقة وهو أن المسجد الأقصى المبارك وحائط البراق هو مسجد إسلامي خالص للمسلمين وليس لليهود علاقة به ، كما أثمن القرار الثاني والذي تم اتخاذه لأن القرارات التي اتخذت بحق مدينة القدس والبلدة القديمة ومن تغيير معالمها وأن مصطلح الهيكل المزعوم الذي تزعم أسرائيل وجوده هو مصطلح باطل ، وحقيقة أن هذا القرار أعطى زخم معنوي كبير بالنسبة للفلسطينيين وبالنسبة للمسلمين جميعاً، حيث أن هذا القرار بمثابة ضربه قوية للمستوطنين الإسرائيليين وللحكومية الإسرائيلية ، والآن حسب قرار منظمة اليونسكو مع أنه قرار غير ملزم ولكنه قرار قوى ، وسأذكر لك لماذا هو قوى؟؟ .
الآن المسجد الأقصى "مسجدنا" كما تعلم أنه يدخل في عقيدة المسلمين كالمسجد الحرام بمكة ومسجد الرسول صلى الله عليه وسلم بالمدينة المنورة، حيث أن الرسول (عليه الصلاة والسلام ) قال: لا تشد الرحال إلا إلى ثلاثة مساجد منهم المسجد الأقصى المبارك"؛ وأن المسجد الأقصى ذكر في القرآن الكريم وهو كان أولى القبلتين والناس تتجه إليه في الصلاة ، وربنا سبحانه وتعالى قال :" سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَىٰ بِعَبْدِهِ لَيْلًا مِنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الْأَقْصَى"، إذا هو في عقيدة كل مسلم في عبادات كل مسلم .
الآن اليهود يقوموا باقتحامه يوميًا والدخول إليه ، سواء بعقد القران داخل ساحات المسجد الأقصى المبارك أو بالصلاة التلمودية داخل ساحات المسجد الأقصى المبارك أو سواء بالرقص أو الغناء أو باستفزاز المسلمين داخل ساحات المسجد المبارك .
الأن اليونسكو اتخذت قرار بأنه مسجد إسلامي ، إذن هم يقتحموا رمز من رموز ديننا ورمز من رموز عقيدتنا، ما بالك لو نحن اقتحمنا أحد الكنس اليهودية أو الكنس المسيحية؟، فماذا سيفعل اليهود أو المسيحيين؟ مع أن هذه الكنس معترف بها، وكما أن المسجد الأقصى اعترف به اليونسكو كمسجد إسلامي ، إذن أين حقوق الإنسان والمعتقدات الدينية ؟ أين هي حرية الأديان التي ينادي بها العالم ؟ أين هي حقوق الأديان في الدول الأوروبية وفي أمريكا وفي غيرها .. هذا من جانب؛ وفي الجانب الآخر أن الآن هذا القرار جعلني أن أتشبث وأن أتمسك بعروبتي وبإسلاميتي وبقدسي وبمسجدي وبأرضي في المدينة المقدسة أكثر من الأول بكثير، أيضاً أعطى قوة للشعوب العربية والشعوب الإسلامية والرؤساء والحكام في كل مكان من العالم العربي والإسلامي أن هذا المسجد الأقصى هو مسجد إسلامي يجب أن ندافع عنه جميعاً، يجب أن نقف بجانبه يجب أن نقف بجانب المقدسيين وبجانب مدينة القدس، يجب أن لا ندع اليهود في أن يتمادوا في تهويدها في تغيير معالمها في طرد سكانها من المقدسيين الأصليين من البلدة القديمة ، يجب أن نقف بجانبهم بحيث أن لا يتمادوا في بناء الكنس وفي تغيير معالم هذه المدينة المقدسة ، إذن قرار اليونسكو هذا له أهمية كبيرة يجب أن نفتخر بأننا مسلمين وبأن هذا المسجد هو مسجدنا .
** وما يجب أن تفعله الدول العربية تجاه هذا القرار ؟؟
الآن يجب على كل العالم وليس الدول العربية فقط ومنظمة اليونسكو أولهم وهيئة الأمم المتحدة ، يجب أن يتحركوا في كل اقتحام يقوم المستوطنين عندما يقوموا باقتحام المسجد الأقصى المبارك أو في كل انتهاك من انتهاكات يقوم به الاحتلال الإسرائيلي بالمدينة المقدسة ، الآن غيروا أسماء الشوارع ، غيروا الكثير من معالم المدينة المقدسة ، فيجب على الأمم المتحدة أولا والعالم الذي ينادي بحرية الأديان وينادي بحقوق الإنسان أن يتحرك ويلجم الاحتلال الإسرائيلي بتغييره معالم المدينة المقدسة وتهويدها واقتحامات المسجد الأقصى المبارك، يجب عليه أن يقف سداً منيعاً أمام المستوطنين الذين يقتحمون المسجد الأقصى يومياً، يجب أن يقفوا أمام محاولة اليهود في التقسيم الزماني والمكاني للمسجد الأقصى المبارك ، هم الآن قسموا المسجد زمانياً يقتحموه من الصباح وحتى الساعة الحادية عشر صباحاً ، ويمنعوا الفلسطينيين والمسلمين من دخوله ، وهذا تقسيم زماني وهو مقدمه للتقسيم المكاني بحيث يشطروه نصفين وكما يدعوا كلمة الهيكل المزعوم ويقولوا بأنه هيكل سليمان ، الآن اليونسكو اتخذت قرار بأن الهيكل غير موجود ومصطلح الهيكل هذا مصطلح باطل وخرافة وليس كما يدعوا ، لا يوجد ما يسمى هيكل سليمان ، التاريخ والدلائل والحفريات التي حفروها لم يعثروا على أي أثر لهيكل سليمان ، وإنما يحاولوا أن يزيفوا التاريخ أن يزوروا الحقائق بوجود آثار لهيكل سليمان وهذا غير حقيقي ، أتحداهم إذا يثبتوا أي دليل قاطع على أي أثر لهيكل سليمان في هذا المكان .
حفروا تحت المسجد الأقصى المبارك حاولوا أن يشوهوا المدينة المقدسة ، حاولوا أن يشوهوا باب المسجد الأقصى واحتلوا تل المغاربة حتى يثبتوا أن هناك هيكلاً لسيدنا سليمان ولم يستطيعوا ذلك ، هم يدعوا أن لسيدنا سليمان هيكل وإذا كان له هيكل فنحن أولى به منهم ، نحن كمسلمين سيدنا سليمان هو مسلم وذكر في القرآن وهو نبي من أنبياء الله ونحن نؤمن به ، فإذا كان له هيكل ، فالهيكل هذا نحن أولى به منهم ولكنه لا يوجد ما يسمى بهيكل سليمان واليونسكو اتخذت قراراً بأنها خرافه وأن هذا المصطلح مصطلح باطل .
** ألا تري أن أسرائيل تستغل الخلاف الفلسطيني والأنقسام بين حركتي حماس وفتح لتنفيذ مخططها الأستعماري ؟؟؟
بالنسبة لموضوع الخلاف والانقسام الفلسطيني الفلسطيني دائما ما أقول هو كارثة ومصيبة ونكبة على أبناء الشعب الفلسطيني والخاسر منه أبناء الشعب الفلسطيني ونحن دائماً نناشد وننادي بالوحدة الوطنية بين أبناء الشعب الواحد وللأسف الشديد يعني الأجندات التي تتبع هذا الانقسام دائما ما تحول للوحدة الوطنية وأتمنى من الله وندعو الله في كل صلاة من صلواتنا أن يوحد أبناء شعبنا الفلسطيني ، لأن الوحدة الوطنية هي القوة المنيعة التي تتحدى الاحتلال وتقف أمام الاحتلال ، فبالانقسام لا يمكن أن نستطيع أن نحرر فلسطين ولا أن نقف في وجه الاحتلال ضد ما يفعله بالقدس الشريف والمدينة المقدسة ، وأنا أقول لك أن الانقسام الفلسطيني نكبة أخرى على أبناء الشعب الفلسطيني ، ولكن كل طرف من الأطراف يقول أنا معي الحق وأنا صاحب الحق ، ولكن أنا أقول أنه يجب أن نضع الخلافات جانباً بغض النظر عن من تسبب في هذا الانقسام وأن نقدم الوحدة الوطنية وننهي الانقسام من أجل مقدساتنا ولأجل أبناء شعبنا ، فأبناء الشعب الفلسطيني في غزة للأسف الشديد يعيشون في حصار في مأساة فلا كهرباء ولا مياه ويعاني آلاف الشباب من الخرجين من البطالة فهناك حصار مطبق على أبناء غزة وهذا كله بسبب الانقسام ، وطبعا ستقول فيه احتلال وأنا أقولك لك أن الاحتلال يغذي الانقسام ، ليعيش طرباً على انقسام الشعب الفلسطيني ، لذلك أتمنى الوحدة وأن أقول وأناشد كل المسئولين يجب أن ننهي ذلك الانقسام بغض النظر عن ماهيتها والمتسبب بها وأن نتنازل لبعضنا البعض وأن تضعوا أيديكم في أيدي بعض وأن نتوحد وأن نكون سدا في وجه الاحتلال سواء في غزة أو الضفة أو فلسطينيي 48 أو الفلسطينيين في الشتات وفي المهجر وفي المخيمات يجب أن نكون قلبنا على قلب بعض ويدنا على أيد بعض وأن نقول لهم الوحدة الوطنية .
** وما رأيك في موقف مصر ؟؟
الحقيقة أن مصر هي قلب الأمة العربية ، هي القلب النابض الحي ، موقف مصر دائماً مع القضية الفلسطينية دائما مع أبناء الشعب الفلسطيني منذ زمن ، منذ ما حييت وأنا صغير وأنا أعرف أن مصر أنها تدعم الشعب الفلسطيني في كل الجوانب سواء من الناحية الاقتصادية أو السياسية أو التعليمية أنا تعلمت في مصر وأبنائي تعلموا في مصر جيراني تعلموا في مصر ، فمصر لها دور كبير في كل مشاكلنا سواء الاقتصادية أو السياسية أو الاجتماعية ، وهذا من الجوار بيننا وبين ومصر ، هل تعلم أن حوالي 60% من غزة بينها وبين الشعب المصري علاقات نسب، فتجد أن أسماء 50% من أسماء العائلات في غزة هي أسماء عائلات في محافظة الشرقية وكل عائلة تلاقي ما يقابلها في مصر ، وأيضاً في الضفة الغربية فهناك كثير أبناء الشعب الفلسطيني في الضفة وفلسطينيو 48 وفي الشتات تعلموا في مصر وحقيقة أننا نكن لمصر ولشعبها ولرئيسها كل الحب والود لما يقوموا به تجاه أبناء الشعب الفلسطيني من مواقف مشرفة وقوية وهذا أملنا في أبنائنا وإخواننا وأشقائنا في مصر العروبة مصر الكنانة.
** وماذا عن موقف حماس المعادي لمصر ؟
أنا حسب اعتقادي أن حماس هي جزء من أبناء الشعب الفلسطيني والرئيس أبو مازن دائما ما يقول في كل خطاباته أن حماس هي جزء من أبناء الشعب الفلسطيني وهي جزء أصيل لا ننكر ذلك ، ولكن أي تدخل في أي شأن عربي سواء مصر أو غيرها ، لا يمكن أن نقبل به ولا يمكن أن يكون هذا جزء من سياسية فلسطين أو سياسة أبناء الشعب الفلسطيني ، تأكد تماما أن شعب فلسطين يحب شعب مصر، كما أن شعب مصر يحب الشعب الفلسطيني ، موضوع أن هنا أو هناك خلافات بين حزب وبين دولة فهذا لا يجب أن نذكره ، لأن حماس هذا حزب صغير ومصر دولة عظيمة ودولة كبيرة فأن نقارن بين حزب وبين دولة فهذه مقارنه لا يجب أن نقول موقف حماس من مصر ويجب أن نقول موقف فلسطين من مصر، فحماس حزب صغير ليس له قيمة أمام قوة وعظمة مصر وهذه حقيقة ، فكم تمثل حماس من الشعب الفلسطيني 30% 35% أمام أبناء الشعب الفلسطيني بالكامل ، ولكن حماس فيها ناس يحبون مصر ، ولكن قلة صغيرة تعمل لأجندتها الشخصية أمام عظمة مصر لا تقارن .
*** هل تري أن القضية الفلسطينية ماتت بموت ياسر عرفات ؟؟
أن أقول أن الرئيس الشهيد ياسر عرفات كان رمز للقضية الفلسطينية وكان مناضلاً طول حياته وأفنى عمره في القضية الفلسطينية ، ولكن أنا أقول أن الخيريين أيضاً موجودين وأن القضية الفلسطينية هي قضية ربانية لأننا في رباط إلى يوم الدين إلى يوم البعث والقضية الفلسطينية قضية أزلية ، وصحيح أن الرئيس الشهيد ياسر عرفات كان له قوة كبيرة ولكن هذا حال الدنيا وهذا حال الموت يأتي باغتتا ويأخذ الأحباب ولكن نسال الله سبحانه وتعالى أن يقود لأبناء الشعب الفلسطيني من يحرر القدس ومن يحرر المسجد الأقصى .




إرسل لصديق

من سيتوج بكأس مصر

من سيتوج بكأس مصر
ads
ads