رئيس التحرير
عصام عثمان
 
ads

العاصمة الإدارية الجديدة مشروع واعد

السبت 09/ديسمبر/2017 - 11:06 ص
معرض نيكست موف
معرض "نيكست موف"
مروان محمود
أكد منظمو معرض "نيكست موف" الذي تنطلق فعالياته الخميس المقبل، أن العاصمة الإدارية الجديدة، هي مشروع واعد برؤية تهدف إلى أن يكون مدينة في حد ذاته، وتمثل أهم المناطق التي يتطلع إليها المطورون والمستثمرون العقاريون في السنوات المقبلة.
واستشهد منظمو لمعرض بما قالته شركة الاستشارات العقارية كوليرز، بشأن العاصمة الإدارية، أن المناطق والمكونات متعددة الاستخدامات التي يخطط لتنفيذها داخل المدينة قد شهدت أيضًا طلبًا من شركات التطوير المحلية والدولية للحصول على أراضٍ للمشاريع الجديدة.
وفي نفس الوقت بينت شركة جيه إل إل، إلى أن أغلب الوحدات والبالغ عددها 33 ألف وحدة، والمقرر تسليمها على مدار السنوات الثلاث المقبلة تقع في القاهرة الجديدة.
وأكدت في تقريرها عن القاهرة لربع السنة الثاني من 2017، أن للعاصمة الإدارية الجديدة تأثير مباشر على خطط شركات التطوير للتحرك بصورةٍ أكبر نحو الشرق، وتشمل الإعلانات الرئيسية التي تقع في محيط العاصمة الإدارية الجديدة ثمانية مجمعات سكنية في مدينة المستقبل، ومن المتوقع الإعلان عن المزيد من المشاريع بمجرد الانتهاء من البنية التحتية اللازمة.
إلى ذلك تقول يورومونيتور إن القاهرة هي المدينة الأسرع نمواً في العالم في عام 2017، مع توقعات بأن يزيد عدد سكانها بمعدل نصف مليون نسمة في هذا العام وحده، ونظراً لاستمرار نمو سكان العاصمة، تتطلع شركات التطوير العقاري إلى بناء منمشروعات جديدة في جميع أنحاء الدولة.
واضافت: أن تحسن السوق بعد انخفاض قيمة الجنيه المصري، أصبح المستهلكون يتطلعون الآن إلى المجال العقاري بصورة أكبر من أي وقت مضى، ولا سيما بسبب استفادة المجال العقاري من انخفاض قيمة العملة.
ومن جهتها تقول شركة الاستشارات العقارية كوليرز، ينبغي أن يأخذ المشترون بعين الاعتبار أنه ومنذ عام 2014، شهدت أسعار إيجارات ومبيعات الشقق في القاهرة نموًا بنسبة تتراوح من 15% إلى 20% على أساس سنوي في المتوسط.
وأوضحت شركة الاستشارات العقارية: من المرجح أن يستمر معدل النمو هذا في التصاعد نظرًا لأن السوق السكني يعاني من نقص في المعروض، وعلى الرغم من أن هناك معروضاً كبيراً يتوقع أن يدخل إلى السوق، فمن المحتمل أن يظل الطلب قويًا بسبب الزيادة السريعة في عدد الأسر المعيشية، ويمكن للمشترين أيضًا الاستفادة من خطط السداد المرنة التي تقدمها شركات التطوير العقاري التي تمتد إلى 10 سنوات في بعض الحالات.
وفي تقرير القاهرة لربع السنة الثاني الذي أعدته شركة جيه إل إل، فقد ارتفعت أسعار البيع خلال الربع الثاني بالقيمة المعادلة بالدولار الأمريكي، حيث بدأ السوق في الاستقرار عقب الانخفاض الحاد في الأسعار بالقيمة المعادلة بالدولار الأمريكي مدفوعاً بالانخفاض الأخير في قيمة الجنيه المصري.

إرسل لصديق

ads
هل تتوقع نجاح حسام البدري مع المنتخب المصري

هل تتوقع نجاح حسام البدري مع المنتخب المصري
ads
ads