رئيس التحرير
عصام عثمان
 
ads
عبير سليمان
عبير سليمان

شريعة الغاب وراء أزمة اطفيح و غيرها من همجية تفتقد الردع

السبت 23/ديسمبر/2017 - 05:03 م
شريعة الغاب و ازمة إطفيح ،،، اتفاق عدد من الناس على التعدى و اخذ قرار بالتعدى ازمة و حادثة نراها بملامحها الهمجية العبثية و نستنكر و نشجب و نرفض ،، ثم تتم المصالحات العرفية ،،و ينتهى الامر ،، و نحن لا ندرك اننا بذلك لا نخمد النار بل نتركها فى جوف الارض فقط مغطاة لتصعد مجددا وربما اعتى و اقوى ،، فبعض الممارسات العرفية الناعمة مع احداث معتدية همجية مجرمة قد تبدو خنوع ،، و قد يفهمها البعض مباركة بل هى تجعلنا دون قصد نعزيز شريعة الغاب و هيمنة الاقوى بعيد عن القانون و الخوف من العقاب ،، فحادثة إطفيح ، ليست الاولى و لن تكون الاخيرة اذا لم يطبق قانون رادع باتر لهمجية و تربص الرأى الجمعى للمجموعة التى قد تحكم و تنفذ افعال همجية ضد فرد او مجموعة تحت مظلات وهمية عرفية متعصبة كانت او جاهلة ، ذلك خارج اطار الدولة او القانون او العدالة الانسانية و حرية الاعتقاد و الفكر التى كفلها الدستور ،، فغياب تطبيق القانون فى الأماكن الأكثر فقرا او بعدا عن المدينة او تطرفا فى المكان او الاقل جهلا ،، لا يمكن ان نعطى له وزنا او حجة او يمرر لاختلاف الظرف و المكان و البيئة ،، فالقانون قانون يطبق على الجميع بمساواة كاملة ،، و هذا فقط خلاصنا فى كل العالم هناك مراكز و مدن و بلدات لها سماتها الخاصة قد تكون ليست بها امتيازات كغيرها ،، او قد تكون لها طبيعة ريفية او عائلية او تقاليد و أعراف تحكمها ، و هذا جائز جدا ،،،و لكنها ابدا لا يمكن ان تكون خارج القانون او يحكمها شريعة الغاب و الاقوى و الأكثر هيمنة او الأكثر حشدا او سطوة ،،، نحن فى دولة يحكمها القانون ،،، الذى يكفل سلامة المواطن ذلك القانون تطبيقه لابد ان يكون على القاصى و الدانى من المشرق للمغرب و شمالها و جنوبها على كل شبر من ارض مصر لا يستثنى احد ،،هذا خلاصنا من امن العقاب اساء الأدب

إرسل لصديق

من سيتوج بكأس مصر

من سيتوج بكأس مصر
ads
ads