رئيس التحرير
عصام عثمان
 
ads
أحمد حسن
أحمد حسن

الشائعات.. القاتل الخفي

الأحد 31/ديسمبر/2017 - 02:39 م
نشر الشائعات مرض تفشّى في جُلّ المجتمعات إن لم يكن كلها، ونعلم أن لنشر الشائعات أسبابًا ودوافع بعضها معلوم والآخر مجهول، لكن النتيجة في النهاية وغالبا ما يكون مردودها سيئًا على الفرد تارة وعلى المجتمع تارة أخرى.
والتاريخ البشري مليء باستخدام أنواع عديدة من الحِيَل والخداع في الحروب،فها هوتحتمس الثالث يستخدم الحيلة والخديعة والمفاجأة في حروبه، وأبرز حيله التي استخدمها عند فتح يافا في فلسطين، وفي الصين استخدمَ كثيرٌ من العرّافين والعسكريين الشائعات، وفي اليونان استخدموا الشتائم والتشهير للتأثير على الروح المعنوية للعدو، وقد تؤدي الشائعة إلى الوفاة، كما حدث لسقراط، حيث شاع اتهامه بإفساده لأخلاق الشباب في أثينا، ودفعهم إلى التمرد والعصيان؛ مما تسبب في موته.ومن أشهر من استخدم الشائعات في العصور الوسطى المغول، فقد كانت الشائعات سببًا رئيسيًا في انتصاراتهم، لما أحدثته من رعب في نفوس المسلمين، حيث كانوا يُشيعون أكاذيب بأنهم قوة لا تقهر، وأن كل من وقف أمامهم أبادوه إلى آخر ذلك.
وترجع أسباب انتشار الشائعة –كما تعلمون- إلى أغراض قد تكون سياسية أو اقتصادية أو اجتماعية، فبعض الدول تُسخِّر إمكاناتها وآلاتها الإعلامية لتحقيق مأرب سياسي، فمثلا عندما أطلقت الولايات المتحدة الأمريكية شائعة تصنيع العراق لأسلحة نووية وكيماوية إبان حكم الرئيس الراحل صدام حسين كان الغرض سياسيا محضًا، وكانت هذه الشائعة بمثابة إضفاء غطاء شرعي لاحتلال العراق.
وقد تؤدي الشائعة إلى أزمات اقتصادية ونقص في السلع، فمثلا إذا انتشرت شائعة نقص سلعة معينة أو احتمالية ارتفاع سعرها فإن المواطنين سيسارعون إلى جمعها من الأسواق عندئذٍ تصبح الشائعة حقيقة ويتضرر الفرد والمجتمع.
ونشر الشائعات بغير بيِّنة أو دليل أمر خطير نهانا الله تعالى عنه، حيث قال: {يا أيها الذين آمنوا إن جاءكم فاسق بنبأ فتبينوا أن تصيبوا قومًا بجهالة فتصبحوا على ما فعلتم نادمين}. وقد جرَّمت القوانين أيضًا نشر الشائعات الكاذبة، وذلك لعِظَم خطورتها على أمن وسلامة المجتمع.
أخيرا أقول: يتوجب علينا أن نقف صفًّا واحدًا في مواجهة هذه الظاهرة عظيمة الخطورة، فعلى المستوى الفردي لابد أن نستوثق من الأخبار التي نسمعها، فإذا حدثني زميل أو قريب أو صديق عن خبر ما يجب أن أسأله عن مصدر سماعه، فإن كان مصدرَ حقٍّ صدقناه، وإلا طلبنا منه أن يكف عن نشر الأكاذيب، أما على مستوى الدولة فيجب أن تُسخِّر الدولة وسائل إعلامها وجميع أجهزتها للذَّوْد عن أمنها الداخلي والخارجي، مُسرعة إلى نفي الشائعات المغرضة، متعقبة مصادر نشر الشائعة وجثها من جذورها مع توضيح حقائق الأمور وتبيينها للرأي العام.

إرسل لصديق

هل تتوقع نجاح حسام البدري مع المنتخب المصري

هل تتوقع نجاح حسام البدري مع المنتخب المصري
ads
ads