رئيس التحرير
عصام عثمان
 
ads

أوبرا وينفري.. الفقيرة المغتصبة إلى رئاسة أقوى دولة في العالم

الخميس 11/يناير/2018 - 07:03 ص
صورة ارشيفية
صورة ارشيفية
وكالات
​أوبرا وينفري​ تلك السيدة السمراء التي ولدت عام 1954 وعاشت طفولة فقيرة من اب اغتصب والدتها وعانت الامرين نتيجة تعرضها للإغتصاب والتحرش مرات عدة... هي الأيقونة العصامية التي اسرت واثرت العالم كأكثر الاعلاميات تأثيراً من خلال البرامج الحوارية التلفزيونية والاعمال المسرحية... هي المرأة المجتهدة التي حظيت باهتمام الاعلام على مواقع الإنترنت والصحف والمجلات وفي القنوات التلفزيونية والاذاعية. هي المرأة التي تفكر في اجتياح البيت الابيض، رافضة ان تكون السيدة الأولى، عازمة على المضي قدماً لأن تصبح رئيسة أميركا العظمى.

وينفري التي تعتبر اول مقدمة برامج ذات بشرة سوداء، تبرز عبر التلفزيون قبل 30 عاما، وقد نجحت في بناء ماركة فعلية حول اسمها وصورتها نظراً لمدى تأثيرها في المجتمع الاميركي وحسب مصادر لـCNN نقلا عن شخصين من اوساطها من دون ذكر اسميهما، أن وينفري البالغة من العمر 63 عاماً، تفكر جديا بالترشح قبل ثلاث سنوات من الاستحقاق الرئاسي. وقال شريك حياة وينفري منذ فترة طويلة ستيدمان غراهام "على الناس ان يقرروا. وهي ستقوم بذلك، هذا واضح".

اذا النية مكتملة العناصر واوبرا في جعبتها الكثير من النفوذ الذي بنته من شهرة عالمية تخطت حدود العالم بعدما ناقشت وحاورت اهم الشخصيات في العالم... اوبرا التي عرفت بقربها من الناس وتعاطفها الكبير مع المرأة حتى ألصقت بها صفة المناضلة في مناصرة حقوق المرأة، تبقى علامة فارقة، رمزاً لا بل اسطورة في الاعلام والقدرة على الاقناع والتأثير في العالم. ان ابواب البيت الابيض ليست ببعيدة المنال من اوبرا التي تفوقت اعلامياً.وهنا لا بد من العودة في الذاكرة إلى دعمها وتمويلها لحملة الرئيس الاميركي السابق باراك اوباما حتى تمكنت من ايصاله إلى سدة الرئاسة.

أوبرا التي تجمع صلابة الموقف ومعايشة مشاكل المجتمع الاميركي طيلة سنوات، والتي يجمع من عايشها عن قرب انها امرأة من نضاله شعارها التروي والحكمة والمثابرة، ستكون منافسة وبشدة للرئيس الحالي دونالد ترامب ان قررت المضي قدما في ترشحها للانتخابات في 2020.

فأوبرا ليست فقط اعلامية، انما متمعنة ومحللة تقرأ جيداً في واقع السياسة الاميركية والعالمية وفي السياسة الاميركية الخارجية ولها في المناسبة العديد من المواقف التي تعتبر مؤثرة في هذا السياق.

المصادر هذه لاقت الكثير من الترحاب وخصوصاً بين اوساط هوليوود الذين استودعوا خبر ترشحها بصدر رحب، وهذا ما جاء على لسان النجمة العالمية ميريل ستريب وليدي غاغا وغيرهما من النجوم.

وحتما ان وصلت اوبرا إلى سدة الرئاسة سنشهد إنعاطفاً كبيراً في السياسة الاميركية واستراتجيتها. وختاما ستحدث فرقاً في المجتمع الاميركي، واحترام المزيد من حقوق الانسان وحقوق المرأة وانصافها.

أوبرا أمثولة لكل إمرأة في العالم في الكفاح والنضال... تلك الطفلة الفقيرة التي تذوقت حنظل الفقر، التحرش والاغتصاب، باتت اليوم من أكثر الشخصيات العالمية تأثيراً في المجتمع والعالم. فلنجعل من تلك المرأة صورة للمضي قدماً في تحقيق الذات، والتأثير إيجاباً في مجتمعنا العربي الذي تعاني فيه المرأة من الكبت والنظرة الدونية وسط هيبة المجتمع الذكوري.


إرسل لصديق

ads
ما السبب في خروج منتخب مصر من المونديال

ما السبب في خروج منتخب مصر من المونديال
ads
ads
ads
ads