رئيس التحرير
عصام عثمان
 
ads

بمشاركة 700 خبير ومشارك من 17 دولة عربية و13 دولة أجنبية .. المؤتمر العربي الثالث للغذاء والدواء يبدأ أعماله في شرم الشيخ

الأحد 15/أبريل/2018 - 03:06 م
الوسيلة
مصطفى محمود

بدأت اليوم أعمال المؤتمر العربي الثالث للغذاء والدواء والأجهزة الطبية"المستقبل يبدأ الآن" بمدينة شرم الشيخ والذي تنظمه وزارة الصحة والسكان المصرية، والمنظمة العربية للتنمية الإدارية، والهيئة العامة للغذاء والدواء بالمملكة العربية السعودية ومجلس الصحة لدول مجلس التعاون، والأمانة العامة لجامعة الدول العربية خلال الفترة من 15 – 17 أبريل 2018 تحت رعاية رئيس الوزراء المصري المهندس شريف إسماعيل.

افتتح المؤتمر الدكتور ناصر القحطاني مدير عام المنظمة العربية للتنمية الإدارية بكلمة قال فيها يأتي هذا المؤتمر الذي يعقد في نسخته الثالثة في ذات المكان والتوقيت الذي عقد فيه خلال دورتيه الأولى والثانية، ليصبح معلماً رئيسياً وسمة مميزة تحرص الجهات المنظمة على الإعداد والترتيب الجيد لعقده، وتطوير منهجية إخراجه، والعمل على متابعة تنفيذ توصياته ليكون التميز والمصداقية أهم ملامحه وسماته.

وأضاف لا شك أن حفل الافتتاح الذي نشهد فعالياته الآن هو تتويج لمجهودات صادقة بذلت من فرق عمل تم تشكيلها في المنظمة العربية للتنمية الإدارية، وبتعاون مثمر مع الهيئة العامة للغذاء والدواء بالمملكة العربية السعودية ووزارة الصحة والسكان، ومجلس الصحة لدول مجلس التعاون، والأمانة العامة لجامعة الدول العربية، حيث أخذت على عاتقها مهمة الإعداد للمؤتمر علمياً وتنظيمياً ولوجستياً لفترة تمتد إلى أكثر من عام مضى، ويطيب لي بهذه المناسبة أن أتوجه بخالص الشكر والتقدير إلى فريق العمل وإلى أعضاء اللجنة العلمية لما بذلوه من جهود كبيرة نحمدها لهم ونشكرهم عليها.

وأكد القحطاني على اهمية الهدف من عقد المؤتمر قائلا إن الأهداف التي يسعى إلى تحقيقها هذا المؤتمر والمحاور والموضوعات التي يناقشها خلال جلساته السبع والتي ستعقد على مدار ثلاثة أيام، والتي تعتمد على الحوار البناء والتفاعل بين الخبراء والمشاركين، إنما تمثل نقلة نوعية في معالجة قضايا الغذاء والدواء والأجهزة الطبية، والربط بين علم الإدارة وتلك المنظومة، تأسيساً على أهمية الإدارة الرشيدة لها في كافة جوانبها البحثية والتصنيعية والتسويقية والرقابية، وضرورة إعداد الكوادر البشرية التي تنهض بتنفيذ التشريعات والنظم والقواعد الحاكمة لتلك المنظومة.

إننا في المنظمة العربية للتنمية الإدارية ومن خلال هذا المؤتمر الكبير وغيره من المؤتمرات الأخرى التي تنفذها المنظمة، نسعى إلى تحقيق رسالة المنظمة في المساهمة في تعزيز التنمية الإدارية في مختلف القطاعات والخدمات بما في ذلك قطاع الدواء والغذاء اللذين ومن خلال الإدارة الفاعلة لهما يحققا أمن وسلامة المواطن وبالتالي توفير الكثير من الموارد لخدمة التنمية الشاملة في وطننا العربي الكبير.

وفي ختام كلمته توجه مدير عام المنظمة بالشكر للمهندس شريف إسماعيل رئيس مجلس الوزراء بجمهورية مصر العربية، لرعايته الكريمة لهذا المؤتمر، والدكتور أحمد عماد الدين راضي – وزير الصحة والسكان بجمهورية مصر العربية – لدعمه الكبير لإنجاح المؤتمر وحرصه على حضور فعالياته.الأستاذ الدكتور هشام بن سعد الجضعي – الرئيس التنفيذي للهيئة العامة للغذاء والدواء بالمملكة العربية السعودية – لجهوده البناءة والمثمرة ولدعمه وتعاونه الصادق والفعّال في الإعداد للمؤتمر، كما أتوجه بالشكر للأمانة العامة لجامعة الدول العربية (إدارة الصحة والمساعدات الإنسانية) ومجلس الصحة لدول مجلس التعاون والهيئة القومية لسلامة الغذاء بجمهورية مصر العربية وكل الشركاء في هذا المؤتمر من المنظمات والهيئات الدولية والمؤسسات العلمية في العالم العربي وللشركات الراعية والمشاركة في المعرض المصاحب وجميع الخبراء لإسهاماتهم العلمية في هذا المؤتمر ولكافة المشاركين من الدول العربية والأجنبية وللإعلاميين الذين حرصوا على تغطية فعاليات هذا المؤتمر.

من جانبه قال الدكتور سليمان بن صالح الدخيل مدير عام مجلس الصحة لدول التعاون يجمع هذا المؤتمر نخبة من متخذي القرار والمسئولين والمخططين الصحيين في مدينة شرم الشيخ بجمهورية مصر العربية الشقيقة والتـي تستضيف المؤتمر العربي الثالث للغذاء والدواء والأجهزة الطبية والذي يأتي تحت عنوان
"المستقبل يبدأ الأن" .... بالتعاون بين مجلس الصحة لدول مجلس التعاون والمنظمة العربية للتنمية الإدارية وهيئة الغذاء والدواء بالمملكة العربية السعودية ووزارة الصحة بجمهورية مصر العربية وجامعة الدول العربية.

وأضاف يأتي انعقاد هذا المؤتمر انطلاقاً من النجاح الذي حققه المؤتمر العربي الأول والثاني .... مستشرفين الآفاق المستقبلية لهذه القطاعات الحيوية في كافة المستويات والمجالات ...... ومتطلعين إلى مزيد من التعاضد وتوحيد الجهود وتنسيق الأدوار لتحقيق التكامل بين كافة القطاعات المعنية حكومية كانت أم من القطاع الخاص.

كما يأتي انعقاد هذا المؤتمر .... إيماناً من مجلس الصحة لدول مجلس التعاون، بقضايا الغذاء والدواء والأجهزة الطبية .... باعتبارهم من أهم الموضوعات التـي تطرح بصفة مستمرة على جدول أعمال معالي وزراء الصحة بدول مجلس التعاون، ومجلس وزراء الصحة العرب، ومنظمة الصحة العالمية.

إن انعقاد هذا المؤتمر يمثل ركيـزه أساسية في توجهات مجلس وزراء الصحه لدول مجلس التعاون نحو دعم مثل هذه اللقاءات العلمية والمهنية ..... التـي ستنعكس نتائجها وتوصياتها إيجاباً على كثيـر من القطاعات التـي تدخل ضمن مهامه الأساسية .... التي تضمنها نظامه الأساسي ومنها ..... برنامج الشراء الموحد للأدوية ..... وبرنامج التسجيل المركزي للدواء والاجهزة الطبية ...... إضافة إلى لجنة التغذية والمغذيات الدقيقة، وكذلك الاستراتيجة الخليجية الموحدة للغذاء والتي تمخض عنها مؤخراً استراتيجية لمكافحة السمنة .....

إن مجلس الصحة لدول مجلس التعاون ومن خلال مشاركته في هذه المناسبات يهدف إلى ..... التعاون المثمر مع الجهات ذات العلاقة متطلعين إلى أن يحقق المؤتمر أهدافه وغاياته المنشودة ... وينعكس أثره قريباً على مجتمعاتنا العربية ...... والخروج بتوصيات فاعلة ..... واتخاذ خطوات عملية من شأنها الانتقال إلى مرحلة جديدة ومتطورة في مجال الغذاء والدواء والأجهزة الطبية.

وفي كلمته إلى المؤتمر قال الدكتور هشام الجعضي رئيس الهيئة العامة للغذاء والدواء السعودية رئيس المؤتمر، يشرفني ويسعدني أن أكون بينكم اليوم في افتتاح فعاليات المؤتمر العربي الثالث للغذاء والدواء والأجهزة الطبية والذي يعد استمرارًا لمسيرة التعاون بين الهيئة العامة للغذاء والدواء بالمملكة العربية السعودية والمنظمة العربية للتنمية الإدارية بجامعة الدول العربية ووزارة الصحة والسكان بجمهورية مصر العربية ومجلس الصحة لدول مجلس التعاون ../ هؤلاء جميعًا هم شركاء النجاح بذلوا جميعًا مجهودات صادقة وعملوا بروح الفريق الواحد فكان التميز هدفهم والتوفيق حليفهم.

وقال الجعضي لقد كانت مشاركتي في هذا المؤتمر في دورته الثانية عام 2015 قبل رئاستي للهيئة العامة للغذاء والدواء بالمملكة العربية السعودية وما حققه من ناجحات وما تميز به من حسن الإعداد والتنظيم دافعًا كبيرًا لحرص الهيئة على الاستمرار في التعاون في عقد هذا المؤتمر في دورته الثالثة وتقديم كافة أوجه الدعم وتطوير فعالياته سواء من حيث المحتوى العلمي أو توفير الدعم المالي ليأتي على النحو المشرف الذي نشهده الآن.

وأنني على يقين أن منهجية تنفيذ هذا المؤتمر واعتماده على الحوار والنقاش الهادف والبناء وتخصيص لقاءات بين ممثلي الحكومات بوزارات الصحة وهيئات ومؤسسات الغذاء والدواء بالدول العربية G to G ولقاءات مع ممثلي الصناعة الغذائية والدوائية G to B ستسهم بشكل كبير في نجاح المؤتمر في تحقيق أهدافه.

وأود أن أؤكد لحضراتكم حرص الهيئة العامة للغذاء والدواء على نقل كافة خبراتها في مجال الرقابة على معايير سلامة الغذاء وجودة وفاعلية ومأمونية الدواء والأجهزة والمنتجات الطبية لكافة الدول العربية الشقيقة بما يعزز الصناعة الغذائية والدوائية العربية وينعكس بالإيجاب على رفاهية المواطن العربي.




سيتم خلال جلسات هذا المؤتمر على مدار ثلاثة أيام إلقاء الضوء على معايير جودة أنظمة الغذاء والدواء والأجهزة والمنتجات الطبية، ومناقشة التحديات والصعوبات التي تواجه الهيئات الرقابية والشركات المصنعة والمسوقة في الوطن العربي في هذه المجالات، وكذلك مراجعة اللوائح والأنظمة المحلية لدعم وتعزيز الصناعة في الوطن العربي بما يكفل الاكتفاء المحلي وسعياً للمنافسة العالمية. كما سيتم عرض للتجارب العربية والعالمية للوصول لنماذج عربية تضاهي الأسواق العالمية في الجودة والكفاءة.

من جانبه قال الدكتور عماد الدين راضي وزير الصحة والسكان المصري بكملة قال فيها يسعد وزارة الصحة والسكان بجمهورية مصر العربية أن تتعاون مع الهيئة العامة للغذاء والدواء بالمملكة العربية السعودية و مجلس الصحة لدول مجلس التعاون الخليجى ، والمنظمة العربية للتنمية الإدارية- بجامعة الدول العربية في عقد المؤتمر العربي الثالث للغذاء والدواء (المستقبل يبدا الآن )، ويأتي حرص الوزارة في التعاون لعقد هذا المؤتمر، انطلاقا من إيمانها العميق بأهمية تبادل الخبرات العربية والعالمية في مجال الصناعات الغذائية والدوائية ، ومراجعة الضوابط والقواعد والاجراءات المتعلقة بتصنيع وتسويق الغذاء والدواء، ومناقشة مشكلات تناسق التسعير الدوائي العربي وصعوبات تطبيق الملف الفني العام للتسجيل الدوائي (CTD)،

كما إننا نفخر بإستعراض التجارب العربية الناجحة في مجال التصنيع الدوائى و إنشاء هيئات للغذاء والدواء، وصولاً لرسم رؤى مستقبلية لرفع مستوى جودة وسلامة الغذاء والدواء بكافة الدول العربية. ويأتي حرص الوزارة على التعاون في عقد هذا المؤتمر، إنطلاقا مما حققته من نجاحات في مجال السياسة الدوائية وضمان إتاحة وتوفير الدواء من خلال قانون التأمين الصحي الذى تم صدوره ، فضلاً عن تجربتنا الرائدة في علاج فيروس (C) والتى تعتبر فى طليعة اولويات القياده السياسية فى جمهورية مصر العربيه، وويعد هذا المؤتمر أكبر تجمع عربي يضم صناع القرار ومسؤولي وزارات وقيادات الشئون الصيدلية والرقابة الغذائية بكافة الدول العربية، ومن ثم يعتبر فرصة للتواصل بينهم من جانب وبين المشاركين من العلماء والباحثين، والشركات المصنعة والمسوقة من جانب آخر.

إنني على يقين بأن هذا المؤتمر سيفتح للجميع أفاق جديدة للعلاقات الفاعلة والشراكة البناءة والتعاون المثمر بين المؤسسات الحكومية والجهات العلمية والبحثية والشركات المصنعة، وسيكون فرصة لتكوين آليات واندماجات استراتيجية بين شركات صناعة الغذاء والدواء العربية.

وأخيراً، أتطلع أن يخرج هذا المؤتمر بتوصيات جادة وتصور واضح للتشريعات والسياسات التي تنظم جودة وسلامة الغذاء والدواء بالعالم العربي، ، تتعامل مع كافة القضايا التي تمس صحة المواطن العربي.

حضر الافتتاح وزير الصحة اليمني الدكتور ناصر باعوم، والدكتور حمد المانع وزير الصحة السعودي الأسبق، والدكتور علي الحياصات وزير الصحة الأردني الأسبق، والدكتور هايل عبيدات مدير عام المؤسسة العامة للغذاء والدواء بوزارة الصحة الأردنية، والدكتور أمين حسين الأميري-وكيل الوزارة المساعد لقطاع سياسة الصحة العامة والتراخيص في وزارة الصحة الإماراتية، ودكتور عيسي محمد العمياني -وكيل وزارة الصحة في ليبيا، ودكتور بنياد شريف وطفي-مدير عام الوكالة الوطنية للمنتجات الدوائية في وزارة الصحة الجزائرية، ودكتور عمر بوعزة رئيس هيئة رقابة الدواء والمنتجات الطبية في وزارة الصحة المغربية، وممثلي وزارات الصحة في السعودية، والامارات، ومصر، وسلطنة عمان، والمغرب، والجزائر، والأردن، الكويت، واليمن، والسودان، والعراق، وليبيا، وتونس، والبحرين، وفلسطين، لبنان، موريتانيا بالإضافة إلى 13 دولة أجنبية ايطاليا الهند أمريكا المملكة المتحدة فرنسا هولندا أيرلندا كندا ماليزيا ألمانيا استراليا سنغافورة بلجيكا.

إرسل لصديق

ads
هل توافق على انسحاب تركي ال الشيخ من الاستثمار بالرياضة المصرية

هل توافق على انسحاب تركي ال الشيخ من الاستثمار بالرياضة المصرية
ads
ads
ads