رئيس التحرير
عصام عثمان
 
ads
عصام عبدالجواد
عصام عبدالجواد

موظفون بلا ضمير

الإثنين 16/أبريل/2018 - 04:05 م

الفساد فى بلادنا لايقتصر على الكبار والاغنياء فقط بل ان الفساد طال صغار الموظفين وبعض المواطنين الذين يستحلون المال الحرام وحتى لوكان هذا المال مخصص للطبقات الاكثر فقرا ومهما فعلت الاجهزه الرقابيه فان المفسدين يتفننون فى حيل جديدة اكثر دقة واكثر مهارة فى الفساد الذى يعد اكتشافه اصعب من اكتشاف حقول الغاز فمشروع تكافل وكرامة الذى يعد من اعظم المشروعات التى دشنها الرئيس عبد الفتاح السيسى لرعاية الاسر الاكثر احتياجا والذى يغطى اكثر من 2 مليون اسرة اصبح الان عبارة عن مغارة على باب يرتع فيها المفسدين من المزورين واصحاب الذمم الخربه الامرالذى ادى الى مراجعة كل الاسماء التى تقوم بصرف هذا المعاش الذى تحى به بعض الاسر الفقير ففى شهر يناير الماضى اعلن مدير التضامن الاجتماعى بالاقصر عن وقف صرف معاش تكافل وكرامة لجميع المستفدين بادارتى اسنا والزيينه وذلك حنى تتم عمليات المراجعة لجميع من صرفوا هذا المعاش المخصص للاسرالفقير وانه سيتم وقف جميع غير المستحقين لهذا المعاش واتخاذ الاجراءات الادارية والقانونية نحو استرداد المبالغ التى تم صرفها بدون وجه حق ومحاسبة المسؤلين عن ذلك سواء كان بالاهمال او الفساد المالى والادارى واكد مدير التضامن بلاقصر ان هذا الامر تم اصدره بعد ان تلاحظ زيادة تسجيل الحالات غير المستحقة واصدار فيزا كرامة لغيرالمتطابقين لشروط الصرف وفى الاسبوع الماضى تقدم عدد من اعضاء مجلس النواب بطلبات الاحاطة للحكومة على خلفية اكتشافهم صرف معاش تكافل وكرامة لما يزيد علي 11الف مواطن بمحافظة الاقصر لايستحقون هذا المعاش مطالبين بضرورة مراجعة قاعدة المستفدين بالمعاش وخاصة وان هناك من يمتلك اراضى واطيان زراعية ويستفيد بالمعاش فى حين تم منع المعاش عن الحالات المستحقة نظرا العدم الجدية فى الاستعلام
فعلى الرغم من الجهود التى تبذلها الدولة على مستوى المحافظات للوصول بهذا المعاش لمستحقيه الحقيقين واذا فتشنا عن الجانى سنجد الفساد الطاغى فى المحليات وفى صغار المواظفين الذين يتفننون فى بيع ضمائرهم من اجل حفنة من الجنيهات ففى الايام الماضية تقابلت مع عمدة احدى القرى بسوهاج والذى اخبرنى ان هذا المعاش يصرف الان لبعض يمتلكون اراضى زراعية وعقارات تدر عليهم دخلا كبير الاانه استطاع عن طريق شراء زمم بعض صغار الموظفين ان يعتبره من الفقراء ممن لايملكون شىءمن حطام الدنيا واستطاع صرف هذا المعاش بشكل دورى
وبعض اصحاب الاراضى الزراعية فى القرى يتنازلون عنها على الورق فقط لبعض اقاربهم مقابل الحصول على هذا المعاش
الفساد فى معاش تكافل وكرامة اصبح مثل مغارة على بابا تدر اموالا طائلة لبعض صغار الموظفين الذين لاضمير لهم ولازمة بعد ان تم كشف اكثر من موظف يقوم بتزوير اوراق باسماء مواطنيين ويقوم باستخرج فيزا كارت لمعاش تكافل وكرامة لصرف المعاش شهريا بمبالغ طائلة
الغريب ان احد من هؤلاء لم يتم تحويله الى النيابة حتى الان
هناك المئات ممن يقومون بهذا العمل فى المحافظات النائية وخاصة فى محافظات الصعيد الاكثر فقرا والاكثر احتياجا
وزارة التضامن اخيرا اتخذت عدد من الاجراءات فى محاولةلايصال هذا المعاش الذين يصل قيمته الى مايقرب من مليار حنية فى الشهر لمستحقيه لكن هذه الاجراءات لاتكفى ويجب ان تكون هناك قرارات رادعة ضد هؤلاء الفسدة الذين ياكلون حقوق الفقراء ويجب تحويلهم فورا الى نيابة امن الدولة لان سرقة اموال الفقراء هى فى الحقيقة قضية امن قومى لايجب السكوت عليها لانهم يستحقون جزاء المفسدين فى الارض

إرسل لصديق

هل تتوقع نجاح حسام البدري مع المنتخب المصري

هل تتوقع نجاح حسام البدري مع المنتخب المصري
ads
ads