رئيس التحرير
عصام عثمان
 
ads

معالج روحانى يكشف لـ"الوسيلة نيوز": حكاوى "الجن العاشق" وقصة حالة "أختفت من المكان" أثناء علاجها

الجمعة 20/أبريل/2018 - 06:33 م
أدم حمدى أحد المعالجين
أدم حمدى أحد المعالجين الروحانين مع محرر الوسيلة نيوز
حوار: نادر جوهر
أنتشرت فى اﻷونة اﻷخيرة العديد من اﻷحاديث عن أنتشار حالات المس واللبس من قبل الجن لﻷنسان وظهور بعض العلامات الغريبة على أجساد البشر وزادت فى هذه الفترة تحديدا الحديث من قبل البشر خاصة فى الوطن العربى عن ما هو يدعى بالجن العاشق وتأثيرة على النساء والتفرقة التى يحدثها بين اﻷزواج والعديد والعديد من العلامات واﻷحاديث واﻷقويل، لذا حوارت 'الوسيلة نيوز' أدم حمدى أحد المعالجين الروحانين لمعرفة هل كل تلك اﻷحاديث حقيقية أم أنها وحى من الخيال.

والذى أكد أن المس العاشق حقيقى وليست أسطورة أو من وحى الخيال وله مفهوم ومسمى من قديم اﻷزل وهذه المسألة ليست خاصة بصنف واحد من الجن بل بأصناف عديدة والمقصود بالعاشق والذى يتأذى منه العديد من المرضى والذين يبحثون عن علاج قاطع ونهائى له هو نوع اﻷذى الذى يلحقه بهم وهو المس الشيطانى الذى يكون سببا فى تعاسة المريض والتعدى الجنسى عليهم أو أذيتهم فى جميع أمور حياتهم.

وقال عن سؤاله 'ما أدلتك على موجود الجن والمس والجن العاشق' أن القرآن الكريم ذكر الجن فى العديد من المرات وقال الله عز وجل فى كتابة الحكيم فى سورة الحجر (والجان خلقناه من قبل من نار السموم) وفى سورة اﻷعراف (وَإِذْ قُلْنَا لِلْمَلَائِكَةِ اسْجُدُوا لِآدَمَ فَسَجَدُوا إِلَّا إِبْلِيسَ أَبَىٰ وَاسْتَكْبَرَ وَكَانَ مِنَ الْكَافِرِينَ وَقُلْنَا يَا آدَمُ اسْكُنْ أَنتَ وَزَوْجُكَ الْجَنَّةَ وَكُلَا مِنْهَا رَغَدًا حَيْثُ شِئْتُمَا وَلَا تَقْرَبَا هَٰذِهِ الشَّجَرَةَ فَتَكُونَا مِنَ الظَّالِمِينَ) وحذر الله فى تلك اﻵية اﻷمم من وحى الشيطان والشيطان من الجن ومن المخلوقات الغير مرئية والتى ترانا ولا نراها إذا هناك جن والقرآن الكريم أقر بذلك، وعن وجود اﻷذى من الجن فان الله عز وجل قال فى كتابة الحكيم فى سورة اﻷعراف (يَا بَنِي آدَمَ لاَ يَفْتِنَنَّكُمُ الشَّيْطَانُ كَمَا أَخْرَجَ أَبَوَيْكُم مِّنَ الْجَنَّةِ يَنزِعُ عَنْهُمَا لِبَاسَهُمَا لِيُرِيَهُمَا سَوْءَاتِهِمَا إِنَّهُ يَرَاكُمْ هُوَ وَقَبِيلُهُ مِنْ حَيْثُ لاَ تَرَوْنَهُمْ إِنَّا جَعَلْنَا الشَّيَاطِينَ أَوْلِيَاء لِلَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ) وفى سورة اﻷنعام (يَا مَعْشَرَ الْجِنِّ وَالْإِنسِ أَلَمْ يَأْتِكُمْ رُسُلٌ مِّنكُمْ يَقُصُّونَ عَلَيْكُمْ آيَاتِي وَيُنذِرُونَكُمْ لِقَاءَ يَوْمِكُمْ هَٰذَا ۚ قَالُوا شَهِدْنَا عَلَىٰ أَنفُسِنَا ۖ وَغَرَّتْهُمُ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا وَشَهِدُوا عَلَىٰ أَنفُسِهِمْ أَنَّهُمْ كَانُوا كَافِرِينَ) وفى نفس السورة قال (وَيَوْمَ يَحْشُرُهُمْ جَمِيعًا يَا مَعْشَرَ الْجِنِّ قَدِ اسْتَكْثَرْتُم مِّنَ الْإِنسِ ۖ وَقَالَ أَوْلِيَاؤُهُم مِّنَ الْإِنسِ رَبَّنَا اسْتَمْتَعَ بَعْضُنَا بِبَعْضٍ وَبَلَغْنَا أَجَلَنَا الَّذِي أَجَّلْتَ لَنَا ۚ قَالَ النَّارُ مَثْوَاكُمْ خَالِدِينَ فِيهَا إِلَّا مَا شَاءَ اللَّهُ ۗ إِنَّ رَبَّكَ حَكِيمٌ عَلِيمٌ) إذا فان هناك دلائل توكد على وجود الجن وأنه يستطيع إذاء البشر ومسهم وهذا كلام الله الذى لا يأتى بعده كلام.

وقال أن هناك العديد من المرضى الذين يشكون من أعراض عصيبة تمر بهم فى حياتهم ولا يجدون لها تفسيرا منطقيا أو حل جزرى ثم يكتشفون بعد التشخيص وتلاقى العلاج أنها نتيجة وجود مس عاشق، ومن الجائز عدم ظهور أى تعديات جنسية عليهم إلا بعد العلاج واﻷستمرار فيه فبكل مس يكون غالبا منه العاشق والزانى، وأضاف أنه ليس من الشرط وجود العاشق على صورة رجل يعشق إمرأة فهناك إيضا نساء من الجن يعشقون نساء اﻷنس ويقمون باﻹعتداء عليهم والظهور لهم فى نومهم كأختها أو صديقتها أو شعورها برغبة وميل كبير إلى جنس النساء وكذلك اﻷمر بالنسبة للرجال حتى أن بعض اﻷنس تنجرف فى هذا اﻷمر بسبب إثارتهم حتى يقعون فى الزيلة.

وأوضح أن هناك أسباب عديدة لتسليط الجن والمس العاشق على اﻷنسان بالفاحشة ومنها اﻹعجاب إذا أن الجن يعجب كثيرا باﻷنس ويحرص ويصر على متابعته ومحاولة الدخول فيه سواء كان فى أماكن اللهو أو فى اﻷفراح والتى يكثر فيها ظهور المفاتن ويقل أو ينعدم التحصن، والعين والحسد من أهم اﻷسباب والعوامل إذا أن إصابات العين بين اﻷنس تخلق ثغرات كبيرة لتسليط الجن على اﻷجساد، والسحر اﻷنسى وهذا يحدث كثيرا فى حالات السحر والتسليط الشيطانى على المسحور من قبل خدام السحر ومع طول مدة السحر يأنس خادم السحر بالجسد الذى يعيش فيه حتى يعشق صاحبة وخاصة إذا كان هذا الجسد هو جسد إمرأة وكان الجن ذكر والعكس صحيح وهذا هو الغالب، وهناك نوعا أخر وهو سحر الفاحشة وله أكثر من قسم، اﻷول وهو سحر المحبة وهذا النوع ﻷثارة شهوة المسحور والذى يتضح فيه تسليط الجن من قبل السحرة قاتلهم الله على اﻷنس بسحر الزنا، والثانى وهو تسليط زنأة الجن على المسحور بفعل الفاحشة حتى أنه يتعرض لﻷذى ليلا ونهارا، إما الثالث هو تسليط أعداء الله من الجن بالسحر على المسلمين، ولكن من أهم العوامل واﻷسباب هى سحر الجان والذى يلجأ فيه الجن العاشق لسحر اﻷنس حتى يتمكن من معاشرته، والبعد عن الله سبب قوى جدا لﻷصابة بالمس ﻷن البعد عن الله بشتى الطرق ومنها البعد عن الصلاة واﻷنغماس فى المحرمات يجعل من المصاب فريسة سهلة لهذا النوع من المس، السبب اﻷكبر من المس يأتى بسبب طلب اﻷنس التعامل مع الجن أو ندائة له أو اﻷطلاع على كتب السحر والتعامل بها.

وعن سؤال 'ماذا يمكن للجن العاشق أن يفعل' إجاب أنه يستطيع أن يفعل الكثير وأكثر مما نتخيل ولكن أشد ما يمكن أن يفعله هو إيقاد نيران الشهوة العارمة وتزين الفواحش والزنا والنظر إلى النساء من الرجال والعكس صحيح ويحدث كل ذلك فجأة وبدون توقع من المريض، وعلى عكس ما يتوقع الناس به أنه لا يؤذى ولا يقتل بل قد يحدث منه كل شئ سواء كان سلبى او إيجابى كل ذلك متوقف على نوع الجن وديانتة، فإذا كان مسلما مثلا تجد المريض يحب الطاعة ويتلذذ بالعبادة ويساعدة الجن بقدر المستطاع ولكن بعد كل ذلك ينال منه مراده ومبتغاه، وإذا كان كافرا فيبعدته عن عبادته حتى يتأذى ولينال مبتغاه فى أسرع وقت ممكن، بأختصار شديد المس العاشق يفعل كل شئ مما يشعر بها المريض من أعراض.

وأضاف أن هناك علامات يعرف بها المس العاشق ومن أبرز تلك العلامات التى يشخص بها المعالج حالة المريض بأن بها مس عاشق أو خلافه بسؤاله أو القرأة عليه، هى كثرة اﻷحتلام ورؤية النساء عاريات أو جماع المحارم، أو الشهوة المتوقدة بدون أسباب، أو الوقوع فى العادة السرية بكثرة، أو كراهية فكرة الزواج وعدم الرغبة فيه وفى معظم الحالات قد تكره المرأة الرجال من اﻷساس، أو شعور الشخص بأن أحد يرافقة أو ينام بجواره ويشعر بجسم غريب على السرير أو ثقل أو هواء أو كإن أحد يتنفس بجواره، وفى معظم الرجال يجدون شعر إمرأة على جسده أو فى ملابسة، أو نفور الزوجة من زوجها ونومها على بعد منه ﻷن الجن ينزعج جدا إذا أقتربت من زوجها وحبها الشديد للوحدة والعكس صحيح، أو عدم النوم ليلًا والبقاء لساعات فى الحمام والسرحان وشرود الزهن بشكل متواصل، أو شم روائح عطرية فى الغرفة بدون معرفة مصدرها، أو شعور الزوجة حال جماعها بزوجها أن الذى يجامعها هذا غير زوجها أو تشعر بأنها ترى شخصا أخر، وفى أغرب حالات المس يتعرض اﻷطفال للمس ويستيقظ وملابسة منزوعة ويروى ما حدث له ولكنه لا يعلم معناه، وظهور علامات غريبة على أجساد المرضى مثل الكدمات أو ألم فى مناطق متفرقة بالجسد، وعدم قدرة الرجل على النظر فى النساء وقد يتصبب عرقا إذا تحدثت له إمرأة والبعض يظن ذلك من الحياء ولكن من الممكن أن يكون ذلك من المس، وأوضح أن من اﻷمور التى يمكن بها معرفة المس العاشق هو قراءة آيات ذم الفاحشة والتى عند سمعها يتأثر المس بها حتى لو كان من النوع الطيار فأنه يصغى ويحضر فى الحال.

وعن سؤال 'ما هى طرق العلاج من المس العاشق' إجاب أنه قبل العلاج يجب علينا معرفة حقيقة هذا الجن وسبب دخوله إلى الجسد وديانته فإذا كان بسبب عين وحسد فعلينا التركيز أكثر على آيات العين والحسد مع العلاج وإذا كان من المسلمين ركزنا على آيات الوعظ والتذكير بعقاب الله وحرمة الزنا وإن كان من اليهود أو النصارى ركزنا أكثر على آيات أهل الكتاب مع العلاج، إما عن علاج المس العاشق فهو من أصعب اﻷمور إذا لم يساعد المريض نفسه فى التخلص منه بل أنه يصبح من المستحيل إذا أهمل المريض نفسه وأهمل العلاج فهو يحتاج إلى عمل مستمر ودؤوب وصبر كبير أكبر من صبر المعتدى والله دائما مع الصابرين، والعلاج يتجزا إلى أقسام أولها العلاج بالقرآن الكريم وهو أكبر وأعظم وأقوى سبب فى قهر ودحر وحرق بل وقتل المس العاشق، ثانيا الدعاء عليه وله تأثير قوى عليه وخاصة فى مواطن وأوقات إجابة الدعاء، ثالثا الصدقة والتوسل إلى الله باﻷعمال الصالحة، رابعا اﻷدوية الحسية منها ما جاء ذكره فى القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة ومنها ما قامت به التجربة فى اﻷمور الحسية فى العلاج من المس وغيره وأثبت نفعة فى معالجة تلك الحالات وهذا لقول الرسول 'تداووا عباد الله ولا تداووا بمحرم' والدواء سبب للشفاء واﻷسباب إما أن تكون شرعية كالقرآن والدعاء وإما أن تكون حسية كاﻷدوية المادية المعلومة عن طريق الشرع مثل العسل أو عن طريق التجارب مثل كثير من اﻷدوية من هذا النوع والتى يجب أن تكون لها تأثيرا عن طريق المباشرة لا الؤهم أو الخيال فإذا صح وثبت تأثيرها بطريق مباشر ومحسوس صح أن يتخذ بها كدواء يحدث به الشفاء بإذن الله.

وأضاف أن معظم المصريين لا يؤمنون بالمس أو العلاج الروحانى ﻷنهم تعرضو للعديد من حالات النصب والدجل بإسم العلاج الروحانى وأثر ذلك بالسلب على الوعى والتفكير فى تلك اﻷمور، وأنه يطالب ويتمنى بإنشاء نقابة للروحانين فى مصر مثل المغرب التى تعتبر البلد الوحيدة فى الوطن العربى التى بها نقابة للعلاج الروحانى، وعن سؤال 'ما هى أغرب حالة قمت بعلاجها' قال أن كل حالة تختلف بشكل كبير عن التى سبقتها ولكن أغرب حالة قام بعلاجها كانت حالة تختفى من المكان ثم تعود للظهور مرة أخرى وهذا مخالف ومعارض جدا مع المادى والمرئى ومخالف لعالم الفيزياء لذا كانت تلك الحالة هى اﻷغرب على اﻷطلاق، وأكد أن هذه الحالات يعتبرها مرض وإبتلاء من الله، لكنه صادفه العديد من الحالات التى أثبت أنهم لا يعانو من أى مس أو شئ من هذا القبيل ولكنهم يعانون من مرض نفسى والذى يعتبره أكبر وأقوى من المرض الروحانى مثل الوسواس القهرى أو اﻷنفصام الحاد فى الشخصية أو غير ذلك من اﻷمراض المعروفة وهذا يمكن معرفته من أول جلسه للعلاج، وأضاف أنه لا يتقأضى أجرا نظير هذه اﻷعمال وأجره الوحيد عند الله ولا يعقل أن أتقاضى أجر نظير الهبة التى منحها الله له والله نهى عن ذلك بقوله 'وأشتروا بآيات الله ثمنا قليلا' غير ذلك فأنى أمتلك شركة للسياحة وأقوم بهذا العمل من أجل خدمة البشر ليس أكثر، وأوضح أنه يلتمس العذر لكل من الذين من الممكن أن يقولون عنه أنه نصاب أو دجال ﻷنهم لا يشاهدون أو يشعرون بما يقوم وبلعلم اللادنيوى وحجته الوحيدة للرد عليهم هى القرآن الكريم فكلمات الله ليست بعدها كلمات، وفى النهاية أختتم حديثة بأن المظهر ليس هو المقيم للمعالج الروحانى الحقيقى ﻷن بأختصار شديد الله ينظر إلى قلوبنا وأن ما وصله الله لا قاطع له وما قطعه الله لا واصل له.

إرسل لصديق

ads
ads
هل تتوقع وصول مصر لدور الـ16 في المونديال

هل تتوقع وصول مصر لدور الـ16 في المونديال
ads
ads