رئيس التحرير
عصام عثمان
 
ads

وزير التربية يشرح نظام التعليم الجديد في 35 "بوست" على فيسبوك

الخميس 03/مايو/2018 - 06:45 م
الوسيلة
محمود محمد
بعد الجدل الذي انتشر خلال الساعات الماضية حول ما عُرف بـ"تعريب المناهج"، ضمن النظام الجديد للتعليم، الذي طرحته وزارة التربية والتعليم، نشر الدكتور طارق شوقي، وزير التربية والتعليم، ملخصا ضمن 35 "بوست" عبر صفحته الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، يوضح أهم ملامح هذا النظام الجديد.

1- استهل وزير التربية والتعليم، شرح ماهية "نظام التعليم المصري الجديد"، بأنه يعتمد على أبعاد التعلم الأربعة: "تعلم لتكون - تعلم لتعرف - تعلم للعمل - تعلم لتتعايش مع الآخر".

2- الإطار الفلسفي لنظام التعليم الجديد يعتمد على الأفكار المطروحة في رؤية مصر حتى 2030م، وكذلك الخطة الاستراتيجية للتعليم العام فى مصر 2014 ـ 2030م، وتركزان على "تعزيز المهارات الحياتية، التركيز على مهارات ريادة، تعزيز القيم الإيجابية، النمو الشامل للمتعلم معرفيًا ومهاريًا، التركيز على مهارات التفكير الناقد، إتقان مهارات التعلم الذاتي والمستمر، التوازن بين تقييم المعارف، وإدماج التكنولوجيا في المنهج".

3- المصادر التي اشتق منها نظام التعليم الجديد، هي: "رؤية وزارة التربية والتعليم ورسالتها، نتائج الدراسات والبحوث وتجارب الدول، أطر المناهج في بعض الدول العربية والأجنبية، استراتيجية التعليم قبل الجامعي 2014، الوثائق السابقة، آراء الخبراء".

4 أما المبادئ الحاكمة لتطوير المناهج فهي: "اعتبار تطوير المناهج عملا مؤسسيا، وجود إطار موحد لمواصفات خريج التعليم العام والفني، التربية من أجل تنمية المهارات، تنمية القيم الحاكمة للمهارات، تكامل وترابط المعرفة، تعدد مصادر التعلم، الاهتمام المبكر بتنمية المفاهيم العلمية، تحقيق التوازن في إعداد المواطن، تنمية مهارات المُعلم".

5- يهدف النظام الجديد إلى أن يصبح المتعلم قبل الجامعي قادرًا على "التمسك بالقيم الإيجابية، انتهاج الأسلوب العلمي، اكتساب مهارات حياتية، استخدام التكنولوجيا، تقدير التراث لفهم الحضارة، إدراك الجديد من علوم المستقبل، رعاية ذوي القدرات الخاصة".

6- أهداف مرحلة رياض الأطفال: "استخدام الطفل لحواسه الخمس وتنمية مهاراته الحركية، مهاراته اللغوية، إثارة فضول الأطفال تجاه الأشياء، التمييز بين الصواب والخطأ، تحفيز الخيال، تنمية مبادئ النظافة الشخصية والعامة".

7- أهداف مرحلة التعليم الأساسي: "احترام عقائد الآخرين، التواصل الفعال باللغة العربية وإحدى اللغات الأجنبية، تطوير المفاهيم العلمية، القيام بأدوار اجتماعية على أساس التعاون، تقدير الذات بموضوعية".

8- أهداف المرحلة الثانوية: "الوعي بالصحة الإنجابية والصحة البدنية والوقائية، القدرة على التذوق الفني والخيال، الوعي بالمشكلات البيئية وحسن إدارة مواردها، أهمية الادخار والاستثمار وإعداد الموازنات المالية للمشروعات، تنمية النزعة النقدية تجاه الرسائل الإعلامية".

9- أهداف التعليم الثانوي الفني: "المثابرة والمنافسة الشريفة، التواصل بأكثر من لغة وتحليل الإرشادات الخاصة بالمعدات، التنبؤ بالمشكلات وتطبيق ما تعلمه من نظريات، العمل بروح الفريق وتبني مبادئ الحرية المسؤولة، التحكم في الانفعالات وتبني أهداف كبرى في الحياة".

10 - شرح خلالها أبعاد التعلم وهي "التعلم للمعرفة"، التي تهدف إلى تنمية قدراته للتواصل مع الآخرين وتدريب الذاكرة وتنمية التفكير، و"التعلم للعمل"، بهدف كيفية تطبيق ما تعلمه عمليا، و"التعلم للتعايش"، بهدف تعلم التسامح، و"التعلم لنكون"، بهدف تنمية شخصية المتعلم روحيا وعقليا".

11- أن تكون مواصفات الخريج الجامعي: "مفكر ومبدع، محققا لمبادئ ريادة الأعمال، مؤمن بقيم العمل، القدرة التنافسية، معتزا بوطنه، قائدا فعالا ومقودا إيجابيا، متعايشا مع الآخرين، مستمرا في التعلم".

12- مواصفات خريج التعليم قبل الجامعي وقدراته: "مفكر ومبدع بحيث يستخدم مهارات التفكير الناقد وتجريب حلول إبداعية. أن يستمر في التعلم عبر وسائط رقمية متنوعة. التعايش مع الآخرين، أن يمتلك مهارات العمل كعضو في فريق".

13- المهارات المستهدفة في إطار التعليم الجديد: "التكيف مع العالم المتغير، والاستخدام الأمثل للتكنولوجيا، المنافسة في سوق العمل، النجاح في الحياة والعمل، التعلم مدى الحياة".

14- وقد صنف الإطار العام لنظام التعليم الجديد، المهارات إلى عدة تصنيفات هي "علمية ومهارات عمل، ومهارات تعايش، ومهارات ذاتية".

15- شرح في هذا المنشور تفاصيل كل محور من إطار التعليم؛ فالإطار العلمي يشمل الإبداع والتفكير الناقد وحل المشكلات، ومهارات التعلم تشمل التعاون والتفاوض وصنع القرار والإنتاجية، ومهارات التعايش تشمل المشاركة والتعاطف والاحترام، والمهارات الشخصية تشمل التواصل والصمود وإدارة الذات.

16- عن كيفية تنمية المهارات، فذلك عن طريق "الربط بين المهارات والمواد الدراسية، وتعلم متعدد المصادر، والمشاركة الفعالة، والتطبيق العملي".

17- بخصوص دمج المهارات في المناهج، فبالنسبة لمراحل رياض أطفال والابتدائية، يُعتمد على تدريس مناهج متعددة التخصصات، أما للمرحلة الإعدادية والثانوية، فيعتمد على دمج مهارات مع التعلم لكل مادة.

18- القيم المستهدفة من الإطار العام لمناهج التعليم ما قبل الجامعي: "تعزيز قيم الانتماء، ترسيخ دور الأسرة، التواصل بين المدرسة والأسرة، الحد من العنف".

19- يهدف نظام التعليم الجديد إلى تكامل القيم والمهارات، فقيم العمل تتضمن التعاون والإتقان، والقيم العلمية تتضمن الأمانة وحب الاستطلاع، والقيم الذاتية تعتمد على الحب والحلم والرحمة والاستقلالية، أما قيم التعايش فهي السلام والاحترام والمشاركة.

20- أوضح بشكل معمق ماهية القيم التي يعتمد عليها نظام التعليم، فالقيم العلمية تعتمد على الأمانة العلمية، وحب الاستطلاع، والتجرد من الانفعالات عند إصدار الأحكام.


21- أما القيم الذاتية فهي، ضبط النفس عند الغضب، وتقدير النفس، ورقة القلب والإحساس بمعاناة الآخرين، والتصرف بمسؤولية.

22- بينما تعتمد قيم العمل على الوضوح في القول والفعل وترك الشبهات، والمواظبة على العمل، أما قيم التعايش فهي تقدير قيمة الشيء واحترام الإله وحقوق الإنسان ومشاعره، واحترام الوالدين، ورعاية الحق في الاختلاف.

23- القضايا التي يتبناها الإطار العام لنظام التعليم الجديد، هي "قضايا التمييز، وقضايا العوملة، والمواطنة، والبيئة والتنمية، والصحة والسكان".

24- تقسيم المجالات الدراسية إلى أربعة مجالات هي: "اللغات، الفنون، العلوم والتكنولوجيا، التربية الشخصية والاجتماعية والبدنية".


25- يوضح الجدول التالي المقررات الدراسية في مرحلة التعليم الأساسي، حيث ستصبح مواد مثل "اللغة الإنجليزية، والتربية الدينية، والتربية الصحية والبدنية" مواد "منفصلة" عن باقي المواد التي سيقوم خلالها الأطفال مع المعلمين بأنشطة ومشروعات حول موضوع كبير يتم من خلاله تعليم المواد المختلفة.

26- الاعتماد على منهج "المدخل متعدد التخصصات"، الذي يعتمد على العمل الجماعي والتدريب العملي في دراسة العلوم المختلفة، لتجنب تكرار الازدواجية في المفاهيم، والتأكد من وحدة العلم الأساسية، وتحقيق التكامل بين فروع العلم، وتقديم تعليم له مغزى يتجاوز المواد الدراسية ومتداخل التخصصات.

27- دمج تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في المنهج.

28- في علم الرياضيات يجب أن يعرف الطالب عدة مهارات منها "الإفراد والتسطيح والتجسيم"، و"المعرفة التصميمة للأشكال المختلفة"، و"القدرة على استخدام المقاييس"، وفي "العلوم" عليه أن يتعلم مهارة الاستكشاف والتحري، وفي العلوم الإنسانية سيتعرف على معرفة التطورات التاريخية المعاصرة المؤثرة في العلم والتكنولوجيا، كما سيتعلم الوعي المالي والإعلامي.

29- ربط المعلومات في نظام متسق تتصل فيه جميع التخصصات، حيث سيتم معالجة المناهج المختلفة بطرق تتكامل فيها المعرفة، ولن يكون كل منهج منفصلا عن الآخر، مما يسهم في تنمية قدرات المتعلمين.

30- تعتمد طرق التدريس على التمحور حول المتعلم بدلا من المُعلم، وسيكون التعليم قائما على المشروعات وحل المشكلات بدلا من التلقين، والتعليم متداخل التخصصات بدلا من المواد المنفصلة.

31- سيعتمد التقييم على تحليل وجمع المعلومات لتحسين تعلم الطلاب وفهم مهاراتهم، مما سيغير النظرة من ثقافة الامتحانات إلى تقييم من أجل التعلم، ومن التقويم المنفصل إلى المتكامل.

32- المتوقع إحداث تحولات كبرى في إصلاح المناهج، منها التأكيد على المهارات وليس المعرفة، والفهم العميق، والتعلم الممتع المرتبط بالحياة.

33- أكد الوزير على فخره بهذا النظام التعليمي الجديد، موضحا أنه وُضع "داخل" مركز تطوير المناهج والمواد التعليمية في وزارة التربية والتعليم، مع الاستعانة بخبراء مصريين تعلموا في الخارج والداخل، بالإضافة إلى مساهمات جليلة من الدول الصديقة والمؤسسات الدولية المختصة بالتعليم.

34- حول تدريس اللغة الإنجليزية الذي أثار الجدل، كتب: "سيتم إضافة مصطلحات علمية ورياضية لتدريس اللغة الإنجليزية من KG1 حتى الصف السادس الابتدائي. ثم في المرحلتين الإعدادية والثانوية ننتهي من المواد متعددة التخصصات وننتقل إلى مواد أساسية وأخرى اختيارية، ويتم تدريس العلوم والرياضيات كمواد منفصلة. حينها نتحول من تدريس هذه المواد إلى اللغة الإنجليزية بعض فصلها عن الباقة وبعد الإطمئنان أن اللغة العربية قد تم "تثبيتها" كلغة أم".

35- يهدف النظام الجديد إلى أجيال تفهم تراثها وهويتها وتاريخها، مع فهم للغات أديانها بجانب التمكن من فهم الآخر. لا يمكن ترجمة هذا النظام في العلوم والرياضيات على حدة (كما كان في النظام القديم لغات) لأن هذه المواد تم "تضفيرها" داخل الباقة متعددة التخصصات مع علوم أخرى. الاختيار الوحيد هو ترجمة الباقة بأكملها، واعتبار اللغة العربية هي المادة المنفصلة. في هذه الحالة يتم تثبيت اللغة الأجنبية عند الطفل على أنها اللغة الأم.​​

إرسل لصديق

هل تتوقع نجاح حسام البدري مع المنتخب المصري

هل تتوقع نجاح حسام البدري مع المنتخب المصري
ads
ads