رئيس التحرير
عصام عثمان
 
ads

وصيّة الغرام لعايدة قليعاني

الإثنين 21/مايو/2018 - 06:52 م
الوسيلة

أشرقت شمس الصباح . تبشّر بنهار جديد ، تسربت أشعة خيوطها الذهبية مخترقة ستائر الحرير المسدولة على نافذة غرفة نومها . فعكست نورها على وجهها الوردي ، تململت في فراشها انزعاجاً.
نهضت كالأميرة من فراشها واتجهت مسرعة نحو النافذة ، تحاول سحب ستارتها كي تحجب أشعة الشمس . لعلها تعود وتغفو . وصل الى مسامعها زقزقة عصفور يتنقل من غصن الى آخر . فتتمايل غصون العنبر ويعبق رحيقها الانفاس . فشرعت تزيح الستائر وفتحت النافذة على مصراعيها ووقفت تستقبل أشعة الشمس . وتشكر لله على قدوم نهار جديد .
وحيدة هي . لا جليس لها ولا انيس . تملك الكثير . ولا تملك القليل . لا ينقصها مال ولا جاه ولا قصور . فقد ترك لها والداها مالا وفيرا وقصر .وحاشية . وخدم . وحشم و(وصية مكتوبة) بعد ان وافتهم المنيّةفي حادث سير أليم
..... بعد قراءة الوصية . انتقلا الى حديقة القصر من اجل احتساء القهوة . وشرح بعض التفاصيل المتعلقة بالميراث وكيفية الانتقال .
وقفت أميرة وأخذت بين يديها فنجان القهوة ، تقدمه الى محام العائلة ، فتلامست يداهما . وأحست بتوتر لم يسبق لها ان شعرت به من قبل .
تلاقت النظرات . وخفقت القلوب . وتجمدت الكلمات في الحناجر والأفواه ، ولم يعد هناك ما يقال الا ضجيج خفقان القلوب وتعانق الأرواح .
هو شاب خلوق ، جميل ، مهذب ، مثقف، من عائلة كريمة لا ينقصه شيء من مكملات الحياة
.... انتهت الزيارة ..... اسبوع مضى وهي تنتظر مجيئه بفارغ الصبر . تجوب غرفة الجلوس. يميناً ويسارا
- ماذا أصابني !؟
- ايعقل ان اكون قد أغرمت به !؟
- اين هو !؟
- لما لم يتصل !؟
- أليس مو المفروض او يُعلمني الى ما آلت اليه الامور. والمعاملات
.... الى ان جاءت مدبرة المنزل وقالت لها : سيدتي ، اتصل الاستاذ وسوف يأتي في المساء من اجل بعض المعاملات
فراحت ترقص فرحا وطربا وكأنها كانت تنتظر هذه اللحظة منذ دهر مضى
.... انتهت زيارة العمل وانتهت معها جميع المعاملات
نهضت اميرة وتوجهت نحو الرجل وفي يدها ظرف ، كتب عليه ( بدل أتعاب )
تقدمت اميرة بخطى واثقة نحو محاميها وقدمت له الظرف. وهي تشكره على مواكبته لها ووقوفه الى جانبها وتسيير أمورها
فاخذ يدها وطبع قبلة عليها وَقال : لقد استوفيت كامل اتعابي سيدتي الأنيقة . ولم يبقى سوى شيء واحد فقط بحوزتك يا ملكتي وأتمنى ان تعطينيه
فتعانقت ارواحهم ونظراتهم من جديد وقالت ؛ أليس من الأفضل ان استرد منك ما سرقته مني. دون سابق إنذار !؟
فتهامسا عشقاً
وفُتحت (وصيّة الغرام )

إرسل لصديق

ads
ads
هل توافق على انسحاب تركي ال الشيخ من الاستثمار بالرياضة المصرية

هل توافق على انسحاب تركي ال الشيخ من الاستثمار بالرياضة المصرية
ads
ads
ads
ads