رئيس التحرير
عصام عثمان
 
ads
بدر عياد
بدر عياد

عظيمة يا مصر

الإثنين 02/يوليه/2018 - 10:10 م
لم يمر الوطن علي مدي التاريخ بحقبة غاية الصعوبة، وشديدة الخطورة مثل ما نمر بها الآن.. حيث تتعرض البلاد لمؤامرات في غاية التدني من الداخل والخارج في تلازم زمني واحد.. ولم يسبق لها مثيل من قبل!!

فدائما كانت مصر مطمعا لكل بلد في العالم تشتد قوتها وتري في نفسها القدرة علي حكم العالم..فكانت مصر «أم الدنيا» بحق ومازالت فمن يحكمها يضع يده علي أولي الحضارات الإنسانية الراقية التي بنيت علي العلوم والفنون والثقافة.. وما تمتلكه من آثار.. تمثل ثلث آثار العالم مجتمعا، حافظ عليها شعبها العظيم قرونا وقرونا بجانب ذلك عبقرية موقع مصر حيث يصل بين ثلاث قارات معا: أفريقيا وآسيا وأوروبا.
فالهجمات الشرسة والإغارة علي مصر تكررت مرارا في التاريخ القديم والحديث.. ولكن في كل مرة كان شعب مصر يخرج منها منتصرا.. مرفوع الرأس.. وفوق ذلك ما ميزها أنها تصهر في داخلها من أغار عليها.. فإذا بقي يصبح جزءا منها.. وإذا لم يبق خرج مهزوما ذليلا بعد أن انكسرت قوته وضاعت أحلامه واندثرت أطماعه علي أرض «المحروسة».
< أما في الوقت الحاضر فالأمر مختلف تماما، حيث إن المؤامرات التي تحاك ضد مصر من دول في الخارج.. من المفجع.. وجدت من الداخل البعض من المحسوبين علي الوطن.. ولكنهم لا يرون فيه إلا «حفنة تراب» أصبحوا ذراعا داخله تمتد لتنفذ أطماع أعداء الوطن في الخارج وكان هدفهم الأكبر هو هدم الدولة المصرية.. ولم يخفوا ذلك بل كانوا يعلنونها أنها ستكون «الجائزة الكبري» للفوضي المدمرة والانهيار والتشتت والانقسام في المنطقة كلها.. لأنهم يعلمون جيدا أن مصر شامخة بعظمتها فإذا انكسرت، سهل كسر الآخرين.. ويعلمون أيضا أن مصر أرست وحدة الوطن منذ «مينا» موحد القطرين ومصر أسست قواعد الدولة المركزية منذ آلاف السنين.
وللأسف اندفع الخونة المتآمرين لتنفي

مخططات الأعداء في الخارج.. ويقبضون الثمن.. وبئس ما يقبضون.. ممن يتربصون بمصر وشعبها.. وهم في غياهب جهلهم وانحطاط أهدافهم.. لا يدرون أنهم يقضون علي تاريخ إنساني ناصع.. تفتخر به البشرية جمعاء.
ومن يتبع ما حاق بنا خلال الفترة الماضية منذ ثورة 25 يناير 2011 حتي ثورة 30 يونية 2013، وإلى الآن.. نجد أن أشد الضربات وتدني صور العنف والإرهاب..جاءت من «جماعة الإخوان» والجماعات الإرهابية التي تتبعها والتي استوردها لنا الرئيس المعزول من أنحاء العالم وأطرافه.. حتي يكونوا حماية له ولنظامه ضد الشعب المصري ومؤسساته الوطنية!!
وفوق ذلك ما كشف عنه مؤخرا عن المخططات الإرهابية التي يشترك فيها التنظيم الدولي للإخوان في الخارج وتنفذها «جماعة الإخوان» الإرهابية في الداخل من أجل عرقلة تنفيذ خارطة المستقبل..وما يرصد من أعمال إرهابية أمر إجرامي لم يكن يتصور أن ينفذه البعض ممن عاش علي أرض الوطن وتربي وتعلم من خيراته ومن عطاء شعبه.
والأشد وطأة علي النفس هي قضايا التخابر ضد الوطن حتي شمل الأمر «مؤسسة الرئاسة».. وهو سابقة لخيانة الوطن ليس لها مثيل في أي دولة في العالم ولا في زمن من الأزمان أن يصل الأمر الي أن وثائق وتقارير مخابراتية أمنية من وزارة الدفاع والمخابرات وكافة أجهزة الدولة..كان يجب أن يؤتمن عليها من مؤسسة الرئاسة..سربت الي الخارج وأرسلت الي إحدي الدول العربية التي تحتضن جماعة الإخوان وتمولها في نشاطها الإرهابي!
ماذا يمكن أن يعبر عنه أو يقال عن خيانة وطن بهذا القدر؟
الكلمة الأخيرة
علي مدي التاريخ القديم والحديث، حافظ شعب مصر علي شموخ الوطن وسلامته مهما كانت التكلفة ومهما كانت التضحيات ولذلك فنحن دائما علي يقين أن إرادة الله سبحانه وتعالي قد حمت مصر منذ قديم الأزل.. فلا نخاف ولا نحزن، فالله معنا.. بمشيئته.
عظيمة يا مصر

إرسل لصديق

ads
هل توافق على انسحاب تركي ال الشيخ من الاستثمار بالرياضة المصرية

هل توافق على انسحاب تركي ال الشيخ من الاستثمار بالرياضة المصرية
ads
ads
ads