رئيس التحرير
عصام عثمان
 
ads

أسعار النفط تهبط نحو 2%

الأربعاء 11/يوليه/2018 - 09:57 م
الوسيلة
وكالات
انخفضت اسعار النفط، أمس، وهبط خام برنت أكثر من دولار خلال الجلسة، بعدما هدد الرئيس الاميركي دونالد ترامب بفرض رسوم تجارية جديدة على الصين.

وأدى التهديد بفرض رسوم على سلع صينية اخرى بقيمة 200 مليار دولار إلى انخفاض اسعار السلع الأولية واسواق الاسهم، مع تصاعد التوترات التجارية بين اكبر اقتصادين في العالم.
ونزلت العقود الآجلة لخام القياس العالمي مزيج برنت %1.8 الى 77.42 دولارا للبرميل بحلول الساعة 12.30 بتوقيت غرينتش أمس.
وتراجع الخام الأميركي إلى 73.68 دولاراً للبرميل.
ومما زاد من المعنويات السلبية أنباء عن ان الولايات ستدرس طلبات بالحصول على اعفاءات من العقوبات المقرر أن تعيد فرضها على صادرات الخام الإيرانية.
وقال وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو إن واشنطن ستدرس طلبات من بعض الدول لإعفائها من العقوبات التي ستطبقها في نوفمبر لمنع إيران من تصدير النفط.
وكانت واشنطن ابلغت دولا في وقت سابق بضرورة وقف جميع واردات النفط الايراني اعتبارا من الرابع من نوفمبر، وإلا ستواجه إجراءات مالية اميركية دون اي استثناءات.
ومما ساهم في انخفاض الأسعار نبأ رفع المؤسسة الوطنية للنفط في طرابلس حالة القوة القاهرة عن اربعة موانئ نفط ليبية، قائلة: ان الانتاج والصادرات من الموانئ «ستعود الى المستويات الطبيعية تدريجياً خلال الساعات القليلة القادمة».
وقالت المؤسسة الوطنية للنفط إن انتاج ليبيا من الخام انخفض الى 527 ألف برميل يوميا من المستوى المرتفع البالغ 1.28 مليون برميل يوميا في فبراير عقب اغلاق الموانئ.
ومما أذكى المعنويات السلبية مؤشرات على أن الولايات المتحدة ربما تخفف تطبيق العقوبات الاميركية على صادرات النفط الايرانية.
الهند
وأفادت بيانات شحن ومصادر في قطاع النفط بأن واردات الهند من الخام الإيراني تراجعت بنسبة 15.9 في المئة في يونيو، وهو أول شهر يعقب إعلان الولايات المتحدة إعادة فرض عقوبات على طهران.
وأظهرت البيانات أن الهند استوردت 592 ألفا و800 برميل من النفط الإيراني يوميا في يونيو مقارنة مع 705 آلاف و200 برميل يوميا في مايو. وطلبت المصادر عدم ذكر أسمائها.
والهند هي ثاني أكبر مشتر للنفط الإيراني بعد الصين، وطلبت من شركات التكرير إيجاد بدائل لإمدادات النفط الإيرانية، لأنها قد تضطر إلى خفض الواردات كثيرا من طهران امتثالا للعقوبات الأميركية الجديدة.
وأدى انخفاض مشتريات شركات التكرير الخاصة إلى تراجع واردات الهند من النفط الإيراني بالرغم من أن شركات التكرير الحكومية زادت مشترياتها.
وكشفت بيانات أن شركات التكرير الحكومية، التي تشكل نحو 60 بالمئة من طاقة التكرير في الهند البالغة نحو خمسة ملايين برميل يوميا، زادت حجم مشتريات النفط الإيراني بنحو عشرة في المئة في يونيو مقارنة مع مايو ليصل إلى نحو 454 ألف برميل يوميا.
وخفضت شركات التكرير الحكومية في الهند واردات النفط الإيراني في السنة المالية 2017 – 2018 بسبب نزاع بشأن حقوق تطوير حقل غاز طبيعي إيراني.
ولكن تلك الشركات وضعت خططا لزيادة الواردات في السنة المالية الحالية التي بدأت في أبريل بعدما عرضت إيران شحنا مجانيا وتمديد فترة السداد إلى 60 يوما.
وفي الفترة من أبريل إلى يونيو 2018، وهو الربع الأول من السنة المالية الحالية، ارتفعت واردات الهند من النفط الإيراني نحو 24 في المئة إلى نحو 647 ألف برميل يوميا مقارنة مع الربع السابق، بحسب البيانات. وتشير البيانات إلى أن واردات شركات التكرير الحكومية في هذه الفترة ارتفعت لأكثر من مثليها لتصل إلى نحو 413 ألفاً و400 برميل يوميا مقارنة مع 191 ألفاً و700 برميل يومياً. (طوكيو، لندن، نيودلهي – رويترز)
أسباب الهبوط
1 – الحرب التجارية المحتدمة بين أميركا والصين
2 – عودة الإنتاج الليبي إلى التصدير
3 – درس إعفاءات تسمح بتصدير النفط الإيراني رغم العقوبات

إرسل لصديق

ما السبب في خروج منتخب مصر من المونديال

ما السبب في خروج منتخب مصر من المونديال
ads
ads
ads