رئيس التحرير
عصام عثمان
 
ads

خطيب المسجد الحرام يدعو لاغتنام عشر ذي الحجة بالطاعات

الجمعة 10/أغسطس/2018 - 03:44 م
 خطيب المسجد الحرام
خطيب المسجد الحرام يدعو لاغتنام عشر ذي الحجة بالطاعات
وكالات
أوصى إمام وخطيب المسجد الحرام فضيلة الشيخ الدكتور فيصل غزاوي، المسلمين بتقوى الله عز وجل والعمل على طاعته واجتناب نواهيه: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُون).

وقال فضيلته في خطبة الجمعة التي ألقاها اليوم من المسجد الحرام، إن الله شرع لعبادة مواسم الخيرات ليغفر لهم الذنوب ويجزل لهم الهبات وشرع الشرائع وأحكم الأحكام، ونحن الآن قد أظلنا موسم عظيم وأيام مباركة كريمة هي أيام العشر الأول من ذي الحجة وهي أفضل الأيام التي خلقها الله على الإطلاق، وأفضل أيام الدنيا كما بين ذلك صلى الله عليه وسلم أنها أيام خير وفوز وفلاح فمن أدركها وتعرض لنفحاتها سعد بها وهي فرصة عظيمة للتزود والاغتنام واستدراك ما فات وموسمها مشترك بين الحاجين والقاعدين.

وأضاف فعلى كل مسلم أن يري الله من نفسه خيراً خاصة في هذه الأيام العشر التي أقسم الله بها في كتابة فقال عز من قائل: (والفجر وليالٍ عشر) وبين النبي صلى الله عليه وسلم فضلها بقوله: (ما العمل في أيام أفضل منها في هذه قالوا ولا الجهاد قال ولا الجهاد إلا رجل خرج يخاطر بنفسه وماله فلم يرجع بشيء) فأكثروا منهن بالتهليل والتكبير والتحميد.

وأشار إلى أن من الفطنة أن يختار المسلم من الأعمال الصالحة أحبها إلى الله تعالى فيتقرب إليه بها، فالعمل في العشر محبوب أياً كان نوعه فيشرع فيها التسبيح والتهليل والتكبير والذكر والاستغفار وقراءة القرآن الكريم والصيام والصدقة والدعاء وبر الوالدين وصلة الأرحام والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، والتوبة إلى الله والاهتمام بالأعمال القلبية، ومنها الصدق والإخلاص والصفح والعفو والتخلص من الحقد والشحناء والبغضاء وسائر المعاني المبذولة التي لا يحبها الله.

إرسل لصديق

ads
ما السبب في خروج منتخب مصر من المونديال

ما السبب في خروج منتخب مصر من المونديال
ads
ads
ads