رئيس التحرير
عصام عثمان
 
ads
 عائشه سالم محمد
عائشه سالم محمد

إفساح الطريق للإسعاف.. ثقافة غائبة

الأحد 12/أغسطس/2018 - 09:33 م

خلال عملي في مؤسسة دبي لخدمات الإسعاف كفني طب طارئ مرت علي حالات مرضية كثيرة شاركت في إنقاذها وعلاج بعضها بفضل الله ، وما أثر في نفسي كثيرا ان الكثيرين لا يدركون أهمية عملنا في حماية الأرواح وأن الثواني القليلة قد تعني الفارق بين الحياة والموت وأن توفير بعض الدقائق يساهم في الحفاظ على حياة المصابين خاصة في حوادث السير
وتظهر اللامبالاة في تصرفات السائقين الذين لايعيرون اهتماما لسيارة الاسعاف رغم أن صوت الإسعاف يصم الآذان ومع ذلك تجدهم غير مهتمين ولا يفسحون الطريق لها لتيسير وصول المسعفين الى حيث يوجد المصاب او لتمكينها من توصيل المريض الى المستشفى لانقاذ حياته
اي شعور ينتابك وانت تسمع هذا الكلام واي حجة يتذرع بها هؤلاء الذين يقتلون المصاب ولاشك نتيجة اهمالهم وعدم انتباههم وتهورهم وعدم انصياعهم لتعليمات القانون الذي يعطي رجل الاسعاف ومركبته الاولوية في المرور
إنهم يكابرون ويصرون على عدم فتح الطريق رغم المكبرات الصوتيه والأضواء اللافتة من قبل سيارات الاسعاف ،
كلنا نفهم ان سيارات الاسعاف تنقل الحالات الطارئة والبليغة ... فلماذا المكابرة والاصرار على ارتكاب الاخطاء التي قد تودي بحياة رجل أو طفل أو امرأة تعاني آلام المخاض وتوشك ان تضع طفلها
قبل أن أطالب بمعاقية هؤلاء او سن قانون يوقع غرامة عليهم أقول يجب أولا نشر ثقافة الاهتمام بالاسعاف واعمال المسعفين وفنيي الطب الطارئ ومساعدتهم في عملهم وتذكير الناس جميعا بأننا جميعا معرضون ان نكون في هذا الموقف وقد نحتاج الى دقائق او ثواني بسيطة للحفاظ على حياتنا وقد يكون هذا المعطل لعمل المسعف في يوم من الايام في حاجة الى انقاذ حياته او احد ابنائه او زوجته او اي شخص يمت اليه بصلة قرابة ..اتمنى ان تكون تلك المعاني حاضرة في أذهان الجميع وان نذكر بعضنا بها لعلنا نصل الى كلمة سواء ونطبق هذه القواعد الذهبية لنجاح أسمى مهنة وأجل عمل واعني بها الإسعاف .

إرسل لصديق

ads
ads
هل توافق على انسحاب تركي ال الشيخ من الاستثمار بالرياضة المصرية

هل توافق على انسحاب تركي ال الشيخ من الاستثمار بالرياضة المصرية
ads
ads
ads
ads