رئيس التحرير
عصام عثمان
رئيس التحرير التنفيذى محمد ربيع
ads
أميرة نور
أميرة نور

أنا مش أخت فلان ولا أم فلان ولا بنت..

الأربعاء 04/يناير/2017 - 05:51 م
جربت تحس بالغربة وانت عايش وسط ناسك ؟!طب حسيت انك عايز تصرخ وتقول أنا مش بنتمي للمجتمع ده ؟! جربت تعيش لوحدك؟! طب حسيت براحة في البعد عنهم؟! بأختصار دي الحلقة المفرغة اللي بتدور فيها كل بنت بيقولوا عليها "متحررة" وأصولها ريفية .
مجرد الكلام عن الألتزام..العادات..التقاليد..القيود، دائما ما يشعرني برغبة في القئ، في الخوف،والاختناق ،أنا فتاة حرة ،هل على الأرواح الحرة أن تلتزم بالقيود؟!
أليس من حقها أن تتمرد ..أن تثور..وتصنع التغيير؟!
في مجتمعي تعيش النساء بلا هوية ، فأنا وأنت عزيزتي ،بنت فلان، أو أخت فلان ، وزوجة فلان، ثم أم "المحروس" فلان ، ومن الطبيعي جدا أن تجد احدى النساء من "ذوات الكحل الثقيل والعقل الخفيف" تردد عبارات تتفاخر فيها بتبعيتها للرجل،وسيطرته عليها ،وتؤمن تماما إن "البنت ملهاش غير بيت جوزها"مهما حققت من انجازات!
وتزداد دهشتهم حين أفقد أعصابي أمام بائسة مسلوبة الهوية،تتهم النساء جميعا بأنهن "ناقصات عقل ودين"..
ثم يصفوني بأنني فتاة متمردة وقوية ..ولم لا ؟!
فتاة في ربيعها العشريني تعيش في القاهرة ،بدون عائلتها ،تردد كثيرا مصطلح "نسوية" ،تطالب بمساواة المرأة والرجل، إذن هي امرأة قوية.. وعليها أن تبقى كذلك طيلة الوقت !!
أعترف أنني أصاب بالملل والاختناق من كم "الخزعبلات" التي يعتنقها مجتمعي ،وأشعر براحة كبيرة في البعد عن أفراده ،وأكفر تماما بكل ما يحمله من ثقافات معادية للحب والانطلاق والحرية.
ولكنني وفي بعدي عنه أيضا أصاب كثيرا بالعجز ،وقلة الحيلة ،لا أحد يعرف الشعور الذي ينتابني حين أصاب بنزلة برد وأنا وحيدة ، أو احساسي حين يضايقني أحدهم في الشارع ،ولا أحد يسمع صوت بكائي حين تهاتفني أمي بعد منتصف الليل ،والأغرب أنه لا أحد يتخيل أنني أشتاق للجلوس مع أسرتي ، لمشاهدة فيلم من أفلام "الزمن الجميل" مثلا ،واحتساء كوب من "الشيكولاتة الساخنة" في ليالي الشتاء الباردة هذه ،وسط سخافات اخوتي الذين يتهمونني دائما بزيادة الوزن!
أشعر بكثير من التداخل في شخصيتي ،وأحرص كل الحرص على أن أبدو قوية ،وأخجل من إظهار دموع ضعفي وحيرتي ،أشعر بالوحدة ، وأنا أخوض حروبي وصراعاتي .. ولكنني أتلذذ بها !
كأنني أحمل قضية ما ، وليس هناك من يحمل قضية في جو من الترف ،القضايا تأخذ منا العمر ، دون أن نتنازل ،أو نضجر، أو نسلك مسلك الأكثرية ، فقط سأظل أبحث عن نفسي التي لاأعرفها ، او سأموت وأنا أحاول..

إرسل لصديق

هل تتوقع تأهل مصر لدور الـ 16 فى كأس العالم

هل تتوقع تأهل مصر لدور الـ 16 فى كأس العالم
ads
ads
ads