رئيس التحرير
عصام عثمان
 
ads
نادر جوهر
نادر جوهر

'هل تعرف الفقراء حقاً يا صديقى .. لا لم تعرفهم بعد'

الإثنين 08/أكتوبر/2018 - 03:02 م

هل حقا تعرف الفقراء يا صديقى، دعنى أحدثك عنهم لدقائق، ليس كل الفقراء فقراء المال فهناك العديد والعديد من أنواع الفقر ولكل فقر درجات، فهناك فقراء المحبة والمودة وفقراء الحب واﻷحساس كما يوجد نوعا أخر يدعى فقراء العشم فقراء اﻷهتمام فقراء الحياة، والحقيقة التى لا تحمل الشك أن لغة العقل البسيطة لا تستطيع أن تجمع كل هذه اﻷنواع ف فئة واحده لكن القلب وحده الذى يستطيع ذلك، القلب لا يعرف التميز بين كل هذه الأنواع حسب طبقاتهم وأنواعهم وفقرهم وقدر إحتياجهم، الفقراء نوعا واحدا من وجهة نظر القلوب، الفقراء تعرفهم بسيماهم من النظرة اﻷولى تستطيع معرفتهم بوضوح فهم أصحاب تلك النظرة اللامعة نصف الدامعة واﻷبتسامة العريضة الذين لا يتكلمون حينما يتعلق الأمر بأيامهم الأولى لو تعلق اﻷمر بسعادتهم .

يعيشون حياتهم بمفردهم بالرغم من وجود العديد من الصخب بجوارهم لكنهم لا يشعرون بأحد، يشربون يوميا الشاى والقهوة مع أرواحهم ويتعاملون مع دخانهم كالسحاب إذا لزم اﻷمر ثم ينامون بروح مرهقة كى يستقبلون يومهم الجديد، ويحلمون بأحلاما جديدة وهم يعلمون تماما أنها لا تختلف كثيرا عن أحلامهم السابقة التى لم تتحقق، ترأهم يوميا يحلمون ويبكون ويحزنون ويمرضون ويدخلون فى حالة غريبة من اﻷكتئاب والعزلة لكى لا يعلم أحد ما يشعرون به، فهم يوميا يظلمون ويكبدون نفوسهم مشقة البكاء للداخل ويدفعون أثمانا باهظة ﻷحلامهم التى يعلمون جيدا أنها ستموت كسابقيها بلا أهتمام من أحد .

ولكن أتعرف يا عزيزى الجزء اﻷعظم ف تلك المعأناة اليومية أن الفقراء لا يكفون عن تقديم يد العون لكل من يطلب العون والمساعدة منهم، بالرغم من كل هذه الظروف العصيبة واﻷحلام والطموح الذى يموت يوميا بشكل تدريجيا إلا أنهم على إستعداد لتقديم أخر شئ يمتلكونه من أجل عون من يحبونهم فقط، هم يا صديقى يبحثون طوال رحلتهم الشاقة عن من يحبهم بصدق ويضعون ثقتهم فيه وهم مطمئنين، لذا هم أعظم وأنبل البشر ودعواتى لك ولكل فقير لا أراكم الله مكروهاً ف حلم لديكم لا أراكم الله مكروهاً فى صدقكم، فحاولو دائما أن لا تخسرو كل ما هو فقير لا تقتلوا كل ما هو نبيل حقاً .

إرسل لصديق

ads
ads
هل توافق على انسحاب تركي ال الشيخ من الاستثمار بالرياضة المصرية

هل توافق على انسحاب تركي ال الشيخ من الاستثمار بالرياضة المصرية
ads
ads
ads
ads