رئيس التحرير
عصام عثمان
 
ads

محمد رحمي : القطاع السياحي عاني كثيراً خلال فترة ما يسمى بـ «ثورات الربيع العربي» ، وهو أكبر قطاعات الدولة دفع ضريبتها، آن الأوان أن يتحمل جيلنا مسئولية القطاع السياحي بما يحمله من إشكاليات

السبت 27/أكتوبر/2018 - 11:46 م
الوسيلة
أحمد فرحات
قال محمد رحمي العضو المنتدب لشركة مزارات للسياحة والمرشح لخوض انتخابات الاتحاد المصري للغرفة السياحية أنه آن الأوان أن يتحمل جيلنا مهمة قطاع السياحة في مصر بما يحمله إشكاليات وهموم .
ونوه «رحمى» أن فكرة الترشح للانتخابات جاءت من حبه للعمل العام وإيمانه الشديد بهذا العمل التطوعي، كما انه لديه خبرات في هذا المجال .
مشيراً إلى أنه لديه إيمان بأن هذا الجيل قادر على التغيير، وقادر على تحمل المسئولية ، مشددًا على أنه لابد من تغيير المفاهيم والأفكار والأيدلوجيات في المرحلة القادمة بما يتواكب مع المعايير الدولية للقطاعات السياحية في العالم .
وأشار العضو المنتدب أن القطاع السياحي في فترة ما يمسى بـ «ثورات الربيع العربي المزمع»، وكان وقتها اتصالنا في العالم الخارجي شبه معدوم وهو أكبر قطاع في مصر كان لديه ضحايا من الناحية الاقتصادية، حيث كان هناك فنادق في الأقصر وأسوان أغلقت ، وأخرى كانت نسبة الإشغال فيها بسيطة جدًا .
وتابع : " شركات سياحة أغلقت ، وفقدان الثقة في عودة السياحة لمصر ، كما أن حادثة سقوط الطارئة الروسية في شرم الشيخ والتي دبرتها الجامعة الإرهابية ، وأننا نتفاءل خيراً من زيارة الرئيس السيسي لروسيا لعودة السياحية الروسية كما عاهدناها من قبل "
مؤكدًا على أن القيادة السياسية قامت بتفعيل دور الشباب ، وبدأ القطاع في التعافي ، وبدأ في وضع قدميه على بداية الطريق .
وعن انتخابات الغرف السياحية قال: " أن تم ترشح 47 عضواً ، على 30 مقعد ، وهم من سيقومون بالتخطيط وعمل تحديث لقوانين الاتحاد والتي أقرت في عام 1968 ، ولم يتم يتم التعديل عليها سوى مرة او مرتين ، ونحن بصدد التشاور من أجل تحديث تلك التشريعات بما يتواكب مع الحركة العالمية والتغيرات التي طرأت في الأوانة الأخيرة، وأن دور الاتحاد هو تهيئة المناخ الصحي المناسب والمهني لدعم الاقتصاد السياحي باعتباره أهم الروافد الاقتصادية لمصر" .
وعن أماله وطموحاته قال : " أنا أرى أن الطفل المصري ليديه فكرة أن الأماكن السياحية في مصر، ومن هذا المنطلق سنبدأ في فترة جديدة تتناول خلالها العمل على زيادة الوعي السياحي الثقافي للإنسان المصري ، والتي ستبدأ من الأطفال بالمدارس، حتى لا تصبح جملة "أن لدينا ثلث أثار العالم" إلى جملة نمطية دون أن نعرف ما نمله من ثروات، ولابد من وجود بروتوكولات مع الوزارات المعنية" .
مشيراً هناك أكثر من 2800 شركة سياحة ، وأن 300 شركة فقط هم من يعملون بقطاع السياحية الخارجية، فلا يوجد أي منافسة بين الشركات، منوهاً على ضرورة العمل على بعض الأفكار ومنها عمل دورات تدريبية للعاملين بشركات السياحة، وعمل صندوق مادي يعمل على تقوية الناحية المادية للشركات ذات الدخل المحدود، وتوعية أصحاب شركات السياحية على العمل في السياحة الخارجية.
زيارات الرئيس السيسي تستهدف التنمية الشاملة المستدامة ، ويجب على القطاع السياحة اللحاق بتلك القاطرة التنموية ، ويجب أن يثبت للدولة وللرئيس أن القطاع يعمل مع الوطن وجزء لا يتجزأ منه ، وسيكون القطاع هو الداعم الأول والرئيسي في خدمة الاقتصاد الوطني .. وأخيراً .. تحيا مصر .. تحيا مصر .
وأعلنت غرفة شركات السياحة، أسماء السادة المقبولين "المرشحين" لعضوية مجلس إدارة الغرف السياحية، ومندوبي الغرفة لدى الجمعية العمومية للاتحاد المصري للغرف السياحية.
ومن المتوقع أن تشهد الانتخابات منافسة قوية، خاصة بعد ترشح أسماء كبيرة في مجال السياحة؛ لخوض الانتخابات المرتقبة، لينطلق ماراثون انتخابات الغرف السياحية في ثوبه الجديد.

إرسل لصديق

ads
ads
هل توافق على انسحاب تركي ال الشيخ من الاستثمار بالرياضة المصرية

هل توافق على انسحاب تركي ال الشيخ من الاستثمار بالرياضة المصرية
ads
ads
ads
ads