رئيس التحرير
عصام عثمان
 
ads

أبو الوفا الصعيدي .. أحب الله فأحبه

الإثنين 19/نوفمبر/2018 - 11:41 ص
أبو الوفا الصعيدي
أبو الوفا الصعيدي .. حب الله فأحبه
محمد عبدالخالق
توفى صباح اليوم، القارئ الشيخ محمود أبوالوفا الصعيدي، أحد قراء الإذاعة المصرية.
ومن المقرر أن تقام صلاة الجنازة على الراحل، ظهر اليوم بمسجد السيدة زينب رضي الله عنها، على أن يقام العزاء غدا بجوار كارفور المعادي.
محمود أبو الوفا الصعيدي، ولد عام 1954م فى قرية كلح الجبل محافظة أسوان بصعيد مصر، وبدأ رحلته مع القرآن قبل سن الرابعة على يد والدته التى اشتهرت بتعليم أولادها القرآن الكريم، حيث كان والدها من كبار علماء الدين فى القرية، وبعدها التحق بكتّاب القرية كعادة أهل صعيد مصر، ثم انتقل من أسوان للعمل فى القاهرة كى يتعلم القراءات وعلوم القرآن فى صحن الأزهر، وقد سهّل له هذه المهمة أخو والدته سعد محمد احمد وزير القوى العاملة وقتها، وبعدها ترك الوظيفة كي يتفرغ لكتاب الله ويلبي طلبات المستمعين في داخل مصر وخارجها.

وفى عام 1976م، كانت أول قراءة له، ولم يشعر برهبة ولا خوف، بل كان هناك اطمئنان، لكن الرهبة أخذته عند أول إذاعة على الهواء عام 1995م من مسجد السيدة زينب، وأحس حينها أنه يقرأ للعالم كله، بخلاف القراءة أمام جمهور محدود، أما القراء الذين تأثر بهم، فهم الشيخ عبدالباسط عبدالصمد والشيخ محمد صديق المنشاوي، وكذلك الشيخ مصطفى إسماعيل والشيخ البهتيمي، فهؤلاء جميعا وغيرهم من قراء الرعيل الأول، سادوا العالم وكانوا قمما فى التلاوة، بل كانوا أولياء، فقد أخلصوا فى القول والعمل والأدب مع كتاب الله تعالى، ولذلك كتب الله لهم الخلود فى قلوب من يسمعهم فى جميع دول العالم.

أصدر أول شريط كاسيت عام 1983م لسورتي النمل ومريم وانتشر في العالم الإسلامي كله وازدادت الدعوات لإحياء الليالي، ما دعاه لترك الوظيفة والتفرغ لكتاب الله، حتى أصبح مئة شريط كاسيت تجويد والمصحف المرتل.

سافر لإحياء ليالى رمضان فى ساحل العاج، وكانت هناك رهبة لأن المستمعين من غير العرب، لكنه وجد أهل ساحل العاج يحبون سماع القرآن ويتباركون به، وبعد أن انتهي من القراءة هجموا عليه كى يقبلوا يديه ويتمسحوا بعباءته لأنهم يعتبرون العرب هم أقارب النبى صلى الله عليه وسلم، بعدها سافر إلى استراليا، وتركيا والهند والمغرب وسوريا، وطاف جميع الدول العربية والإسلامية لتلاوة القرآن.

أنجب 5 أبناء، زينب طبيبة أسنان، ومنيرة في كلية الصيدلة، وأحمد وإبراهيم صيادلة، وعلي في المرحلة الابتدائية.

إرسل لصديق

هل توافق على انسحاب تركي ال الشيخ من الاستثمار بالرياضة المصرية

هل توافق على انسحاب تركي ال الشيخ من الاستثمار بالرياضة المصرية
ads
ads
ads