رئيس التحرير
عصام عثمان
رئيس التحرير التنفيذى محمد ربيع
ads

دراسة أزهرية تتوصل لتشخيص وعلاج الأورام بأحدث منظار فى العالم

الأربعاء 11/يناير/2017 - 07:31 م
صورة أرشيفية
صورة أرشيفية
شروق حمدى
ناقش الباحث أحمد إبراهيم جاويش، الطبيب المقيم بقسم الأمراض الباطنية بكلية طب البنين جامعة الأزهر بالقاهرة، رسالة الماجستير فى موضوع بعنوان (تقييم المخاطر قبل السرطانية من ضمور المعدة بواسطة المنظار ثلاثى الأنماط)، وقد أشرف على الرسالة وناقشها كل من الدكتور مجدى عبدالكريم الدهشان، أستاذ الأمراض الباطنية ووكيل كلية طب البنين جامعة الأزهر بالقاهرة، الدكتور الدسوقى الدسوقى فودة، أستاذ الأمراض الباطنية ومدير مركز المناعة والحساسية بجامعة الأزهر، الدكتور فتحى غمرى عبدالرازق، أستاذ الأمراض الباطنية بكلية طب البنين جامعة الأزهر بالقاهرة، الدكتور عاطف أبوالفتوح إبراهيم، أستاذ الأمراض الباطنية بكلية الطب، الدكتورة سوسن محمد عبدالمنعم، أستاذ الأمراض الباطنية بكلية الطب جامعة المنصورة، الدكتوره شادية حسين مبروك، أستاذ الباثولوجى بكلية الطب جامعة عين شمس، الدكتور أشرف محمد عرفة البحراوى، الأستاذ المساعد بقسم الأمراض الباطنية بكلية طب البنين جامعة الأزهر بالقاهرة.

وأكد الباحث أن جهاز المنظار ثلاثى الأنماط يعد من أحدث أجهزة المناظير التشخيصية والعلاجية فى العالم مشيراً إلى أن وجود هذا المنظار فى مستشفى الحسين الجامعى يعد إضافة حقيقية للمنظومة الطبية بجامعة الأزهر، مشيرًا إلى أن الدكتور أشرف البحراوى كان له الفضل فى وجود هذا الجهاز خاصة أنه قد سافر إلى اليابان فى بعثة بحثية وتدرب عليه فى طوكيو ثم عاد وقام بالسعى الجاد فى سبيل الحصول على هذا المنظار ليكون إضافة إلى قسم الأمراض الباطنية بمستشفى الحسين الجامعى.

وأوضح أن سرطان المعدة ينشأ عن طريق عملية متعددة المراحل تتضمن تغيرات متتالية تبدأ بالالتهاب المزمن لجدار المعدة، يتبع ذلك ضمور للغشاء المبطن لجدار المعدة (ضمور المعدة) ثم إحلالها بأنسجة مشابهة لأنسجة الأمعاء (حؤول الأمعاء) ثم خلل فى التنسج، وأخيرًا سرطان المعدة، كما أوضح أن وجود جهاز المنظار ثلاثى الأنماط له دور كبير فى المساعدة على التشخيص المبكر لضمور المعدة وسرعة التدخل للعلاج، لافتًا إلى أن حؤول الأمعاء يعد خطوة محورية للقضاء على خطر الإصابة بسرطان المعدة، لاسيما أن الجهاز تشخيصى وعلاجى فى آن واحد.

وأضاف الباحث أن التعرف الآنى أثناء عمل المنظار على ضمور المعدة وحؤول الأمعاء لن يقلل فقط من الخطأ أثناء أخذ العينة أو من عبء العمل المفرط أثناء الفحص الباثولوجى، ولكنه سيحسن أيضًا من التنبؤ المبكر لسرطان المعدة عن طريق الفحص الدقيق لكل أجزاء المعدة، مشيراً إلى أنه حاول خلال الدراسة تقييم ما إذا كان تشخيص مراحل التهاب المعدة باستخدام المنظار ثلاثى الأنماط يعادل ذلك الذى يشخصه الفحص الباثولوجى للأنسجة أم لا.

وحول الحالات التى شملتها الدراسة قال إنها اشتملت على خمسين (50) مريضًا، حيث خضع جميع المرضى للتقييم باستخدام المنظار ثلاثى الأنماط، من حيث وجود ترتيبات منتظمة لأوردة جدار المعدة أم لا، وضمور المعدة، وحؤول الأمعاء فى الجزء السفلى من جسم المعدة وحؤول الأمعاء فى غار المعدة، ولقد اعتمد الفحص الباثولوجى للأنسجة على تقييم وجود البكتيريا الحلزونية (هيليكوباكتر بيلورى) وضمور المعدة فى الجزء السفلى من جسم المعدة (عن طريق النتيجة OLGA) وكذلك وجود حؤول الأمعاء فى الجزء السفلى من جسم المعدة والغار.

وفى نهاية البحث خلصت الدراسة بعد فحص الأنسجة باثولوجيا إلى وجود البكتيريا الحلزونية (هيليكوباكتر بيلورى) فى جميع المرضى موضع الدراسة، أما فيما يخص المنظار فلقد وجد أنه كان قادرًا على تشخيص وجود البكتيريا الحلزونية فى 48 مريضًا بنسبة نجاح بلغت (96٪) فى الحالات التى خضعت للجهاز، إضافة إلى أن المنظار ثلاثى الأنماط ضيق نطاق التصوير كان متفوقا على منظار الضوء الأبيض ومنظار التألق الذاتى فى تقييم ضمور المعدة وحؤول الأمعاء، كما أن التوافق بين المنظار ضيق نطاق التصوير والفحص الباثولوجى للانسجة فى تقييم خطر الإصابة بسرطان المعدة كان بنسبة 80٪، أما فيما يتعلق بتقييم المخاطر قبل السرطانية من ضمور المعدة باستخدام المنظار ضيق نطاق التصوير فإنه كان متفوقًا على منظار الضوء الأبيض ومنظار التألق الذاتى عند مقارنتهم بالفحص الباثولوجى للانسجة، حيث كانت نتائج المنظار ضيق نطاق التصوير قريبة من نتائج الفحص الباثولوجى للأنسجة إلى حد ما، وفى نهاية المناقشة أشادت اللجنة بموضوع البحث وجهد الباحث مشيرة إلى أنه يعد إضافة حقيقية إلى البحث العلمى من خلال التشخيص والعلاج الدقيق.

إرسل لصديق

ads
هل ترى آن انخفاض الدولار بسبب السياسات الاقتصادية الناجحة للدولة؟

هل ترى آن انخفاض الدولار بسبب السياسات الاقتصادية الناجحة للدولة؟
ads