رئيس التحرير
عصام عثمان
 
ads
أحمد عبده طرابيك
أحمد عبده طرابيك

آفاق مسعود وروائع الأدب الأذربيجاني الحديث

الثلاثاء 15/يناير/2019 - 12:04 م
صدر عن المركز القومي للترجمة في جمهورية مصر العربية المجموعة القصصية " ليلة السبت " وقصص أخري ، والذي يتضمن مختارات قصصية للأديبة والقاصة الأذربيجانية المعروفة " آفاق مسعود " ، ترجة الدكتور أحمد سامي العايدي أستاذ اللغة الأذربيجانية بجامعة عين شمس ، والمدير السابق للمركز الثقافي المصري في اذربيجان ، والذي قدم الترجمة بشكل رائع نقل خلالها أحاسيس وأفكار الكاتبة بكل حرفية ودقة وهارة جعلت القارئ يعيش مع القصص كما أرادت المؤلفة أن تنقلها إليه ، ولعل ذلك يرجع لتمكنه من اللغة الأذربيجانية التي يتقنها مثل اللغة العربية ، إلي جانب معرفته الواسعة بالأدب الأذربيجاني، وقربه من فكر المؤلفة " آفاق مسعود " فأدرك ما كتبته ونقله كما هو باقتدار . 
تعبر تلك المجموعة القصصية عن اتجاهات وتطور الأدب الأذربيجاني الحديث . فعلي الرغم من أن الأدب في أذربيجان له جذور عميقة تمتد بعمر الدول والحضارات التي مرت بها البلاد ، إلا أنه قد مر بمرحلة جديدة بعد الاستقلال عن الاتحاد السوفيتي عام 1991 ، حيث شهد حركة تحول كبيرة استعاد خلالها الأدب الأذربيجاني هويته بعد المحاولات التي جرت لطمس تلك الهوية خلال العهد السوفيتي ، فقد ظهرت موضوعات جديدة معبرة عن الوعي القومي لشعب أذربيجان ، وبرز العديد من الأدباء الذين تركوا بصمات كبيرة في الحياة الثقافية داخل أذربيجان وخارجه بأعمالهم الأدبية المميزة التي عبرت وجدان شعب أذربيجان وقضايا إنسانية تمس الوجدان الثقافي العالمي . ومن بين هذه الشخصيات الأدبية الكاتبة الأذربيجانية المعاصرة " آفاق مسعود " . 
ولدت آفاق مسعود في الثالث من يونيو عام 1957م في أسرة عريقة تشتغل بالأدب وفنونه ، تخرجت في كلية الصحافة بجامعة باكو الحكومية عام 1979 . وعملت محررة وعضو هيئة التحرير في ستديو الإنتاج السينمائي " أذربيجان فيلم " فيما بين عامي 1986 - 1988 ، ومديرة المركز الإبداعي " الأفلام الأذربيجانية التلفزيونية " فيما بين عامي 1986 - 1989 . تولت منصب مدير مركز الترجمة والعلاقات الأدبية الحكومي وكذلك رئيس تحرير مجلة " حزر " للأدب العالمي فما بين عامي 1989 - 2014 . وتترأس مركز الترجمة التابع لرئاسة مجلس الوزراء منذ عام 2014 . 
بدأت مشوارها الأدبي في وقت مبكر خلال دراستها في الجامعية في سبعينيات القرن الماضي من خلال كتابة القصة القصيرة ، حيث صدر لها أول مجموعة قصصية عام 1976 بعنوان " في الدور الثالث"، وشملت روائع قصصية منها : " في الدور الثالث ، العم حسن ، وحدي في المنزل ، الضوء في الهاتف ، ليلة السبت ، العاصفة الثلجية ، المبيت ، اللص ، العدل ، الببغاء ، الشمس ، العصافير ، مدد، الوحيد . كما حققت نجاحات كبيرة في مجال الرواية ، حيث صدر لها العديد من الروايات المميزة مثل : " اللعنة ، الدفن ، وجهه نحو الضوء ، الازدحام ، كلب البحر ، الحرية " . وتصور الرواية الأخيرة " الحرية " الأحداث التي مرت بها أذربيجان في نهاية الحقبة كم السوفيتية والسنوات الأولى من الاستقلال . 
تصدت للكتابة المسرحية ، وقدمت العديد من المسرحيات النثرية التي عرضت على خشبة المسرح في أذربيجان مثل مسرحيات : " هو يحبني ، على الطريق ، المرآةالملقاة تحت القطار ، كربلاء ، منصور الحلاج " . كما ساهمت في نقل أهم الأعمال الأدبية من اللغات الأخرى إلى اللغة الأذربيجانية ، بترجمتها لعدد من أشهر الأعمال الأدبية العالمية ، كرواية : " خريف البطريرك " للروائي الكولومبي الحائز على جائزة نوبل في الآداب جابرييل جارسيا ماركيز ، ورواية " شبكة العنكبوت العالمية " للكاتب ت . وولف ، وكتاب " حقيقة الوجود " للنسفي ، و " إكسير السعادة " للإمام أبي حامد الغزالي ، وكذلك قامت بترجمة العديد من كتب كبار مفكري الصوفية مثل جلال الدين الرومي . وتم إنتاج العديد من الأفلام السينمائية عن قصص لها تها مقتبسة : " العصافير ، الضيافة ، الليل ، العقاب ، موت الأرنب " . 
تناولت الكاتبة " آفاق مسعود " في إبداعها القصصي العديد من القضايا النفسية والاجتماعية والسياسية بمهارة جعلتها تحظى باهتمام كبير من قبل النقاد في أذربيجان ، حيث تولي اهتماماً خاصًا بقضايا المرأة باعتبارها أساس المجتمع ؛ وقد يكون اهتمامها بالمرأة وقضاياها إلى كونها " امرأة " ، وأقرب من يمكن التعبير عن قضاياها ، ولذلك دائما ما تكون المرأة هي الشخصية الأساسية في أعمال " آفاق مسعود " القصصية أو الروائية ، ومن ثم نلحظ أنها تجسيد لمحن المرأة وآلامها النفسية والاجتماعية ؛ ففي قصة " العصافير " نري أن شخصية المرأة التي تشتغل بالإبداع الأدبي تهمل بيتها تحقيقًا لإشباع هوايتها هذه ، فتجعل جُلَّ اهتمامها هو الكُتَّابة ، كما أنها تعرض للنموذج الآخر لنفس المرأة في قصة " ليلة السبت " ، والتي تهتم أيضًا بالإبداع ، ولكنها لا تستطيع أن تتفرغ له بسبب هموم العمل والأسرة والزوج والأم التي تقيم معها ؛ والمرأة في هذه القصة تقوم بأربع مهام في آن ٍواحد : " موظفة ، أم ، زوجة ، كاتبة " . 
ظاهرة " الاغتراب " بأنواعها الثلاثة الرئيسة " الاغتراب الذاتي ، الاغتراب الاجتماعي ، الاغتراب المكاني " في أعمال آفاق مسعود ، موجودة بقوة في أعمال آفاق مسعود ، حيث يكون الاغتراب والعزلة عن المجتمع نوع من الراحة والعيش بحرية دون أية قيود أو شروط ؛ حيث تجسد الشعور بالاغتراب في قصة " وحدي في المنزل " ، وهي عبارة عن حوارات ذاتية داخلية أقرب للمناجاة وتفكير عميق مع الذات حول " الفراغ " والهروب من المسؤولية . 
تتميز قصص آفاق مسعود بتقنية " الأحلام " ؛ حيث تستعين بهذه " الأحلام " للدلالة على الرغبة في الهروب من الواقع والرغبة في خلق عالم يخلو من المشكلات ؛ فقد قامت من خلال " الحلم " في قصة " مدد " على التأكيد على أهمية الأسرة وضرورة الزواج تحدياً لبطل القصة الذي كان يعزف عن الزواج ، ويميل للعزلة والاغتراب ، وعلى النقيض تمامًا قد يكون الحلم كابوساً استكمالاً للرعب الذي يعيشه البطل في الواقع ويعاني منه حال يقظته ، وذلك على نحو ما ورد في قصة " العصافير " . كما تغوص آفاق مسعود في ماهية الموت وتصوير الحياة الأخرى بعد الموت ، ولعل في رسالتها هذه ما يؤكد أن الموت حد فاصل بين الماضي والحاضر ، ولا يُغَيِّب الموت الإنسان فقط ، بل يطمس معه الأحداث التي عاشها ، ويتضح ذلك جليًّا في قصة " الاحتضار " . 
ترتكز القصة القصيرة عند آفاق مسعود على شخصية واحدة ، ومجمل القصة بمثابة بُعدٍ عميق في تركيبها النفسي الذي تؤثر فيه الأحداث أو العلاقات بالأشخاص الآخرين ؛ وتقوم علي وصف دقيق للشخصيات تجعل لدى القارئ أُلفة مع النص ؛ حيث تدور أحداث القصص بصفة عامة في محيط مكاني ضيق ، وفي محيط زمني قصير ؛ فقد ملكت قدراً من الجرأة والمهارة الفنية واللغوية التي مكنتها في التحليق عاليًا في سماء الأدب . 
حققت " آفاق مسعود " شهرة واسعة في أذربيجان واخارجها ؛ فقد حصلت على العديد من الجوائز القيمة ، منها : جائزة الأكاديمية الوطنية " هوماي " عام 1994 ، وجائزة " خالدون طانير " من مؤسسة " توركصوى " عام 2015 ، وتُرجمت أعمالها إلى العديد من اللغات ، منها : الروسية والإنجليزية والألمانية والإسبانية والفارسية والتركية ، وقد جاءت الترجمة العربية لمجموعة قصص " آفاق مسعود " ، المختارة بعناية بالغة ، وتجسداً لمراحل التطور الأدبي في إبداعها الأدربي .
آفاق مسعود وروائع الأدب الأذربيجاني الحديث

إرسل لصديق

من تتوقع بطل الدوري المصري لهذا العام

من تتوقع بطل الدوري المصري لهذا العام
ads
ads
ads