رئيس التحرير
عصام عثمان
 
ads
أشرف لاشين
أشرف لاشين

" الكلمة "

الأربعاء 13/فبراير/2019 - 11:10 ص
في كثير من الأوقات تكون كلماتنا جارحه لمشاعر الآخرين، لاننا اعتادنا ان نردد الحديث كالبغبغانات ولم نكلف أنفسنا في البحث عن حقيقة ما نكيله للناس من اتهامات واحاديث كاذبة باطلة، لم نراعى فيها حق الله من انتهاك حرمات البيوت او ستر الأعراض .
قد تصادف طفل مريض بالسرطان، وتبادر بسؤاله عن بسبب سقوط شعره ولم تفكر ولو للحظة واحده أن ذلك قد يكون نتيجه ما يتعاطاها من جرعات كيماويه لعلاج السرطان ، ونكون بذلك سببنا ألما كبيرا لهذا الطفل اتدرون ما السبب في ذلك ؟ انها «الكلمة» يا سادة ..
هل تظنون أن الكلمة قاتلة أو موجعه أو مؤلمه ؟ فهي كل ما ذكرت، بل أبعد مما تظنون .. دعوني أخبركم شيئا عنها، هل تعلمون يا سادة عدد الأشخاص الذين يجوعون ويتألمون و يموتون وينتحرون كل دقيقة بل كل ثانية بسبب الكلمة ؟ ، هل تعلمون عدد الشباب والفتيات الذين يتركون بيوتهم و ينضمون لصفوف الجماعات المتطرفة بسبب الكلمة ؟ .
فالحرب كلمة، والإعدام كلمة ، ودخول النار في كلمة، ومفتاح الجنة في كلمة، وهدم الأسرة في كلمة، وحزن الأم في كلمة، وفرحة والدينا في كلمة ، وسعادة أطفالنا في كلمة، وصون العهد كلمة، فحياتنا ومماتنا في كلمة، نقتل بعضنا البعض على كلمة، فالكلمة عندما تخرج في مسارها الصحيح قد تغير سلوك شخصا ما من حالا الي حالا أفضل ..والعكس ، بل والابعد من ذلك قد تتسبب تلك الكلمة في تدمير اسرة أو أمه بأكملها .
ذهبنا بالكلمة للعيش في عالم الغاب وأصبحنا لا نعرف للرحمة طريقا ولا للشفقه سبيلا ولا للستر عنوانا ، فخيبت المروءه مقاصدنا وتبدلت انسانيتنا بوحشية، فكلا منا ينتظر ان يقضي علي الأخر..بكلمة، ونشمت في بعضنا البعض .. بكلمة، أغلقنا العيون عن مفاسدنا ولولا ستر الله علينا لكنا مثل غيرنا اليوم ممن نشمت فيهم بالكلمة .
احسنوا الي بعضكم البعض ..بالكلمة ، حاربوا الفساد والإرهاب ..بالكلمة، أرتقوا بأخلاقكم .. بالكلمة ، لا تجعلوا من الكلمة سيف لخدش الحياء او قصة للخوض في أعراض الناس، أجعلوا الكلمة للحديث عن عظمة الأباء والأجداء عن مجد وتاريخ وحضارة هذا البلد العريق .
قد يكون لدينا في كثير من الأوقات أشياء جميلة نريد أن نعبر عنها ولكن أختيارنا للكلمات الغير مناسبة او الخاطئة قد يفسدها، أحسنوا في أختيار الكلمات لعلها تكون مصدر سعادة لمهموم، أو بريق أمل لشفاء مريض، أو طوق نجاة لهالك، أو شهادة حق لنصرة مظلوم، أو سبيلا تضئ به النور لهداية ظالم، و تأكد دائما بأن المرء مقتولا بما قتل .. فاحذروا «الكلمة» .

إرسل لصديق

ads
ads
من تتوقع بطل الدوري المصري لهذا العام

من تتوقع بطل الدوري المصري لهذا العام
ads
ads
ads