رئيس التحرير
عصام عثمان
 
ads

رئيس المجلس الانتقالي السوداني يوجه الشكر لمصر على موقفها الداعم لبلاده

الأحد 21/أبريل/2019 - 07:04 م
رئيس المجلس الانتقالي
رئيس المجلس الانتقالي السوداني يوجه الشكر لمصر على موقفها ال
وكالات
وجه رئيس المجلس العسكري الانتقالي بالسودان الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان، الشكر لمصر على موقفها الداعم لبلاده ولخيارات الشعب السوداني، ودورها في رئاسة منظمة الاتحاد الأفريقي للوقوف بجانب الخرطوم، نحو مزيد من تفهم الاتحاد للأوضاع في السودان.

وقال البرهان - في حوار بثه التليفزيون السوداني اليوم الأحد - إن المجلس تواصل خارجيا مع عدد كبير من الدول، منها مصر وروسيا والولايات المتحدة وغيرها من الدول الشقيقة والصديقة، مؤكدًا أن جميعها تفهمت الوضع الحالي بالسودان، وأن ما حدث هو ثورة شعبية وليس انقلابا عسكريا.

وأضاف أن وفدا سودانيا رفيعا سوف يزور الولايات المتحدة الأمريكية قريبا، لبحث رفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب، مؤكدًا رفض السودان والمجلس العسكري الانتقالي لسياسة المحاور سواء الدولية أو الإقليمية، منوها بترحيب الخرطوم بأي جهود دولية جماعية أو فردية لدعم الشعب السوداني والوقوف بجانبه في الظرف الراهن، دون إملاء شروط أو سياسات.

وأكد أن التوافق السياسي ضروري لبدء المرحلة الانتقالية، مضيفا أن دور المجلس العسكري هو دور مكمل للانتفاضة والثورة السودانية.

وقال البرهان إن المجلس العسكري ملتزم بتسليم السلطة للشعب السوداني، مشددا على أهمية الوحدة الوطنية ودورها في تجنيب البلاد المنزلقات الخطرة التي تنجم عن محاولة إقصاء أي فئة من فئات المجتمع، مؤكدا أنه لا يوجد إقصاء لأي فئة في المجتمع.

وأشار إلى أن المجلس العسكري السوداني يثمن دور الشباب وتضحياتهم في سبيل الوصول بالثورة إلى مبتغاها، فضلا عن محافظتهم على سلمية الثورة.

وأكد البرهان ضرورة التوافق والإسراع في إقبال مطلوبات اللجنة السياسية وعدم تأخير بدء مرحلة الفترة الانتقالية التي من المفترض أن تتم بتوافق تام بين المكونات الوطنية المختلفة، لافتًا إلى أن المجلس العسكري السوداني ليس خصما لأحد، وإنما هو مكمل لأدوار الآخرين؛ ونسعى لتحقيق شعارات الثورة وهي "الحرية والسلام والعدالة".

وأوضح أن المجلس قام بتقسيم نفسه إلى لجان سياسية واقتصادية واجتماعية ولجنة للأمن والدفاع، كما كون المجلس جهات استراتيجية " لجان مختلفة" وتم توزيع أعضاء المجلس عليها بحيث يقومون بالإشراف على عمل الولايات، موضحًا أن كافة اللجان تعمل بتنسيق كامل واجتماعات دورية يومية قامت بتغطية المطلوب خلال هذه المرحلة.

وحول الاتصالات التي جرت مع نظم القوى السياسية، قال رئيس المجلس العسكري الانتقالي، إن كل القوى السياسية طلبت تقديم رؤيتها المستقبلية للفترة الانتقالية وما بعدها، حيث قدمت أكثر من 100 رؤية مختلفة، مضيفا أن اللجنة السياسية تعكف الآن على دراستها والخروج بخلاصة؛ وقبل نهاية الأسبوع سيرد المجلس العسكري على القوى السياسية.

وقال رئيس المجلس الانتقالي السوداني، إن المجلس مستعد لتسليم السلطة غدا إذا توافقت القوى السياسية وقدمت مقترحا لحكومة متفق عليها.

وأضاف أن القوى السياسية لم تتقدم حتى الآن بترشيح أسماء لرئاسة الوزراء أو الجهاز الحكومي، مؤكدا أن المجلس في انتظار أية مقترحات طالما توافقت عليه جميع القوى.

وتابع قائلا إن "المجلس ليس طامعا في السلطة.. ونسعى إلى أن تكون الفترة الانتقالية بإشراف حكومة تكنوقراط حتى تكون بيئة الانتقال مهيأة للجميع"، مشيرا إلى أن التوافق السياسي ضروري لبدء المرحلة الانتقالية.

وفيما يتعلق بإعادة هيكلة بعض المؤسسات المختلفة ومراجعة الوظائف القيادية، أوضح البرهان أن القوات المسلحة السودانية ألغت منظمة الشهيد والهيئة الخيرية للقوات المسلحة، فيما سيتم إعفاء وتسريح الموظفين العاملين بتلك المؤسسات.

وحول رؤية المجلس العسكري فيما يتعلق بجهاز الأمن والمخابرات الوطني، قال البرهان: " قمنا بتشكيل لجنة لمراجعة القانون الذي يوجد به بعض المواد المعيبة والمخلة التي تمس الحريات الخاصة بالمواطنين، علاوة على لجنة أخرى لإعادة الهيكل الداخلي لجهاز الأمن، وتم إحالة الصف الأول بالكامل من جهاز الأمن من خلال التحري، لإعطاء الفرصة للشباب أن يتبوأ المقاعد القيادية في الجهاز".

ونوه بأن جهاز الأمن حيوي وضروري ولا توجد دولة تعمل بدون جهاز أمن ومخابرات وهو واحد من مقومات الأمن الوطني في الدولة بأكملها.

وفيما يتعلق بإطلاق سراح المعتقلين السياسيين، أوضح البرهان أنه تم إطلاق جميع المعتقلين السياسيين.

وحول أسماء المطلوبين المتورطين الذين اعتقلوا في قضايا فساد، قال إن اللجنة الأمنية قامت بإعداد قوائم المطلوبين وقامت بتوزيعها على المطارات والمداخل وكل المنافذ وتم حظرهم من السفر وتم وضع اليد على حساباتهم جميعا داخل السودان، ومن ضمنهم الرئيس السابق عمر البشير، وعلى عثمان محمد طه العضو في البرلمان، وأحمد هارون رئيس الحزب الحاكم وغيرهم ، مشيرا إلى أنه سيتم إنشاء إدارة في النيابة مسؤولة عن قضايا الفساد وستتولى محاسبتهم.

ودعا كل من لديهم معلومات إلى أن يساعدوا بها الجهات العدلية لاتخاذ إجراءاتها ضد المشبوهين، وعلى النيابة التحقيق ومحاسبة المتورطين في قتل المتظاهرين وكافة الجرائم المختلفة.

ولفت إلى أنه تم العثور على مبلغ 7 ملايين يورو و350 ألف دولار وبعض المليارات من العملة المحلية، في قصر الضيافة داخل القيادة العامة السودانية.

وأوضح البرهان أنه تم تفتيش مقر إقامة الرئيس السابق عمر البشير بواسطة لجنة من النيابة والشرطة والقوات المسلحة، والعثور على هذا المبلغ من الأموال والذي تم إيداعه لاحقا في البنك المركزي، مضيفًا أنه تم ضبط بعض الأموال التي حاول بعض الأفراد الهروب بها خارج السودان وإيداعها للبنك المركزي.

وأكد أن المجلس العسكري الانتقالي حريص خلال الفترة الانتقالية على توفير العيش الكريم والأمن للشعب السوداني حتى يتوافر المناخ الملائم لحياة ديمقراطية حرة.

وأشار رئيس المجلس الانتقالي السوداني، إلى أن اللجنة الاقتصادية بالمجلس العسكري تبذل جهدا كبيرا لتوفير الوقود الذي يكفي حاجة الشعب السوداني، مضيفا أنه لا يوجد لدينا الآن مشكلة في الوقود، وأن المخزون من الوقود يكفي السودان لفترة طويلة وغير متوقع حدوث أزمة في الأيام القادمة.

إرسل لصديق

من سيتوج بكأس مصر

من سيتوج بكأس مصر
ads
ads
ads