رئيس التحرير
عصام عثمان
 
ads
مايكل نصيف
مايكل نصيف

سقوط "الصندوق الاسود" للارهابيين هشام عشماوي*

الخميس 30/مايو/2019 - 03:05 م

في الثامن من أكتوبر الماضي، أعلن الجيش الوطني الليبي القبض على الإرهابي والمطلوب الأول في مصر هشام عشماوي، وذلك خلال عملية عسكرية في مدينة درنة الليبية. وتسلمت مصر، الثلاثاء، عشماوي بعد 8 أشهر من القبض عليه في ليبيا، ليتم نقله إلى القاهرة عبر طائرة حربية بعد زيارة قصيرة لرئيس جهاز المخابرات المصرية اللواء عباس كامل إلى ليبيا ولقاءه بقائد الجيش الوطني الليبي المشير خليفة حفتر. الجدير بالذكر ان "عشماوي" اتهم بالاشتراك في محاولة اغتيال وزير الداخلية الأسبق اللواء محمد إبراهيم، وكذلك اغتيال النائب العام السابق هشام بركات، والإعداد لاستهداف الكتيبة "101 حرس حدود"، واستهداف مديرية أمن الدقهلية، والهجوم على حافلات الأقباط بالمنيا والذي أسفر عن استشهاد 29 شخصا، والهجوم على مأمورية الأمن الوطني بالواحات والتي راح ضحيتها 16 شهيدا وكانت محكمة جنايات غرب القاهرة العسكرية، قضت غيابيا بإعدام هشام عشماوي، و13 من العناصر الإرهابية في اتهامهم بالهجوم على "كمين الفرافرة"، الذي أسفر عن استشهاد 28 ضابطًا ومجندًا.
وكان الرئيس عبدالفتاح السيسى قد أكد خلال كلمة بالندوة التثقيفية الـ 29 للقوات المسلحة فى 11 أكتوبر الماضى، على أن هناك فارقا كبيرا بين الإرهابى هشام عشماوى، والبطل أحمد المنسى، قائلا: ده إنسان وده إنسان، وده ظابط وده ظابط، والاثنين كانوا فى وحدة واحدة، الفرق بينهم إن حد منهم اتلخبط وممكن يكون خان، والتانى استمر على العهد والفهم الحقيقى لمقتضيات الحفاظ على الدولة المصرية وأهل مصر بنصقفلوا، والتانى عاوزينه علشان نحاسبه".
وأشار السيد الرئيس في احاديث سابقه إلى أن الإرهاب وباءٌ لا يفرق بين مجتمع نام وآخر متقدم.. فالإرهابيون ينتمون إلى مجتمعات متباينة، لا تربطهم أي عقيدة دينية حقيقية، مما يحتم علينا جميعًا، تكثيف التعاون والتنسيق لتجفيف منابع الدعم الذي يتيح للتنظيمات الإرهابية مواصلة جرائمها، فتحيه للسيد الرئيس وللقوات المسلحة المصريه علي كل المجهودات التي تبذل في الوقوف ضد الارهاب والعمل الدائم علي رفعة الوطن.

إرسل لصديق

ads
ads
من تتوقع بطل الدوري المصري لهذا العام

من تتوقع بطل الدوري المصري لهذا العام
ads
ads
ads