رئيس التحرير
عصام عثمان
 
ads

«أمريكان إنتربرايز»: تركيا نفذت اغتيالات سياسية وعمليات تطهير عرقي في سوريا

الخميس 01/أغسطس/2019 - 08:45 م
«أمريكان إنتربرايز»:
«أمريكان إنتربرايز»: تركيا نفذت اغتيالات سياسية وعمليات تطهي
وكالات
استبعد معهد «أمريكان إنتربرايز» للأبحاث أن يكون هدف تركيا الرئيسي في إقامة منطقة آمنة عند حدودها مع سوريا، هو محاربة الإرهاب كما تزعم أنقرة، مؤكدًا أن هدفها الأول هو تأمين حصتها من النفط، بجانب أطماع أخرى.

ولفت المعهد إلى أن «تركيا نفذت عددًا كبيرًا جدًّا من عمليات الاغتيال السياسية بحق قادة أكراد أكثر مما نفذه الأكراد بحق سياسيين أتراك، مضيفًا أنه لا دليل على أن الأكراد شنوا هجومًا إرهابيًّا ضد تركيا من داخل سوريا.

وقال المعهد (في تقرير تحليلي) لمايكل روبين، إن «تركيا طلبت من الولايات المتحدة إنشاء منطقة آمنة تكون تحت سيطرتها وتمتد 20 ميلًا داخل الأراضي الشمال السوري، وهو ما لم توافق عليه الإدارة الأمريكية؛ ما دفع تركيا إلى التهديد بشن هجوم عسكري شامل في شمال سوريا إذا لم ترضخ واشنطن لمطالبها».

وتزعم أنقرة أنها «الوحيدة القادرة على توفير الأمن في تلك المنطقة، وأن المناطق الواقعة تحت سيطرة الأكراد في شمال سوريا هي بؤر إرهابية»، لكن روبين يشكك في هذه المزاعم، ويؤكد أن ما تدعيه أنقرة مجرد «تمويه على مطامع متزايدة».

إنجاز مذهل

ودحضًا لأكاذيب أنقرة بوجود بؤر إرهابية في مناطق الأكراد، أوضح الكاتب أنه زار المناطق الواقعة تحت سيطرة الأكراد في شمال سوريا مرتين خلال الأعوام الخمس الماضية، آخرها كان بداية الشهر الجاري، ولفت إلى ما وصفه بـ«الإنجاز المذهل» الذي حققه الأكراد والقبائل العربية المتحالفة معهم.

وقال: «بقليل من الأموال، تمكنوا من فرض الأمن والتسامح. وفيما أمدت تركيا المجموعات الإرهابية المتشددة بالدعم وفتحت حدودها أمام آلاف من مجندي داعش؛ ركزت وحدات حماية الشعب الكردية وقوات الدفاع السورية على محاربة المجموعات الإرهابية ونأت بنفسها عن العمليات الانتقامية».

وتابع: «سعت الولايات المتحدة في البداية إلى التعاون مع تركيا في المعركة لطرد عناصر تنظيم داعش، لكنها استنتجت أنه من أجل تحقيق هذا الهدف يجب التعاون مع معارضي تنظيم داعش وليس مموليهم».

3 دوافع

وقال روبين إن محاربة الإرهاب ليس من الدوافع التي تقود السياسات التركية في سوريا كما تدعي أنقرة، لكن هناك ثلاثة دوافع رئيسية أخرى؛ أولها رغبة أنقرة في الاستيلاء على الأراضي، وأنها «في عمليتها السابقة في عفرين لم تشارك في مكافحة الإرهاب، بل في عملية تطهير عرقي».

وبيَّن روبين أن «وجود منطقة عازلة بعمق 20 ميلًا يمنح تركيا سيطرة على معظم البلدات والمدن التي يحكمها الأكراد، مثل القامشلي وكوباني والعمودي والمالكية وعين عيسى ومنبج؛ ما قد يؤدي إلى اندلاع حرب أهلية؛ حيث لا يجد الأكراد الذين فروا من تركيا أي مكان آخر يذهبون إليه».

وتابع: «إذا كانت تركيا مهتمة حقًّا بالإرهاب فعليها إنشاء المنطقة العازلة داخل أراضيها، ويجب على الدبلوماسيين والجنرالات الأتراك أن يدركوا أن القوات التركية في المناطق الكردية في سوريا ستكون استفزازية، مثل القوات الأرمنية أو اليونانية داخل تركيا. باختصار، فإن نشر القوات التركية في سوريا ليس سوى بداية لحرب جديدة».

والعامل الثاني بحسب الكاتب هو رغبة أردوغان في شن حملة عسكرية لصرف انتباه الأتراك عن إخفاقاته الشخصية؛ فالاقتصاد التركي يتأرجح، وخسائر أردوغان المتكررة في انتخابات إسطنبول أثرت في ثقة الشعب به، و«من المفارقات أن غطرسة أردوغان قد تُدخل تركيا في حرب وإرهاب قد ينتهي في نهاية المطاف إلى تقسيمها».

والعامل الثالث والأكثر أهميةً بنظر الكاتب هو النفط؛ حيث قال روبين إن «تركيا تفتقر موارد خاصة من الغاز والنفط، وقد وضعت نفسها منذ فترة طويلة كمركز للطاقة؛ إذ تدر الرسوم المفروضة على عبور خطوط الأنابيب مليارات الدولارات سنويًّا»، مضيفًا أن عدوانية تركيا في قبرص مدفوعة إلى حد كبير بالرغبة في الحفاظ على احتكار تركيا وروسيا لخطوط الأنابيب بقدر ما هي رغبة في الحصول على موارد النفط والغاز الخاصة بها.

وإذا نجحت تركيا في إنشاء منطقة عازلة، فإن ذلك يعني أن الغالبية العظمى من موارد النفط السورية ستقع في تلك المنطقة. وأوضح الكاتب: «لا تسعى تركيا إلى طرد الأكراد السوريين من المنطقة فحسب، بل وتسعى إلى امتلاك احتياطي النفط ببلداتهم وقراهم التاريخية. هذا سيكون بمنزلة نعمة للاقتصاد التركي، بل ولأردوغان نفسه؛ حيث يستفيد هو وعائلته من غالبية الصفقات التجارية الكبرى التي تجري في تركيا اليوم».

إرسل لصديق

هل تتوقع نجاح حسام البدري مع المنتخب المصري

هل تتوقع نجاح حسام البدري مع المنتخب المصري
ads
ads