رئيس التحرير
عصام عثمان
 
ads

وزير الأوقاف ورئيس جامعة الأزهر يفتتحان دورة التوعية السكانية بمركز الأزهر

الإثنين 26/أغسطس/2019 - 07:01 م
وزير الأوقاف ورئيس
وزير الأوقاف ورئيس جامعة الأزهر يفتتحان دورة التوعية السكاني
محمد عبدالخالق
في إطار التعاون والتنسيق المشترك بين الأزهر الشريف ووزارة الأوقاف لنشر الفكر الوسطي الصحيح المستنير ، وفي إطار الدور التوعوي والتثقيفي الذي تقوم به وزارة الأوقاف ، وفي ضوء اهتمامها بالقضايا الشرعية والوطنية افتتح معالي أ.د/ محمد مختار جمعة وزير الأوقاف ، وأ.د/ محمد المحرصاوي رئيس جامعة الأزهر اليوم الاثنين 26/8/2019م دورة التوعية السكانية للسادة الأئمة من محافظات : (سوهاج – الأقصر – قنا – أسوان ) في الفترة من 26 – 28 / 2019م بمقر مركز الأزهر للدراسات السكانية بالقاهرة ، بحضور أ.د/ طارق سليمان نائب رئيس جامعة الأزهر للدراسات العليا والبحوث ، وأ.د/ جمال أبو السرور مدير المركز الدولي الإسلامي للدراسات والبحوث السكانية ، ولفيف من قيادات جامعة الأزهر والأوقاف .

وفي بداية كلمته رحب أ.د/ جمال أبو السرور بمعالي وزير الأوقاف والسادة الحضور مثمنًا التعاون المشترك والمثمر بين الأزهر الشريف بقيادة فضيلة الإمام الأكبر أ.د/ أحمد الطيب شيخ الأزهر ، ووزارة الأوقاف بقيادة معالي أ.د/ محمد مختار جمعة وزير الأوقاف ، وأن التعاون بين هاتين المؤسستين الكبيرتين هو أساس التقدم لهذه الأمة في مجال الفكر الديني.

كما أشار سيادته إلى أن عالم الدين يجب أن يكون ملمًا بكل القضايا الدينية والوطنية ، فمهمة عالم الدين اختلفت عما كانت في الماضي ، فهو يتناول القضايا الهامة التي تهم الأسرة والمجتمع ، وهو ما دعانا للتعاون مع وزارة الأوقاف في القضايا السكانية.

وفي بداية كلمته قدم معالي وزير الأوقاف أ.د/ محمد مختار جمعة التهنئة إلى أ.د/جمال الدين إبراهيم محمد أبو السرور على تكريم سيادة الرئيس/ عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية له في عيد العلم ، وأن د/جمال أبو السرور هو أحد الشركاء الفاعلين مع وزارة الأوقاف في برامج التوعية السكانية ، ثم قام معاليه بإهداء د/ جمال أبو السرور نسخة من القرآن الكريم .

مؤكدًا معاليه أننا جميعا : أوقاف ، وجامعة ، وإفتاء ، ومجمع بحوث ، نسعد ونشرف أن نعمل تحت مظلة الأزهر الشريف بقيادة الإمام الأكبر أ.د/أحمد الطيب شيخ الأزهر.

وفي سياق متصل أشار معاليه أن تنظيم الأسرة ضرورة فى حالتنا الراهنة ، وأن الأمر تجاوز الفتوى بالحل إلى القول بالضرورة، مبينا معاليه أن زيادة 2.5 مليون نسمة سنويا يعنى تطلب بناء دولة جديدة سنويًا ، من حيث الحاجة إلى نحو 2500 مدرسة وثلاث جامعات ومليون ومائتين وخمسين ألف وحدة سكنية، ناهيك عن خدمات الصحة والبنية التحتية وفرص العمل .

كما أشار معاليه إلى أن دور المركز الدولي الإسلامي للدراسات والبحوث السكانية شديد الحيوية والأهمية في مجال التوعية السكانية وقضايا الأسرة .

وفي ختام كلمته أكد معاليه أن القضية السكانية قضية شرعية ووطنية ، ولا بد أن نأخذها بجانب بالغ من الاهتمام ، وأننا نعمل عليه ونعتبره من صلب عملنا الدعوي .

وفي كلمته قدم أ.د/ محمد المحرصاوي رئيس جامعة الأزهر الشكر والتقدير لمعالي وزير الأوقاف والحضور ، موضحًا أن المركز عندما أنشئ ظن البعض أنه تغيير للفكر والثقافة ، وأنه أجندة لتنفيذ مخطط غربي ، موضحا أن هذا المركز يقدم الأحكام الشرعية التي تعلمناها في الأزهر الشريف في قضايا التوعية السكانية.

إرسل لصديق

هل تتوقع نجاح حسام البدري مع المنتخب المصري

هل تتوقع نجاح حسام البدري مع المنتخب المصري
ads
ads