رئيس التحرير
عصام عثمان
 
ads

سفير أستراليا بالقاهر يزور جامعة المنيا

الأربعاء 08/فبراير/2017 - 08:26 م
الوسيلة
المنيا : إبراهيم أبو السعود
استقبلت جامعة المنيا السفير الأسترالي بالقاهرة نيل هوكنز، ووفد من السفارة الأسترالية لبحث سبل التعاون في المجالات العلمية والتعليمية ومدى إمكانية توقيع بروتوكولات تعاون بين جامعة المنيا والجامعات الأسترالية مما يخدم التبادل العلمي والطلابي بين الجامعات الأجنبية والمصرية.
وكان في استقبال السفير الأسترالي والوفد المرافق له نائب رئيس جامعة المنيا لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة الدكتور محمد جلال حسن، وعميد كلية السياحة والفنادق بالجامعة الدكتور حسن سند.
وأكد نائب رئيس الجامعة اهتمام جامعة المنيا، بالطلاب والعملية التعليمية والبحث العلمي، والانفتاح علي الجامعات العالمية خاصةً في المجالات العلمية والبحثية وترميم الآثار والفنون، مشيراً إلي أن الدولة تقدم الدعم للطلاب بالجامعات بتوفير السكن والإقامة والدراسة بأسعار شبه رمزية وأن جامعة المنيا توفر إقامة لما يقرب من 5 آلاف و500 طالب بالمدن الجامعية بشكل مدعم، إلى جانب دعم الكتاب الجامعي.
وأكد أن دور الجامعة ليس قاصراً على العملية التعليمية بل يمتد إلي البيئة المحيطة، وقامت جامعة المنيا بإنشاء مركز للابتكار وريادة الأعمال لاكتشاف المواهب المتميزة لتبني المبدعين والمبتكرين، موضحاً دعم الجامعة للطلاب ذوى الاحتياجات الخاصة، والذي يتجاوز عددهم 120 طالبا وطالبة وإسهامها بتوفير أجهزة تعويضية لهم وتحويل المقررات الدراسية إلى مقررات مسموعة للطلاب المكفوفين، هذا إلى جانب تنظيمها لمؤتمر متحدي الإعاقة الدولي في مارس القادم تحت عنوان "رؤية مستقبلية لمتحدي الإعاقة ".
وأضاف الدكتور سند أن جامعة المنيا تحتوى على متحف له تصنيف متقدم على مستوى جامعات العالم، وقسم للموسيقى والكورال يشارك فى كافة الاحتفالات الفنية التي تقام بالجامعة.
من جانبه، أشاد السفير نيل هوكنز بتواجد أقسام مثل الميكاترونيك والصيدلة الإكلنيكية بالجامعة، لمواكبة التقدم التكنولوجي والهندسي والطبي، كما ناقش حجم وأعداد الطلاب ومدى دعم الدولة للطلاب في المصروفات الدراسية والإقامة والإعاشة، موضحاً تجربة استراليا في دعم طلبة الجامعات عن طريق منحهم قروضا ميسرة تساهم في استكمال دراستهم والإقامة بالجامعات الأسترالية، على أن تسدد بعد تخرجهم وبدء حياتهم العملية، مشيراً إلى أن دولة أستراليا بها أكثر من 60 ألف أسترالي من أصول مصرية إلى جانب أكثر من 12 ألف دارس وباحث مصري.
وأضاف أن المجتمعات تحتاج إلي جميع التخصصات والعلوم بدءاً من العامل البسيط والأعمال اليدوية إلي الأطباء والمهندسين والعلماء.
بدوره، أوضح الدكتور حسن سند أن كلية الحقوق بجامعة المنيا هي أول كلية حقوق تعتمد الدراسة بالساعات المعتمدة، ما يساهم في إعادة النظر بالنسبة للكليات النظرية وتقليل أعداد الطلاب المقبولين بها.
وفي نهاية الزيارة، قدمت الجامعة درعاً للسفير الأسترالى تكريماً له، كما رافق الدكتور محمد جلال والدكتور حسن سند وعميد كلية الفنون الجميلة الدكتور سامي أبو طالب، السفير خلال جولة تفقدية لمنشآت الجامعة بمتحف الفن الحديث وقاعة الفنون والآداب والمؤتمرات.

إرسل لصديق

هل توافق على اخذ لقاح كورونا

هل توافق على اخذ لقاح كورونا
ads
ads