رئيس التحرير
عصام عثمان
 
ads
محمود المليجى
محمود المليجى

معارك من اختيارى

الإثنين 11/نوفمبر/2019 - 01:34 م
تقول الحكمة الإنجليزية القديمة:
« Nobody Can Fighat All His Battles»
وترجمتها لا أحد يستطيع أن يحارب كل معاركه.

لا تهدف المعارك في مجملها إلى الإحتلال أو القتل أو الإبادة وهو الشكل النمطي للمعارك العسكرية فهناك معارك غير عسكرية معارك فكرية أو إقتصادية هدفها السيطرة أو الإنتصار لمنهج معين أو إضعاف خصم عنيد فهي تهدف في المقام الأول لإستنزاف الجهود والطاقات والوقت أيضا كما تهدف أيضا لتشتيت الذهن والانصراف عن أهداف سامية أو ربما للتعطيل عن السير في مسار محدد وتأخير الوصول للأهداف
أو لتكبيل العقل وتيبس الكيان.

ولا ينبغي لعاقل أن يخوض كل معركة يجر إليها دون روية و رؤية ولابد أن يعمل الإنسان عقله بقدر كافي ليحدد أى معركة يخوض وأي معركة يتجاهل واي معركة يؤجل.

فليس من المعقول أن يبذل المرء جهده ويصرف تركيزه إلى معارك تافهة لا يرجى من ورائها شئ
لكن من الأفضل قطعاً أن يبقى مجهوداته وتركيزه لمعارك حقيقية
والمعارك هي خاصية من خصائص الحياة
فلا أحد يستطيع أن بدعي أنه مسالم طوال الوقت لكن قد يكون هو التمويه والإخفاء كأحد لحين التبصر بالامور تحضيراً وأستعداداً للإعتراك.

ولكل معركة قائد وقد تكون في معركتك أنت فيها القائد وانت كل قوام جيشك معاً.
والقائد الحكيم فقط هو من يفكر جيداَ ويقرر على أي أرض ستكون معركته وعليه أيضاً أن يقدر قوة خصمه إلى قدرته ليحدد كيف سيتغلب عليه
فقد تملك قدراً عالياً من الشجاعة والبسالة ولديك ما يكفي من الجسارة لتعينك على المواجهة ولكن لا تملك الطاقة الكافية لاستكمال معركتك و تدعوك للإستسلام قبل نهايتها.

فالمعارك ينتصر فيها الذين لا يستسلمون أبداً.

فحدد هدفك أولاً ثم أختر معركتك جيداً وارسم خططك بعناية وعد أسلحتك وتجاوز مخاوفك وكن واثقاً من من قدرتك على الوصول إلى نصرك المنشود ثم ابدأ في خوض غمار معاركك.

كل معاركك
معارك مع الحياة أو معارك رفع الظلم أو معارك الإبتزاز أو معاك تحقيق الحلم و إثبات الذات وغيرها.

أما الصراعات التي لا ترقى لكونها معارك حقيقية إنما هي مناوشات لا تلتفت إليها ولا تعيرها إهتمامك.
معارك من اختيارى

إرسل لصديق

هل تتوقع نجاح حسام البدري مع المنتخب المصري

هل تتوقع نجاح حسام البدري مع المنتخب المصري
ads
ads