رئيس التحرير
عصام عثمان
 
ads
محمد ربيع
محمد ربيع

الصاحب الوحيد إلي اتمنيته

الأربعاء 13/نوفمبر/2019 - 08:09 م


رزقني الله على مدار عمري الماضي بعدد كبير من الأصدقاء منهم من كان بجانبي أخ ومنهم من تمسك بصداقتي لأبعد الحدود ومنهم من غدر بي ، ولكن حلمي منذ عشرة أعوام بالتحديد بصديق واحد فقط أصبح لي كل العالم .
لن يصدق الجميع ان احساسي بالأمان وهو معي ، شعوري بأنني بجانبه يكفيني .. تمنيت ان ألبي كل رغباته وطلباته وان اكون مصدر السعادة له ، فمن أول لمسة وضمة له إنتابني شعور لم ولن أشعر به غير معك في هذه اللحظة.. كنت أشعر أنني أرى قطعة مني .. من قلبي . شعرت بأنني اختلف عن الجميع ، نعم مستحيل كل هذا الحب الذي احببته له قبل ان اقابله لن يجد لديه صدي .
اعترف ان الله منحني حب الكثير وبلغة أهل بلدي جدعنة الأصدقاء ولكن حدث موقف هذا العام لا استطيع نسيانه مهما تظاهرت جعلني اتمسك بصداقة محمود ، الأسم الأغلي في حياتي ، لعله يكون تعويض لي عن أشياء كثيرة قلبي فقط هو من يدركها ، لعله يستطيع ان يصلح ما بقلبي من ألم .
كل ما يحدث يجعلني أتمسك بصداقتك فأنا من يحتاج إليها وليس انت ، ويمر عام بعد الأخر ليزداد قلبي فرح بأنني أتكأ عليك وأبتسم عندم أراك ، خوفي عليك ليس من أجل الحفاظ على صداقتك ولكن لأنني لم أشعر بأهمية الصداقة إلا في عينك .
يمر هذا العام بكل ما فيه ولكن يحمل في قلبي ألم ، والفرحة الوحيدة هي مرور عشرة أعوام على صداقة محمود الذي أنساني كل الهموم ولكنه زاد ما في قلبي من خوف عليه وعلى أخته حلا " ابنائي " أصبحت لا أتمني إلا ان اعيش بينكم ، إنني دائماً أريد أفضل الأشياء لكم ... وقد حاولت أن أمهد لكم جميع الطرق لحياة سوية وفعلت ما بطاقتي او ما يزيد لتحقيق حلمكم ، اياكم ان تلوموني في الكبر .
احلم ان تمر سنوات واراكم "قد الدنيا " رسالتي لكم ولا اجد سببًا لها قد تكون للذكري أو لأمر لا يعلمه سوي الله وجدت يدي تمتد لتكتب ، ولكن القلب به اكثر من كل كلمات الدنيا ، انا هنا اوجه رسالة للصديق والأبن اراد الله ان تكون الأكبر لن ارهقك بحمل طالما انا حي بأمر الله ، اعلم جيدا انني احبك اكثر من نفسي ، اتمني ان تكون أكثر الناس نجاحًا وسعادة أَتألمُ عندما تتألمون، وأضحكُ عندما تضحكون.
محمود بقدر عمرك الصغير إلا انني أجد فيك كل ما احتاجه من تلك الحياة ، انصت لك لعلك تجد في الصاحب ، فقد يكون الغد لست معك ولشَدَّ ما يَؤلمني أنني أنظرُ إليكَ كرَجُل وانت ما زلت في طفولتك .
قد يكون القدر يكتب لنا ما لا أعلمه ولكن وصيتي لك هي وصية رسول الله صلى الله عليه وسلم لابن عمه عبدالله بن عباس رضي الله عنهما حين قال له صلى الله عليه وسلم: (( يا غلام إني أعلمك كلمات : احفظ الله يحفظك ، احفظ الله تجده تجاهك، إذا سألت فاسأل الله، وإذا استعنت فاستعن بالله، واعلم أن الأمة لو اجتمعت على أن ينفعوك بشيء، لم ينفعوك إلا بشيء قد كتبه الله لك، وإن اجتمعوا على أن يضروك بشيء لم يضروك إلا بشيء قد كتبه الله عليك، رفعت الأقلام وجفت الصحف ))




إرسل لصديق

هل تتوقع نجاح حسام البدري مع المنتخب المصري

هل تتوقع نجاح حسام البدري مع المنتخب المصري
ads
ads