رئيس التحرير
عصام عثمان
 
ads

"عامان على الغربة" قصة حب ما بين القاهرة و دمشق في زمن الحرب للكاتب أحمد شامي من اصدار دار السعيد

الثلاثاء 21/يناير/2020 - 01:47 م
عامان على الغربة
"عامان على الغربة" قصة حب ما بين القاهرة و دمشق في زمن الحرب
محمود محمد

صدر مؤخرا رواية عامان على الغربة للكاتب السوري أحمد شامي عن دار السعيد للنشر والتوزيع، لتشارك الرواية في معرض القاهرة الدولي للكتاب 2020 .

ذكر شامي أن روايته الأولى تناقش العديد من القضايا الاجتماعية والانسانية عموماً و احوال السوريين في مصر خصوصاً و ذكر بعضاً من مشاهد الحرب التي تمر بها سورية فيما وصفه قصة حب ما بين القاهرة و دمشق في زمن الحرب ، مؤكداً ان الرواية مقتبسة عن قصص حقيقية في الشارع السوري و المصري و تعكس الجوانب الايجابية و السلبيه .

من الجدير بالذكر ان الرواية حققت نسب مشاهدة كبيرة عند نشرها الكترونياً و قد تصدرتها البلاد الاوربية لأكثر من 250 الف تحميل و من ثم اصدر الكتاب في دار السعيد للنشر و شارك في العديد من المحافل الدولية و العربية منها الجزائر و السعودية و غيرها .

يذكر ان الكتاب حقق الكثير من النجاح حتى انه تم مناقشته في مدرسة ايليت الدولية في القاهرة في قسم اللغة العربية مع طلاب المدرسة بعد ان تم اعتماد الكتاب كمادة صيفية للطلبة و قد قام شامي بزيارة الطلاب و مناقشتهم عن مفاهيم الكتاب و الحرب و التعايش بين البلدين معبراً عن اعجابه الكبير بهم واصفاً اياهم بالقادة القادمين حيث قال " جيل يقرأ فهو جيل قائد" مثنياً على المدرس و على ادارة المدرسة معبراً عن سعادته الكبيرة في هذه التجربة التي تعتبر الاولى من نوعها لكاتب سوري في مصر .

و جاء في غلاف الكتاب " لم نختر أن نكون غرباء ولكن إخترنا العيش على ذكرى الأحباء.
إنّ أصعب ما قد تواجهه في هذه الحياة هو العيش بحياتين مختلفتين وخيارين أحلاهما مرّ ولكنك مجبر على الخيارات ما بين الحياة وما بين الواقع.
لست بكاتب ولا شاعر... ولكنّي أكتب لكلّ مغتربٍ ولكل عاشقٍ أبعدته الظروف. أحاول في هذا الكتاب أن أنقل صوره من وجهة نظرة قد تكون ثقيلة لبعض المغتربين، وأحاول جعل هذا الكتاب إطلالة واعتراض على قضايا قد تكون مهملة لأناقشها وأنتقدها عن طريق قصة عشق في زمن الحرب والاغتراب.
قد يلامس هذا الكتاب وهذه القصة البعض وقد تكون فيها بعض الأحداث التي عايشتها، ولكن ما أنا متاكد منه هو أنني أكتب وجع جيل عايش ذنب لم يكن ذنبه.
قد يكون في قلبي بعض الأماني أن تصل هذه الكلمات لصاحبها وأن يكون وصفي له متقن. ولكن تبقى النهاية هي الحكم.
لم نختر الاغتراب ولكنّا اخترنا ما نحن به في الاغتراب إما أن نكون ملهمين وإما أن نكون سراب. "

يذكر أن الكاتب أحمد شامي سوري مصري الجنسية من مواليد سورية استشاري ادارة موارد بشرية و اعلامي تنموي و ريادي اعمال مختص في ادارة الموارد البشرية و مدرب تطوير موارد بشرية مستقل
حائز على العديد من الشهادات التكريمية و التخصصية في مجال التطوع و الاعلام و ادارة الموارد البشرية في سورية و مصر و المتحدث السوري الرسمي في المبادرة الأممية لإطلاق اليوم العالمي للمسؤولية المجتمعية 25 سبتمبر ، 2016 .
"عامان على الغربة" قصة حب ما بين القاهرة و دمشق في زمن الحرب للكاتب أحمد شامي من اصدار دار السعيد

إرسل لصديق

هل تتوقع نجاح حسام البدري مع المنتخب المصري

هل تتوقع نجاح حسام البدري مع المنتخب المصري
ads
ads