رئيس التحرير
عصام عثمان
 
ads
 د. قاسم-جومارت توقايف
د. قاسم-جومارت توقايف

رئيس جمهورية كازاخستان يكتب آباي وكازاخستان في القرن الحادي والعشرين

الأربعاء 22/يناير/2020 - 01:39 م
تمر في هذا العام الذكرى الـ175 لولادة آباي قونانباييف. وللاحتفال بشكل لائق بيوبيل ابن شعبنا العظيم، شرعت بالتحضيرات لجنة أُنشأت خصيصاً، ويُخطّط تنظيم فعاليات واسعة النطاق على الصعيدين الوطني والدولي، لكن هذا لا يُنَظَّم بهدف المتعة، وإنما بهدف توسيع مداركنا وتنويرنا الروحي.
بوصفه عالماً بارزاً، ومفكراً، وشاعراً، ومربياً، ومؤسساً لأدب الأمة الجديد، ومترجماً، وملحناً، ترك آباي قونانبايف في تاريخ البلد أثراً لا يمحى، ففي قصائده وأقواله يتجسد وجود الشعب، وحياته، وعقيدته، وشخصيته، وروحه، ودينه، وعقليته، ولغته، وروحه، الشيء الذي تحوَّل بمجمله إلى ظاهرة فريدة من نوعها - عالم آباي.
في العام الماضي نُظِّمت قراءة تتابعية لمقتطفات من أعمال آباي. شاركتُ ودعمت هذه الفعالية التي اقترحتها التلميذة لياليم. كان من شأن مبادرة التلاميذ هذه أن تلقفها بسرعة مواطنو بلدنا وشخصيات ذات شهرة عالمية. وتواصلت هذه الفعلية لشهور.
بفضل ذلك، درست كازاخستان بأكملها إرث آباي مرة أخرى. ويمثل ذلك احتراماً لآباي، وطريقةً فعَّالة لتربية الجيل الناشىء. آمل أن يتم إحياء هذا التقليد في هذا العام، عام يوبيل الشاعر.
في مقالته "نظرة إلى المستقبل: تحديث الوعي الوطني"، أكد الرئيس نورسلطان نزارباييف على أهمية تجديد الوعي العام". أصبح الحفاظ على الوعي الوطني وتكييفه مع المتطلبات الحديثة عاملين هامين لسياسة الدولة، لأن من شأن تحديث الوعي أن يمهد الطريق أمام التطور الهائل للبلاد في القرن الحادي والعشرين.
في هذا الصدد، أعتقد أن إرث آباي مفيد جدًا، فأعمال الشاعر العظيم لم تفقد حتى اليوم حيويتها، ويمكن لأفكار آباي أن تمِّثل دائمًا غذاءً روحيًا لنا جميعًا. لذلك، من الضروري إعادة التفكير في أعماله واستخدامها بشكل منطقي وعقلاني في تحديث الأمة.
في هذه المقالة أود أن أشاطر الجمهور أفكاري عن أهمية أفكار آباي في عصرنا، وعن الدروس التي يجب أن يتعلمها شعبنا من أعمال الشاعر.

مثال الهوية الوطنية
إن التجديد لا يعني التخلي عن الماضي، واكتشاف قيم جديدة فقط.
في الواقع، تقتضي هذه هي الظاهرة أن نطوّر تراثنا الوطني جنباً إلى جنب مع الاتجاهات الإيجابية اليوم. في هذه الأثناء، لا يمكننا أن نتجاوز آباي، فمنذ أكثر من قرنٍ دعا المفكر العظيم الأمة إلى التحديث والتجديد.
قال رئيس الدولة: "على الرغم من أن الأزمنة تغيرت، والعالم تغير، إلا أن شعبنا لم يخب أمله بآباي، وبمرور الوقت يكتشف لنفسه المزيد والمزيد من الجوانب الجديدة لعظمته.
سوف يعيش آباي إلى الأبد مع شعبه الأصلي، وسيدعو على مدى القرون الشعب الكازاخي إلى القمم والإنجازات"، مما يدل بوضوح على أن إرث الشاعر يُقّدَّرُ كوصية أبدية.
عند النظر إلى أعمال آباي، يمكننا أن نرى حقيقة أنه كان يصبو دائمًا إلى تقدم وازدهار الأمة، وثمَّن هذه الفكرة عالياً. بالفعل، فالعلم والتعليم هما أساس التقدم. من كل قلبه تمنى آباي أن يتعلم الشعب الكازاخي ويتطور، وأكد على أنه لن يكون عزيزاً إلا بالعلم، ولن يبلغ القمم إلا من خلال امتلاكه للمعرفة. قال: "لا نريد شراء العلم للماشية"، لكنه بدلاً من ذلك يشدد على أن ازدهار البلاد يحتاج إلى إتقان العلوم. نحن بحاجة إلى فهم الأمر الأخلاقي لآباي العظيم، "لا تفكّر بنفسك، فَكّر، اطلب المزيد".
لا تزال هذه الاستنتاجات حيوية إلى يومنا هذا، حتى أنها اليوم أكثر أهمية من أي وقت مضى، وذلك لأننا نرى أن هدف العلم في القرن الحادي والعشرين هو السعي إلى الارتقاء والمضي قدمًا. ومهمتنا ليست فقط مواكبة التقدم، ولكن أيضًا أخذ زمام المبادرة.
للقيام بذلك، نحتاج أولاً وقبل كل شيء إلى تحديث نظام التعليم، الغاية التي من أجل تحقيقها تم إنجاز الكثير من العمل، ولكن لا تزال هناك فجوات في التعليم الوطني، وتم تسليط الضوء على طرق تحسينه في البرنامج الانتخابي وفي مؤتمر أغسطس العام الماضي.
يمثِّل اعتماد قانون "وضع المعلم" إحدى المبادرات الجيدة في هذا الاتجاه، وخطوةً نحو تحسين نوعية التعليم.
لكل معلمٍ في أي مجتمع مكانته، فالمعلمون يلعبون دورًا رئيسيًا في تربية وتعليم الجيل الناشىء. وواجبنا هو احترام المعلم وتقديره. لذلك، يجب على الدولة تحسين مكانة مهنة المعلم، وخلق الظروف المناسبة لعملها بسلاسة.
يمثِّل تعلّم اللغة الأجنبية واحداً من الأشياء الجيدة التي أكد عليها آباي، ففي خطابه التنويري الخامس والعشرين يؤكد على ما يمكن أن تقدّمه معرفة للإنسان اللغة الأجنبية: " كل مَنْ يعرف لغة وفن الآخر، يدخل في أزمة الوحدة معه، ولن يلتهب في المبالغة". لذلك، من المهم أيضًا بالنسبة لنا أن نكون على قدم المساواة مع مَنْ هُم أمامنا.
وفي السياق التاريخي الجديد، نحتاج جميعًا إلى إيلاء المزيد من الاهتمام إلى تطوير وتعزيز لغتنا الأم، ورفع مكانتها. بالإضافة إلى ذلك، يتوجب علينا إعطاء تعلم اللغة الإنجليزية الأولوية. كلَّما تعلم شبابنا اللغة، زادت فرصهم. ومع ذلك، يجب عليهم أن يتقنوا لغتهم الأم، فجيل الشباب، كما قال آباي، لن يفيد أمتنا، إلا إذا كان على دراية تامة بالعلوم، واحترم لغته، وكان حقاً متعدد اللغات.
العالم يتغير كل يوم، بل كل ساعة. في كل مجال تظهر تحديات ومتطلبات جديدة. أخبار العلوم تدفع بالإنسان إلى الأمام. لقد حان الوقت الذي لا يمكن لك الانتصار فيه إلا بالعقل. ومن أجل مواكبة العصر، نحتاج إلى تفكير واضح. وهذه الخطوة تتطلب منا القدرة على الجمع بين أفضل جوانب الحضارة مع مصالحنا الوطنية. في مثل هذه الأوقات، يجب علينا أن نتخلى عما لدينا من صور نمطية ومواقف جامدة. في هذا الصدد لم يكن آباي غير راضٍ عن بعض أفعاله، وانتقد دائماً "الفكر العميق، ونقص العلم المتعمق، والأكاذيب، والقيل والقال".
حثَّ الشاعر الناس على إتقان أنواع مختلفة من الفنون، فقد أدرك بوضوح أن كل هذا هو مطلب الوقت، وتحدث إلى الأمة مبكراً. حتى أن فكرة بناء أمة ذكية، التي نتحدث عنها اليوم، أثبتها آباي، فالمفكر العظيم كان في كل كلمة يسعى إلى تنمية الأمة.
لذلك، من المهم بالنسبة لنا أن نولي اهتمامًا حثيثاً إلى آباي، فمعرفتنا لآباي هي معرفتنا لأنفسنا. الوعي الذاتي، والتنمية الذاتية، وإعطاء الأولوية إلى العلوم والتعليم - هي تجسيدٌ للكمال. تلك هي الأمة الذكية. لذلك ينبغي أن تصبح كلمة آباي القوة الموجّهة للجيل.
حثَّ آباي كل طفلٍ كازاخي ليكون مواطناً لبلده. إرثه هو مدرسة الوطنية الحكيمة، والأساس لاحترام البلد. لذلك، إذا أردنا أن يكون مواطنونا منفتحين، لا ينبغي علينا أن نتعب من قراءة آباي وحفظ أشعاره.
نحن بحاجة إلى أن نتعلم أن نحب آباي. على الرغم من أن الشاعر العظيم انتقد بشدة أوجه القصور في الأمة، إلا أنه سعى إلى إيصال فكرة واحدة فقط – صون شعبه.
يساعد إرث آباي الغني على تشكيل نوعية جديدة من الأمة الكازاخية، فأفكار أعماله تغرس لدى المرء الإحساس بالوطنية تجاه شعبه وأمته ووطنه. لذلك، فإن عملية استيعاب قوة أعمال آباي في وعي الجيل الشاب، وتحويلها إلى غذاءٍ حيوي، تمثّل واحدة من الخطوات المهمة في إحياء الأمة.

مصالح الدولة

نحن بحاجة إلى تعزيز دولتنا لنزدهر كدولة ذات سيادة.
يجب علينا أن ندرك أن الحفاظ على سيادة القانون والنظام العام هو مسؤولية الجميع، فغياب احترام سلطة الشعب هو انتقادٌ لبلدنا. لذلك يجب أن تُفسَّر أهمية احترام الدولة للمواطنين، وخاصة الشباب منهم. في هذه الحالة، من الضروري أن نلفت انتباهنا من جديد إلى إرث آباي.
لقد مجَّد الشاعر العظيم في أعماله المثل الوطنية العليا، وأشاد بالوحدة الوطنية.
طرح آباي فكرة إنشاء مجتمع عادل، بيد أن آراءه لا تُقدَّر بثمن بالنسبة لمجتمع ورفاهية كازاخستان في القرن الحادي والعشرين، فمبادئ الحكيم تتوافق مع مبادئ الدولة المتحضرة. لن يتم ترسيخ العدالة بقوة، إلا إذا كانت سيادة القانون، ونزاهة الحكومة ومساءلتها أمام الشعب على مستوى عالٍ، وشارك ممثلو المجتمع المدني بشكل نشط في شؤون الدولة.
قمت بطرح فكرة "دولة مع صوت الشعب" بغرض تطوير فكرة المجتمع العادل، إذ من شأن الحوار البنَّاء بين الحكومة والمجتمع، أن يعزز الثقة في الدولة. يجب على أعضاء الحكومة، بمن فيهم الوزراء والمحافظين، أن يأخذوا في الاعتبار مقترحات ورغبات المواطنين عند اتخاذ القرارات بشأن قضايا الدولة والمسائل ذات الأهمية الاجتماعية. أعتقد أن ذلك هو الشرط الوحيد لبناء المجتمع العادل الذي تحدث عنه آباي.
لم يقل الشاعر العظيم عبثًا: "عندما ضاعت المشورة الجيدة، بدأت البلاد تُهمْهِم". وهذا يدل أيضاً على أن الحكام غير راضين عن الشعب.
يجب على الحكومة أن تصغي دائمًا إلى الناس، حتى لا يتمكن معاصرونا الذين لا يمتلكون أسراراً ولا فلاحين من فعل ما هو أكثر.
أنشأ ممثلو الدولة والعامة المجلس الوطني للثقة العامة لمناقشة وحل القضايا الخلافية، وتعاونتُ بشكل وثيق مع أعضائه للتأكد من أن مجلس إدارته لن يصبح رسمياً.
تؤكد أعمال آباي أيضًا على مسألة الجدارة، فقد كان يقدّر الشخص بناءً على مزاياه وجدارته، وليس بناءً على وضعه. لقد قدَّم الشاعر الكبير التوجيه والإرشاد إلى الشباب الكازاخي.
في الوقت الحالي تجري في كازاخستان عملية التحديث السياسي. وبدعم من رئيس الدولة، ظهر في القيادة جيل جديد من القادة. ومع ذلك، تظهر في كثير من الأحيان تقارير عن أن بلدنا يحتاج إلى تغييرات سياسية جذرية. لكن من المهم التوصل إلى اتفاق وطني بشأن هذه المسألة، وتقييم قدرات الدولة بشكل موضوعي، واعتماد نهج مسؤول تجاه هذه المهمة.
أولئك الذين يفكرون في التغيير، لا يهتمون بمستقبل البلاد، فهم ببساطة يركزون على الأفكار الشعبوية.
اكتسبت الشعوبية بوصفها اتجاهًا سلبيًا طابعًا عالميًا، فغالباً ما تُسمَعُ في أنحاء مختلفة من العالم أصوات مجموعات ليس لديها استراتيجية واضحة، وتسعى إلى السلطة بمساعدة شعارات جوفاء. في حديثه عن هؤلاء الناس الموهومين، يقول آباي: "امسح لسانك، واترك كيثر يجلس طوال اليوم". في الواقع، هذه عملية خطيرة، تكبح تطور أي بلد، وتقوض أصالة الأمة.
بالنسبة لنا، كما قال آباي، فخرنا، واحترامنا لذاتنا، واعتزازنا بأنفسنا ليست كافية. يتوجب علينا أن نحسب كل خطوة بدقة وعناية، وأن نجيد تحليل ما يحدث في العالم وفي بلدنا. يجب أن نضع السلام والوحدة قبل كل شيء، فهما مفتاح استقرارنا وتطورنا. من أجل بلدنا، لننظر بدايةً إلى العمل المنجز واستمراريته.
فقط من خلال اتباعنا لهذه السياسة، سنكون قادرين على تحقيق جميع أهدافنا الاستراتيجية، ونجعل من كازاخستان واحدةً من أكثر البلدان نمواً.

تراحم المجتمع الجديد
من الواضح أن نواة كازاخستان الجديدة يشكلها المجتمع الجديد. في الوقت نفسه، ينبغي أن نركز على تعزيز كرامة أمتنا، ورفع القدرة التنافسية لشعبنا. ومن الضروري أيضًا أن نتخلص من السمات السلبية التي تعيق تطور مجتمعنا، وتنتهك عالمنا.
اليوم، يحذِّر عدد من المثقفين حول العالم من أزمة الرأسمالية الكلاسيكية، ويشككون في مستقبلها. لأن في العالم تلاشى أغنياء وفقراء، ومتعلمون ومثقفون، ومدن وقرى. وتيرة هذه العملية تنمو باطراد. كانت الأعمال التجارية من أجل الحصول على الربح فقط، المعارف شكَّلت بيئة منفصلة، وكلٌّ يتحمل المسؤولية. المدن تنمو بسرعة، وتتطور البلدات الصغيرة. ويعتقد العلماء أن كل هذا مرتبطٌ بضعف المسؤولية الاجتماعية.
هل ستعود المسؤولية الاجتماعية؟
بالطبع إن ذلك ليس بالأمر السهل. والحل لهذه المسألة المعقدة يجب البحث عنه في صيغة آباي "الرجل الكامل". "الرجل الكامل" تتوافق مع العبارة الإنجليزية / A man of integrityرجل النزاهة". تلك هي السمة المميزة فقط لمن هم متيقظون، وواثقون في أنفسهم، ويسعون جاهدين إلى الخير والطيبة.
هذا المفهوم الذي أصبح واسع الانتشار، كان آبا قد فسره في القرن التاسع عشر.
الحياة الإنسانية تتكون من علاقات مختلفة، وبدون ذلك سيُفصَل الشخص عن المجتمع. وبالطبع يحمل التواصل مسؤولية متبادلة. وهذه المسؤولية تُنتَهكُ عندما تقوم الأنانية بالمساعي الأنانية. لهذا السبب يقول آباي: "حافظ على عقلك وعزيمتك وقلبك، وستفصل كلياً عن البلد"، باستثناء أن الإنسان بحاجة إلى قلب دافىء بالإضافة إلى طاقة الضوء والطاقة الدافئة.
دائماً ما تناول آباي هذه المفاهيم الثلاثة في وحدة، لكنه اعتقد أن المفهومين الأولين يجب أن يكونا تابعين. تلك هي فلسفة الحياة لدى الشعب الكازاخي.
عاش شعبنا في مواقف صعبة، وانجذب إلى الوثنيين، لكنه، على الرغم من معاناته من الصعوبات في الحصول على الطعام، إلا نه قال إنه مضطر لأن يأكل قطعة خبز. كان يحترم الكبير، ويحترم الصغير، يحب التعثر، ويساند السقوط. وبتقديسه لهذه القيم وتوريثها، فعل شعبنا كل ما أمكن للحفاظ على نفسه كأمة.
نحتاج إلى إعادة التفكير في صيغة آباي "الإنسان المتكامل". في هذا الصدد، يتوجب على علمائنا إجراء دراسات جديدة. أعتقد أن مفهوم "الشخص المتكامل" يجب أن يغدو حقاً الركيزة الأساسية لكل مجال من مجالات حياتنا، في الحكومة والتعليم، في المؤسسات التجارية والأسرية.
مثَّلت مكافحة التكبر أحد مواضيع مؤلفات الشاعر، فقد حثَّ باستمرار على أن يكون المرء في حالة تأهبٍ، وألا ينشغل بالإهمال والضحك، وشجَّعه على الاستمتاع بالعمل الجاد. كما تناول الجوانب النفسية لمحاربة الإدمان على الكحول، مثبتاً أن بإمكان التصرفات العقلانية أن تساعد المرء على التخلص من القلق. الذكاء العاطفي الذي كثيراً ما نتحدث عنه، يركز الآن على أن يتخلص الكبرياء والاعتزاز من علم النفس، ويحثُّ على العمل الجاد والسعي وراء المعرفة.
معروفة هي الأفكار في قصائد آباي: "عندما تعمل بجدٍ دون تكاسل، عندها ستمتلئ معدتك، ولن تشعر بالحاجة"، "الشبع والخمول يفسدان الإنسان"، "ثق بنفسك، تمالك نفسك، عملك وذكاؤك وجهان". يجب أن يكون لدى الجميع معرفة راسخة بهذه المفاهيم الأساسية، وأن يكونوا قدوة بعملهم الدؤوب والصادق.
يعتز شعبنا بعمله. لم ننسَ أن العمل الشاق الذي قام به آباؤنا في الجبهة الداخلية، كان بمثابة النصر العظيم. اليوم هناك العديد من الأمثلة الجيدة لأناس عاديين، حصل بعضهم في الآونة الأخيرة على جوائز الدولة. والأهم من ذلك، في زمن السلم، كما هو الحال اليوم، يجب على كل مواطن أن يدرك أن جهوده العديدة تؤثر بشكل مباشر على تنمية اقتصاد البلاد.
يمكن تسمية آباي بالعمود الفقري للأعمال في زمانه، والمحَفِّز على العمل الشاق. ففي أعماله، يقدم المفكر الكبير مثالاً على تحسين الذات وريادة الأعمال، ويدعو إلى أساليب جديدة للعمل على تحسين نوعية الحياة. في الوقت نفسه، يؤكد الشاعر على المبادرة والصدق في المهنة. على سبيل المثال، في الجملة العاشرة يخلص إلى: "مَنْ لن يصبح ثريًا إذا ما عملتم بدأب، وفتشتم بدأب، ابحثوا عن عمل، واعثروا على عمل؟"
وفقاً لأباي، من أجل أن يكسب لقمة العيش، يحتاج المرء إلى تعلم حرفة. لأن "الحيوانات لا تبتلع، والفن لا يأكل" (الكلمات الثالثة والثلاثون). أعتقد أن أفكار الشاعر الكبير هي حيوية بالنسبة لمجتمع كازاخستان اليوم. لهذا السبب نشير اليوم إلى التخلص من سيكولوجية الاعتماد على المواد الخام، وأقصى قدر من الازدهار للشركات الصغيرة والمتوسطة الحجم.

شخصية الثقافة العالمية
يمكن لكل دولة حضارية حديثة أن تفخر فعلياً بشخصياتها التاريخية الغنية، من بينهم ساسة، ورجال دولة، وشخصيات عامة، وقادة، وشعراء، وكتَّاب، وشخصيات فنية وثقافية. الشعب الكازاخي لديه أيضاً العديد من الرجالات، يمكن أن نبرز من بينهم آباي. لكننا لسنا قادرين على تقديم مفكرنا العظيم إلى العالم.
خلال أعوامي الطويلة في الخدمة الدبلوماسية، التقيت كثيرًا من الساسة والخبراء في مختلف المجالات، وتبادلت وجهات النظر مع الأجانب حول العديد من القضايا المشتركة للبشرية. بشكل عام، هم على دراية جيدة بالإنجازات السياسية والاقتصادية لكازاخستان، في حين نحن لسنا على دراية جيدة بقيمنا الروحية والثقافية.
السؤال الذي يطرح نفسه: "لماذا لا نكشف الثقافة الكازاخية من خلال آباي؟"، العلَّامة آباي - عبقري الأرض الكازاخية من المستوى العالمي، الذي أعطى ثمار عقله إلى البشرية جمعاء.
أثناء غوصهم في أعماق القوة الشعرية لآباي، يقول الباحثون إنه استمد تغذية لا نهاية لها من الفولكلور الكازاخي، والفن الشرقي والغربي، والأدب الروسي، والأعمال التاريخية. كذلك كان التفكير العظيم لآباي جلياً في ذوقه الديني، فقد قال: "الله حق، وكلامه حق، والحق لا يمكن أن يكون باطلاً قط". من الواضح أنه توصل إلى هذا الاستنتاج بعد أن درس أعمال فلاسفة الشرق والغرب. في الكلمة الثامنة والثلاثين، يعبر عن موقفه تجاه الله.
يولي الفلاسفة الدينيون الذين قيّموا الخلفية الروحيّة لآباي اهتماماً خاصاً إلى مفهومه "المسلم". ربما لم يكن مفهوم "المسلم الحقيقي" تورطاً في كازاخستان فحسب، بل في جميع أنحاء العالم الإسلامي أيضاً. ففيلسوفنا آباي، هو كبير الحكماء الذي يواصل نموه على الساحة العالمية بفضل وجهة النظر الدينية هذه.
كما تعلمون، فإننا في العاصمة نعقد التجمعات التقليدية لجميع الأديان. هناك توازن بين الغرض من هذه الفعاليات، وموقف آباي العظيم. نفكر جميعًا في رغبة الشاعر في الحفاظ على نقاء روح البشرية جمعاء.
كما هو معروف، فإن صورة آباي كصورة فنية أصبحت موضع تقدير كبير في الأدب العالمي بفضل رواية آوإيزوف "طريق آباي". لكن هذا مجرد جانب واحد من جوانب الاعتراف بآباي.
من أجل التعرف على آباي الحقيقي، الشاعر آباي، يجب الكشف عن معنى الأفكار المعبر عنها في قصائده وفي الصحافة. ينبغي ترجمتها إلى لغات العالم الرئيسية، مع الحفاظ على جميع ألوانها. من الصعب أن نقول إننا نجحنا في ذلك. إن ترجمة الشعراء الوطنيين الحقييين إلى لغات أخرى ليست بالمهمة السهلة، إذ يجب أن يتمتع المترجم بموهبة المفكر نفسه، ويجب أن يولي علماؤنا ولغويونا ومواطنونا المتعاطفون مع آباي اهتماماً خاصاً لذلك.
يقول رئيس جمهورية كازاخستان نورسلطان نزارباييف: "آباي ليس مجرد شخص بارز، قدَّم إسهامًا لا يقدر بثمن إلى الخزينة الروحية للشعب الكازاخي، ولكنه أيضًا رجل حكيم، عمل الكثير من أجل أن يصبح الشعب الكازاخي بلداً. آباي شخصية رائعة وسط المفكرين من المستوى العالمي".
بالفعل، يمكن لأعمال الشاعر الحكيم أن تثري الحياة الروحية ليس للكازاخيين فقط، بل وللبشرية جمعاء، لأن محتوى أعمال آباي مليء بالقيم الإنسانية العامة. كلماته القوية هي كنز مشترك لشعوب العالم. إنها مجموعة من الأفكار الكلاسيكية. على الرغم من اختلاف الأمثال والأقوال، إلا أنها نوع خاص.
في خُطَبه، يبين آباي أنه قد ازدهر وبلغ القمم الروحية، مشيدًا بالتراث المشترك للبشرية.
كلمة كلماته هي الشجاعة والثقافة والطيبة. عندما نبحث عن بدائل لكلمات الحكيم، تتبادر إلى الذهن رسائل المفكّر الفرنسي مونتين. بيد أنه، إذا كان الجبل الأسود يفكر أكثر في شخصيته وشخصيته، فإن المهمة الرئيسية لكلمات آباي هي التفكير، والتفكير والتحول إلى الهدف. ومع ذلك، فإن الكلمات العظيمة للمفكر العظيم قيِّمة.
كلما رفعنا من تمثيلنا لآباي في الثقافة العالمية، زاد شرف أمتنا. في عصر العولمة الحالي، وفي عصر تكنولوجيا المعلومات، ينبغي لكلمة آباي أن تثير الجميع.
هناك أفراد في العالم قدموا مساهمة كبيرة في تطوير مجالات مختلفة من العلوم والتعليم وتم الاعتراف بهم كمفكرين عالميين. على سبيل المثال، لاو تشى وكونفوشيوس باللغة الصينية، ودوستويفسكي وتولستوي في روسيا، وفولتير وروسو في فرنسا. في الوقت نفسه، عند تسمية الأجانب لكازاخستان، يجب أن يصلوا جميعهم إلى مستوى آباي. سيكون شرفًا عظيمًا إذا حيَّانا الآخرون وقالوا: "الشعب الكازاخي هو شعب آباي". وهذا يناسب جيداً أي طريقة نمدح بها آباي. تعتبر حياته وإبداعه نموذجًا يحتذى به ليس فقط للشعب الكازاخي، ولكن للعالم بأسره أيضًا.
على مدى القرون لا تفقد أهميتها أفكار آباي عن الإنسان والمجتمع، والتعليم والعلوم، والدين والتقاليد، والطبيعة والبيئة، والدولة والحكومة، واللغة والتواصل. لأن إرث الشاعر هو الغذاء الروحي للبشرية جمعاء.
يستمر اسم آباي في النمو على الأرض الكازاخية. إذا اعتبرنا أمثاله كنوزاً روحية، فإن مكانة وطننا أمام العالم سترتفع بالتأكيد. يجب علينا قبل كل شيء أن نعزز آباي كعاصمة ثقافية لشعبنا. دعونا لا ننسى أن البلدان المتحضرة تقدِّر الهوية والثقافة والأدب والقيم الكازاخية في درجة وشهرة رجالات من المستوى العالمي. لهذا السبب من الضروري تقديم آباي إلى المجتمع العالمي كعلامة تجارية لكازاخستان، وهذا هو الواجب المقدس لجيل اليوم.

الدروس من الأعراس
نحتاج إلى قراءة آباي بعناية إذا كنا نريد استعادة الهوية الوطنية، وتشكيل دولة قادرة على المنافسة، فآراؤه من العمليات المختلفة في المجتمع، هي اليوم مفيدة للغاية بالنسبة لكازاخستان. وآباي الذي لا يعكس صورة زمانه فحسب، ولكن والمجتمع المعاصر أيضاً، هو المعدن الذي لا يتزعزع للمثل الوطني الأعلى.
نعلم جميعًا أن لدى كل كازاخٍ فكرة عن العزف على الدومبرا. بالإضافة إلى ذلك، أعتقد أنه يجب أن يكون في كل أسرة كتاب لآباي، والرواية التي كتبها مختار آوإيزوف "طريق آباي". يجب أن يتبع الجيل القادم طريق آباي. هذا هو حلم الشاعر الكبير. لذلك، يجب أن نتعلم من أفكار وأعراس آباي.
سيتم في هذا العام تنظيم أكثر من 500 فعالية على المستويات الدولية والوطنية والإقليمية مكرسة للذكرى الـ 175 لآباي. وسيتمثل الحدث الرئيسي في المؤتمر العملي-العلمي الدولي "إرث آباي والروحانية العالمية"، الذي سيعقد في شهر آب/أغسطس في سيمي بالتعاون مع منظمة اليونسكو. أيضا في تشرين الأول/أكتوبر ستستضيف نورسلطان مؤتمراً دولياً حول آباي وقضايا النهضة الروحية. ومن شأن هذه اللقاءات أن تسمح بدراسة شخصية وإرث آباي، وتفتح الطريق إلى إبداعه لصالح كازاخستان القرن الحادي والعشرين الجديدة.
يتمثل أحد أهم المشاريع في ترجمة ونشر أعمال الشاعر الكبير بعشر لغات. على وجه الخصوص، تُترجم أعمال آباي إلى الإنجليزية والعربية واليابانية والإسبانية والإيطالية والصينية والألمانية والروسية والتركية والفرنسية. وسيتم تصوير العديد من الأفلام والمسلسلات الوثائقية التلفزيونية "آباي" عن حياة وتراث الشاعر ودوره في تطوير الثقافة الكازاخية.
يعتبر مجال فن الشاعر اسثنائياً أيضاً، إذ توجد مهرجانات مسرحية وموسيقية على الصعيدين الوطني والدولي، وجوائز هذا العام مكرَّسة لإبداع آباي، وسيُطلق على جائزة الدولة لأفضل الأعمال في مجال الأدب والفن اسم جائزة آباي.
يستمر تدشين شخصية وإرث آباي في الخارج، فمن المزمع إنشاء مراكز آباي في سفارات كازاخستان في روسيا وفرنسا وبريطانيا العظمى ودول أخرى. يجب تنظيم هذه الفعاليات الثقافية دون تلكؤ.
تحسين سلالة قونانباي أوسكينباييف في بلدة أكشوكي في منطقة شرق كازاخستان.
في الوقت نفسه، أعتقد أنه يجب على الحكومة اتخاذ الإجراءات التالية لتعزيز شخصية آباي في أعلى درجة:
تعد منطقة سيميبالاتينسك واحدة من أكثر الأماكن قداسة في تاريخ كازاخستان. لذلك، فإن مدينة سيميي التي تشغل مكانة خاصة في التطور الروحي للبلد، ينبغي أن تكون مركزاً تاريخياً، وتستحق الاحترام بشكل خاص هذه المنطقة التي فيها دماء آباي العظيم وشاكريم ومختار آوإيزوف. في هذا الصدد، نحتاج إلى تطوير المجمَّع الاجتماعي-الاقتصادي للمدينة، وتحديث مرافقها التاريخية والثقافية وفقًا للمتطلبات الجديدة. أكلّف الحكومة اتخاذ التدابير المناسبة لذلك.
في إطار سنة اليوبيل، من الضروري تهيئة الظروف المواتية للجمهور، الذين يريدون تزيين مكان آباي المقدس - جديباي الشهير- وتكريم روح الشاعر الكبير. بالإضافة إلى ذلك، من الضروري إيلاء اهتمام خاص لمتحف آباي التذكاري التاريخي والثقافي والأدبي "جيديباي-بورلي"، ليصبح مركزًا للعمل العلمي والتربوي. سيتم في جديباي بناء مبنى جديد لمتحف إرث آباي.
هناك حاجة لدعم الدولة لمجلة "آباي"، التي أسسها في عام 1918 في سيميبالاتينسك مختار آوإيزوف وجوسوبيك آيتماتوف، وتصدر منذ العام 1992.
تقام هذه الفعاليات وغيرها من الأحداث الواسعة النطاق تكريماً لروح الأباي العظيم، وتقديراً لإرثه الغني. لذلك، أحثُّ شعب كازاخستان على المشاركة الفعالة في هذه المبادرة النبيلة.
نحن نعلق أهمية كبيرة على الذكرى الـ175 لآباي كحدث يجدد الوعي العام، ويعطي زخماً لتنميتنا كدولة وأمة.
أعتقد أن الهدف الرئيسي من هذا العيد هو أن يكون بمثابة تقريراً للأمة بأكملها. نقد آباي هو نقد خطير.
لقد بدأنا مع الرئيس، وارتقينا بالبلد، ووصلنا إلى ارتفاعات عالية. وضعنا هدفًا لبلوغ قمة الريادة، ووصلنا إليها مبكرًا.
نحن نخطط للانضمام إلى مجموعة الثلاثين الكبار. وقد وصلنا إليها. من شأن إرث آباي أن يساعدنا أيضًا في تحقيق هذا الهدف. والسؤال التالي هو ما إذا كنا نستطيع فهم مساعدة آباي.
يجب أن يسعى الاحتفال بالمجد لإيجاد طريقة للخروج من التحدي الكبير الذي يواجه الأمة.
نتمنى على كل مواطن أن يفكر بعمق في بلدنا وأمتنا قبل هذا الاحتفال. ماذا أعطانا آباي؟ ماذا طلب آباي منا؟ ماذا توقَّع آباي منا؟ ماذا كان يفعل آباي؟ هل تمكنا من استخلاص الدروس من هذا العمل؟ ما هي القضية الكازاخية التي ندم عليها آباي؟ هل نجحنا في التخلص من هذه القضية الملتهبة؟ وبعبارة أخرى، يمكننا أن نجد الكثير من الرضا عندما نتأمل في الأعمال النبيلة الخمسة للشاعر، والهرب من الأعداء الخمسة.
يمثل إرث آباي قيمة مقدسة من شأنها أن تمهد الطريق لوحدة شعبنا وتطوره.
بشكل عام، إذا اتبعنا نصيحة آباي في أي مجال من مجالات الحياة، فسنعمل كدولة، ونحقق أهدافنا كدولة.
حلم آباي هو حلم الشعب. يجب أن نبقي أحلامنا وأمانينا تحت المراقبة.
إرث آباي يوجه كازاخستان الجديدة في القرن الحادي والعشرين إلى القمم.
رئيس جمهورية كازاخستان يكتب آباي وكازاخستان  في القرن الحادي والعشرين
رئيس جمهورية كازاخستان يكتب آباي وكازاخستان  في القرن الحادي والعشرين
رئيس جمهورية كازاخستان يكتب آباي وكازاخستان  في القرن الحادي والعشرين

إرسل لصديق

هل تتوقع نجاح حسام البدري مع المنتخب المصري

هل تتوقع نجاح حسام البدري مع المنتخب المصري
ads
ads