رئيس التحرير
عصام عثمان
 
ads

" حكاية الحكاية " على مسرح قصر ثقافة الزقازيق

الأحد 26/يناير/2020 - 10:47 ص
 حكاية الحكاية  على
" حكاية الحكاية " على مسرح قصر ثقافة الزقازيق
حنان محمود

ضمن فعاليات الموسم المسرحي بالهيئة العامة لقصور الثقافة استقبل قصر ثقافة الزقازيق مسرحية "حكاية الحكاية" سيرة الراوى الباحث عن أمه ضمن عروض التجارب النوعية، عروض التجارب النوعية هي التجارب التي تشتبك معرفيا وجماليا مع الشكل المسرحي المألوف بكافة عناصره مثل النص والممثل والمكان الخ، من جهة ومن جهة أخري مع ثقافتنا وموروثاتنا وتحاول تقديمه بصورة مغايرة وأشكال إبتكارية، وتهدف التجارب النوعية إلي هدفين رئيسيين أحدهما فني إبداعي والآخر واقعي جغرافي، لايجاد أشكال مغايرة وحديثة للتقديم المسرحي من خلال التجربة والمحاولة بل والتجريب أيضا في عناصر العرض المسرحي.

العرض تأليف وإخراج محمد الدرة، بطولة كوكبة من الفنانين منهم نعمت الله فى دور صقرية، مروة فريد دور العابدة، آلاء الخولى تشخص بنكين، هايدى السيد فى دور راقية ومحمد أشرف فى دور الراوى، مكياج تامر الجمال، تأليف موسيقي وألحان عبد الرحمن مطرب، تصميم إستعراضات ياسر هجرس، تصميم وتنفيذ إضاءة محمد الهادى، ديكور وملابس حسام عبد الحميد، تنفيذ ملابس سمير الشيدر وماهر عبد المعز، مخرج منفذ محمد ممدوح الهادى.

تدور فكرة العرض حول البحث عن الهوية المصرية والتمسك بالتراث والأصل والحضارة والتحصن بها ونبذ التطرف وكل الأفكار المتطرفة، وتعظيم الشخصية المصرية وإحترام وتمكين المرأة المصرية، وتأصيل عادات وتقاليد وحضارة محافظة الشرقية بذكرها ووصف شوارعها ومعالمها بالمسرحية داخل الأحداث نفسها، أما أحداث العرض فتقدم راوى مصرى كفيف ليس له عنوان قضي حياته يحكى حكايات أشكال وألوان إلا حكايته كانت من غير ألوان غريب تاه من أمه فى ساعة سوق كان عمرى خمس سنوات تركها عشان راح وراء أهوائه فى طلب لقمة عيش، ضاع بصره من كتر دموعه على فقدان أمه، قابل أشخاص كتير فيهم الخير وفيهم الشر حتى قابل شخص عطف عليه وأخده رباه وعلمه قصص المساكين والجبار، والجزية والحصان والتمر ولبن الجمال ولغة السحرة والخيال وقاله ده تراثك وأصلك اتحصن بيه تعيش قوى كان راجل قليل الكلام لكن يوم مايتكلم يهز قلوب وفى الآخر سابه لما عرف نواياه، فقرر يهرب وبدأت قصته فى البحث عن أمه دخل فى عدة مغامرات مع أمهات لسن فيهن أمه منهم صقرية اللى حكت حكاية الشرقية من الشمال للجنوب وسردت قصة بحر مويس حيث يعود تسميته لسيدنا موسي، وحكاية راقية وبعد عدة حكايات وجد أمه الحقيقية المصرية الأصيلة بنكين المنوط بها مصر بالحضارة والتاريخ والأصالة مصر أم الدنيا وعاد نظر الراوى وبدأ تعليمه من البداية.
" حكاية الحكاية " على مسرح قصر ثقافة الزقازيق
" حكاية الحكاية " على مسرح قصر ثقافة الزقازيق
" حكاية الحكاية " على مسرح قصر ثقافة الزقازيق
" حكاية الحكاية " على مسرح قصر ثقافة الزقازيق

إرسل لصديق

هل تتوقع نجاح حسام البدري مع المنتخب المصري

هل تتوقع نجاح حسام البدري مع المنتخب المصري
ads
ads