رئيس التحرير
عصام عثمان
 
ads

لو كنا فى زمن غير اللى احنا عايشين فيه دة

الشيماء أبوالعينين
الشيماء أبوالعينين

لسنا في زمن "النمر والأنثى"

الأربعاء 19/أبريل/2017 - 03:26 م
من أحد المشاهد التى أحبها كثيرا فى فيلم النمر والأنثى المشهد النهائي الذي يجسد فيه عادل إمام مثال لرجل فى صراع لأخذ قرار مصيري تجاه امرأة يحبها بشدة لأنها وقفت بجواره، وساعدته وعرف معدنها جيدا، وشعر بدفء حياة لم يشعرها من قبل إلا بعد أن قابلها هى، وابنها ويصارعة فى أخذ قراره.. المجتمع بعاداته، وتقاليده، وآراءة الصلبه الجافه الخاليه من أى أعتبارات، فهى كانت فتاة ليل ولكن تابت توبة نصوحة لوجه الله، وهو الغفور الرحيم قابل التوبة.

فى لحظه احس ذلك الرجل أنه غير قادر أن يحكم عواطفه وشعوره القوى تجاهها للارتباط بها، وخصوصا انه ضابط شرطه، وهذا قرار مصيري يربط مصيره بمصيرها للأبد، وفى لحظة خالية من اى مشاعر أو اعتبارات عاطفية يكون عقلة سيد الموقف، ويقول لها تلك الجملة الشهيرة: "لو كنا فى زمن غير الزمن اللى إحنا عايشين فيه دة اكيد كنا هنعيش تحت سقف واحد".

ماذا كان يقصد؟!.. اكيد كان يقصد لو كنا فى زمن يعى اننا بنى ادميين مجتمع لا يدعى كل منا المثالية على الاخر، ويتفهم أن كل فرد منا له اخطاءه، وهفواته، وزلاته، وليس من حق بشر منا أن يلعب دور الجلاد على الاخر لأن ببساطه لو استطاع كل منا الوقوف بشجاعة ومواجهة أنفسنا باخطاءنا لنصاب بالكسوف، إذا نظرنا لأخطاء الآخرين، ونصب محكمة لهم رجوعا للمشهد ترد البطلة عليه قائله: "لو".. وتنصرف.

و فى موقف رجولى فوق الوصف يتغلب القلب على الموقف، ويجرى البطل ورائها مقررا ربط حياته للأبد بها محكما مشاعره، وإنسانيته، ورجوعا لأرض الواقع كم رجل فى زمننا هذا يستطيع أخذ نفس القرار، والموقف الشجاع الحقيقة أنه ليس بزمن بطولات بالمرة حتى وإن كانت الأنثى ليست مثل هذه البطلة، وكانت أنثى محترمة، وعلى خلق فكثير منا سمعت هذه الجملة لأسباب عديدة فمن الممكن أن توصم الأنثى بالعار لمجرد انها خاضت تجربة زواج على سنة الله ورسوله، وفشلت، وطلقت وبعد قصة حب جديدة تسمع هذه الجملة الشهيرة: "اسف اهلى رافضينك"، مع ان نفس الأهل لو اتعكس الوضع وكان ابنهم هو الذى خاض تجربة زواج، وفشل يشجعونه على الزواج مرة أخرى.

هل تعلم عزيزى المغصوب على امرك أن نبيك الكريم تزوج من ثلاث سيدات سبق لهم الزواج؟!، فهل أنت احسن ام أفضل من النبي عليه الف صلاة وسلام؟! من انت؟!، انت بشر من المفترض انك رجل وصاحب قرارك، وهذا لا يتعارض ابدًا مع برك بوالديك، ومن الممكن أيضًا أن تسمع الأنثى هذة الجملة حتى، وإن لم تكن مطلقه لأى أسباب كانت، والكارثة أن الفاعل لا يدرك أن قلوب البشر ليست بلعبة، ولا يدرك أيضا أن على الباغى تدور الدوائر، وان كل الأمور سلف ودين والديان شديد الحساب، ولا يوجد ضامن ولا ضمان لأى شيء، وكل أفعالك مردودة لك بحلوها، ومرها.

لن اطلب منك ان تكون صاحب فكر راقي، أو متحضر، أو حتى انسانى، ولكن الطلب الوحيد ان تعرف حدودك، وقدراتك قبل أن ترتكب أخطاء فى حق الآخرين فالنفس اماره بالسوء، ولكن عليك تقويمها لتجعلها اماره بالعدل، والانسانية.
وحبيباتى حياة بمفردك أفضل بكثير من حياه مع أنصاف الرجال فاحتفظى بنفسك الكريمة احسن من خوض تجربة عقيمة معروف نهايتها من البداية مثلما لا تتجزء الأخلاق فالرجولة أيضا لا تتجزء، ومن الممكن أن نكون نحن الظلمات فهم ليسوا بانبياء.

إرسل لصديق

ads
هل تتوقع نجاح حسام البدري مع المنتخب المصري

هل تتوقع نجاح حسام البدري مع المنتخب المصري
ads
ads