رئيس التحرير
عصام عثمان
 
ads
صبرى رزق
صبرى رزق

"السلاح الأزرق".. لم يتخل مارك زوكربيرج

الخميس 28/مايو/2020 - 03:02 م
عندما صمم برنامج الفيس بوك الاجتماعي بلونه الأزرق المميز عام 2003 لأصدقائه الطلبة آنذاك بجامعة هارفارد ان يسيطر هذا الاختراع على مليارات البشر ويتحكم ويحرك ويقود أمم وشعوب نحو الثورات والتقلبات السياسية او يتم استخدامه لتلميع قضية سياسية ما وطمس أخرى انه أصبح سلاح ازرق مجاني وفي متناول الجميع تقريبا وعندما تكون السلعة مجانية فاعلم أنك انت المستهدف.

في اعتقادي انه ينبغي ان يصنف الفيس بوك كسلاح جديد تستخدمه المخابرات والدول لضرب ومحاربة البلاد المعادية لها، ولن اشعر ابدا بالدهشة إذا تم عرض الإصدار الجديد من الفيس بوك بمعرض الأسلحة الدولي القادم وسوف يوضع اسفله لافته تعرض مميزاته يكون نصها أنه سلاح ناعم وغير مضر للبيئة يصيب العقل ويسيطر على الأفكار خفيض الصوت يصل لاي مكان ليس له مدى محدد فهو بلا حدود تقريبا يستطيع ان يغزو الأرض كلها فهو أسرع من النفاثة وقدرته أقوى من القنبلة النووية،
فلنحذر جميعا هذا السلاح ونرفع من وعينا جميعا قبل تلقيمه وتصويبه فهو مميت ومفجع فلا تنساق وراء منشورات لقنوات اجنبيه تقنعك انها تعمل لصالح بلدك فهذا السلاح الازرق لو كان فيه الخير لاستخدمته بالأحرى هذه القنوات لصالح بلدها وان اقنعت نفسك ان هذه القنوات لها مصداقية وشفافية وتحرص على مصلحتك فستكون كالطيب الذي صدق ان الثعالب سوف تحرص الحملان وان الحية سوف تلتف حول البيض لتحثه على الفقس فالحية لا يعنيها سوى ما تلتهمه وتفترسه كما ان الثعلب لا يسعى للحراسة بل للفتك والقتل.

ولا تستغرب انه يسمى فيس فهو يرتدى ألف وجه ولك ان تختار أي وجه يخدم ما تربو وتصبوا له، فتجد المعارضين للدولة يستخدمونه واخرين مدافعين عن الحكومات يخصصون الصفحات المؤيدة انه سلاح طيع وكما يوجد سلاح متعدد الطلقات نجد ان الفيس أيضا متعدد الأقنعة فلا دين له ولا سياسة ولا خصوصية فالجميع يجري ويلهث خلف القناع الذي يرتديه ليحقق مأربه وما يصبو إليه،
فالدين والفيس للجميع نعم انه متاح وبلا ثمن انه سلاح مجاني فريد ووحيد من نوعه في العالم ولا يحتاج لعناء التدريب عليه فالغبي والجاهل يمكنه أيضا ان يستخدم هذا السلاح وببراعة ودقة، كما يمكن للأطفال ان يستخدموا هذا السلاح أيضا فهو لا يحتاج إلى أي مهارات معينة او عمر معين،
فتجد جاهل يشارك الاخرين بصورة مفبركة ومصممة ببرنامج الفوتوشوب الشهير وكأنها حقيقة دامغة استخلصها من وعي ودراسة ويأخذ على عاتقة الدفاع عن تلك الحقيقة والتي قد يتباكى عليها المشاركون والمتعاطفون أو يغضب بسببها بعض المعلقين على المنشور دون سند او مصدر موثوق او حتى مراجعة بسيطة للمنطق والحدس وهل هذه صورة حقيقية ام مفبركة، حقيقة مرة مفادها عندما يتحمس الجاهل للدفاع عما يجهله يجب ان لا تجادله.

ولكن هذا هو حال هذا السلاح انه سلاح أزرق بلا ذخيرة فهو يعتمد بالكلية على وعي مستخدميه أو جهلهم، فلك ان تتخيل كم هو موفر هذا السلاح ومميز فلا تحتاج لأي ذخيرة لتلقيمه الم اقل لكم انه فريد من نوعه فذخيرة هذا السلاح هو الوعي لمن يستخدمه ولمن يصاب به.

اعتقد ان مارك كان حسن النية بشأن هذا الاختراع فغرض مارك باختراعه ان يقوى العلاقات الاجتماعية وينميها ولكنه تحول أحيانا إلى سلاح ناسف للاجتماعيات فالأصدقاء يتفرقون بسبب اختلاف آرائهم وميولهم:
- فان ارتديت قناع الهجوم على الدولة فانت خائن وعميل والدليل مقالك المنشور على الفيس بوك. - وان ارتديت قناع الدفاع عن الدولة فانت جاهل ومتواطئ وأمنجي والدليل مقالك المنشور على الفيس بوك - وان تحدثت بالدين فانت كافر والدليل مقالك المنشور على الفيس بوك.

كما أصبح للأزواج والزوجات لهم سلاحهم الأزرق الخاص بالخيانة ألم اقل لكم انه سلاح متعدد المواهب واقنعته لا تنتهي فكم من زوجة تركت بيتها بعد ان تعرفت على شاب من حاملي السلاح الأزرق وكم من زوج طلق زوجته وارتبط بأخرى من مجاهدات السلاح الأزرق هذا، فإذا كان جميع الأزواج ينشرون على الفيس كلام الحب والغرام فمن اين تأتي الخيانة؟؟ انه قناع او وجه ليس أكثر فمن يحب يفعل لا يكتب وان كتب ففعله يسبق كتابته.

يضاف إلى مميزات هذا السلاح انه لا يحتاج لترخيص من الدولة فهو سلاح مرخص وقانوني تماما موجود الان في بيتك وفي جيبك مع طفلك فهاتفك المحمول لا يخلو منه أيضا، فهو يسمع جميع مكالماتك وصورك ليست بمأمن عنه، انه سلاح في جيبك ولكنه ضدك، عجيبة هذه المفارقة،
لن أقول لك ان ترمي عنك السلاح الأزرق بل بالحري استخدامه لخلق مناخ أفضل لبلدك ومواطنيك ليصبح طيع للخير والبناء لا للهدم والتشكيك في كل ما هو وطني والحل يمكن لنا في ترويضه والسيطرة عليه ليعمل لصالح مجتمعنا وبلدنا وحياتنا بالوعي وعدم نشر كل ما هو تافه وغير موثق ورفض كل ما يساعد على البغيضة والفتنة والتشكيك خا ًص عندما يكون المحتوى استيراد الخارج.

إرسل لصديق

ads
هل تتوقع نجاح حسام البدري مع المنتخب المصري

هل تتوقع نجاح حسام البدري مع المنتخب المصري
ads
ads