رئيس التحرير
عصام عثمان
 
ads
المهندسة إيمان علام
المهندسة إيمان علام

اللحظات الفارقة فى حياة الإنسانية !

الأحد 31/مايو/2020 - 05:02 م


لا أحد ينكر اننا نعيش أياما هي أبعد ما تكون عن مخيلاتنا ..
أياما لم نكن نتصور او نتخيل أن نعيشها حتي في أحلامنا ...
أياما كنا نقرأ عنها فى كتب التاريخ والتراث والروايات أو نشاهدها فى أفلام الخيال العلمي !
أياما وضعت الجميع .. وكلا منا شعوبا وأفرادا وحكومات وجها لوجه أمام قدره ومسئولياته الجسام ...
أياما أتت لتختبر كلامنا علي حدا ... إختبار الصبر والتحمل والإيمان وقوة العزيمة والمثابرة ...
أياما أتت لتعيد ترتيب أولويات الشعوب والحكومات جميعا والمجال متروك لك يا سيدي لتضع لتلك الايام الوصف الذي تراه مناسبا من واقع معايشتك الذاتية لكل ما يدور حولنا ليل نهار على سطح هذا الكوكب المسكين !
لكن دعنا نتفق انها أياما صعاب حملت وستحمل لنا الكثير من الذي لا نعلمه ويعلمه الله وحده ...
فهي حرب دخلتها الكرة الأرضية بكامل بقاعها دون إختيار ودون سابق انذار ...
حرب ضد عدو مجهول سريع الإنتشار يتمكن من الإنسان مستغلا لحظة غفلة ليفتك به دون رحمة أو هوادة والعياذ بالله ...!
هناك أري ذلك العابد يفسر الجائحة بأنها غضب من الله علينا وها ذاك الشاب المتحمس يري أنه من صنع البشر .. وهل تري معي عزيزي القارئ ذلك الباحث الذي يفسر ذلك انه صرخة الطبيعة من فساد الإنسان !!
قد نتفق مع كافة التفسيرات السابقة أو بعضها والتي تؤكد كلها حقيقة واحدة أن ذلك الوباء محيط بنا كأنفاسنا وأن علينا أن نكون حكماء في تصرفنتا وأن نتحلي بالهدوء ...
نعم بالهدوء فالعصبية هي آخر ما نحتاج إليه الآن وهي أخطر علينا من الفيرس نفسه !
لا أحد ينكر أننا جميعا نعاني من كم هائل من الضغط النفسي والعصبي نتيجة تلك الحرب وأكثر من يعاني من ذلك الضغط هم الأطباء الذين كتب عليهم أن يواجهوا المرض يوميا وإن يعملوا في أسوء الظروف التي قد تواجه البشر ..!!
اري سيدي أنك غاضب و تلقي اللوم علي الحكومات لأنها لم تتخذ التدابير اللازمة وأري صديقك ممتعض الوجه يلقي اللوم علي الأطباء لأنهم صرخوا حين توفي زملائهم وأرى صديقتك تلقي اللوم علي وعي الشعوب وقلة إلتزامهم ...
ولا أخفيك سرا سيدي فجميعكم علي صواب ولكن هل خطر ببال أحدكم أن يري المشهد من الزاوية الأخرى ؟!
هل جلست يا سيدي مكان أحد المسئولين ووضع بين يديك زمام الأمور لتري اي قرار ستتخذ ؟!
هل جلس صديقك مكان أحد الأطباء ووجد نفسه وجها لوجه مع الموت يوميا أو فقد عزيز علي قلبه ؟!
هل جلستي ياسيدتي مكان المجبورين علي النزول كل يوم للشوارع بحثا عن الزرق وليس من قبيل التنزه والرفاهية ؟
جميعنا علي صواب ما دمنا خارج المشهد لذلك وجب علينا التحلي بالهدوء وأيضا بالحكمة في التعامل ...
نحن نواجه وباءا الله وحده يعلم إلي متي سيظل محيط بنا والله وحده يعلم من سيرحل معه ومن سيكتب له النجاة ....
أستحلفكم بالله اهدؤا وتحلوا بالحكمة والعقل فجميعنا بشر والبشر خطاء ولكن علينا تدارك خطئنا حتي لا يكون الثمن إنسانيتنا ولنضع امام أعيننا أن الخطر الذي يحيط بنا لن يفرق بين من هو علي صواب ومن هو علي خطأ ...
يجب علينا أن نتعامل بمبدأ التوكل وليس التواكل وأن يكون هدفنا هو مساعدة أنفسنا ومساعدة الغير لا أن نلقى اللوم أو أن نبحث عن المخطئ !
وأخيرا يجب أن نضع نصب أعيننا أن الأطباء هم حصننا الأول والأخير بعد لطف الله في مواجهة ذلك الوباء وأنهم السبب الذي وضعه الله في الأرض لمساعدة المرضي وشفائهم وأن علينا أن نمد لهم يد العون ولو بكلمة طيبة تهون عليهم مايلاقونه يوميا من تعب ومشقة وعذاب أحيانا ولتكن إنسانيتنا هى مبدأنا أيها السادة على كوكب الأرض !
وللحديث بقية ....

إرسل لصديق

ads
هل تتوقع نجاح حسام البدري مع المنتخب المصري

هل تتوقع نجاح حسام البدري مع المنتخب المصري
ads
ads