رئيس التحرير
عصام عثمان
 
ads

نائب وزير التعليم العالى الأسبق يشارك فى ندوه استراتيجيات تمويل البحث العلمي بسوهاج

الجمعة 05/يونيو/2020 - 09:14 م
الوسيلة
سعيد سعدة
نائب وزير التعليم
شارك الدكتور عصام خميس مستشار رئيس جامعة الأسكندرية للبحث العلمي والتصنيف الدولي ‏محاضرة بعنوان "تعزيز البحث العلمي في مصر.... مصادر التمويل " وذلك في ندوة استراتيجيات ‏الحصول على تمويل للمشروعات البحثية التي عقدت في جامعة سوهاج عبر تقنية الفيديو ‏كونفرانس تحت رعاية ومشاركة الدكتور أحمد عزيز رئيس الجامعة.‏

تطرق د. عصام في المحاضرة إلى تعزيز الدولة لمنظومة البحث العلمي والإجراءات التي قامت بها ‏الدولة مثل إنشاء المجلس الأعلى للعلوم والتكنولوجيا، وإنشاء هيئة تمويل العلوم والتكنولوجياً ‏STIFA‏ لتمويل المشروعات البحثية، والتعاقد مع الاتحاد الأوروبي في برنامج ‏PRIMA‏ لتمويل البحث ‏العلمي بالشراكة مع الدول الأوربية في الموضوعات القومية التي تهم جميع الأطراف، زيادة النسبة ‏المئوية من النفقات الحكومية للبحث العلمي من الناتج المحلي الإجمالي ‏GDP، ووضع منظومة ‏العلوم والتكنولوجيا والابتكار.
وعرض الوضع الراهن لمؤشرات العلوم والتكنولوجيا في مصر وأوضح ‏تقدم النشر العلمي المتميز لمصر في عام 2019، فمن حيث الكم فقد بلغ النشر حوالي 25000 بحث ‏بزيادة أعلى من 16% عن العام السابق، وأن مصر قد شغلت المرتبة 35 من 233 دولة أي في أعلى 15% ‏من دول العالم، وأن التخصصات البحثية خلال الفترة 2016 – 2019 توزعت بنسبة حوالي 42% ‏للعلوم الأساسية، والعلوم الطبية بنسبة 21%، العلوم الهندسية بنسبة 20%. أما من حيث جودة ‏الأبحاث فقد تم نشر حوالي 20% من الأبحاث المنشورة في عام 2019 في أعلى قائمة 10% من المجلات ‏العالمية، ونسبة 41.5% من الأبحاث في أعلى 25% من قوائم المجلات العالمية.

ونوه د. خميس إلى تميز ‏النشر العالمي لمؤسسات مصر التعليمية والبحثية حيث شغلت قوائم تخصصات أعلى 10% من دول ‏العالم في ثلاث تخصصات هي العلوم الصيدلانية، وأكتشاف العقار، وفي علوم السموم والأدوية. ‏وشغلت قوائم 20 تخصص من أعلى 10% إلى 15% من نشر دول العالم. كما شغلت مصر المرتبة 19 ‏من 106 دولة في النشر العلمي في مجال النانوتكنولوجي في عام 2019. كما أستعرض عدداً أخر من ‏المجموعات المتخصصة والمتميزة عالمياً.‏

وأشار د. خميس أن النشر الدولي المشترك قد أرتفع مؤخراً مع جامعات ومراكز بحثية من دول أخرى ‏إلى حوالي 50 % من إجمالي نشر مصر دلالة على أن أكثر من نصف البحوث المصرية تشترك على الأقل ‏مع باحث من دولة أخرى، مما أثر بالإيجاب على زيادة عالمية أبحاثنا وبالتالي قدرتنا على جذب ‏التمويل الدولي، بالإضافة إلى تقوية العلاقات مع دول العالم الأخرى. وأن المملكة العربية السعودية ‏والولايات المتحدة الأمريكية وألمانيا وبريطانيا والصين كانت من أكثر الدول نشراً مشتركاً مع مصر.‏

وتابع د. عصام خميس وألقى الضوء على أقتصاديات البحث العلمي من حيث جوانب الانفاق على ‏البحث العلمي، والطفرات المتوقعة في المخرجات البحثية والابتكارات مع زيادة الانفاق على البحث ‏العلمي والتي تقاس بعدة معايير مثل كمية ونوعية المخرجات، وتأثير المخرجات على المجتمع، والقدرة ‏على تحويل المدخلات إلى مخرجات، والإنجاز والمنافسة السوقية، والقدرة والآثار المترتبة على العمل ‏بشكل تعاوني.

كما ألقى الضوء على عقد مقارنة لنصيب البحث العلمي لبعض دول العالم من الناتج ‏الإجمالي للدولة.

ولفت النظر إلى ضرورة مساهمة المجتمع المدني كمورد إضافي هام لتمويل البحث ‏العلمي وذكر عدة أمثلة على ذلك مثل التبرعات أو الهبات المالية أو العينية أو وصايا لدعم البحوث ‏العلمية، والوقف الخيري المخصص للبحث العلمي، والتمويل المالي أو العيني لدعم البحوث العلمية ‏الموجهة لإبتكار أو تطوير مخرج بحثي، وأخيراً التقدم لتمويل المشروعات البحثية من جهات دولية.‏

إرسل لصديق

هل تتوقع نجاح حسام البدري مع المنتخب المصري

هل تتوقع نجاح حسام البدري مع المنتخب المصري
ads
ads