رئيس التحرير
عصام عثمان
 
ads

"الأزهر للفتوى": الإسلام لم يحرم الألعاب ولكن جعل لها قواعد محكمة

الجمعة 05/يونيو/2020 - 09:38 م
الوسيلة
طه لمعى
الأزهر للفتوى: الإسلام
أكد مركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية أن الإسلام لم يحرم الألعاب ولكن جعل لها قواعد محكمة لاستقامة الحياة وأن شريعة الإسلام لم تتوقف للحظة عن دعم كل خير نافع والتحذير من كل شر ضار في مختلف الأزمنة والأمكنة وتميزت بالواقعية وراعت جميع أحوال الناس واحتياجاتهم وحقوقهم في شمول بديع وعالمية لا نظير لها في الشرائع.

وذكر مركز الأزهر للفتوى في بيان اليوم الجمعة أن الإسلام يبيح اللعب والترويح إذا اعتبرت المصالح واجتنبت المضار مراعاة لنفوس الناس وطبائعهم التي تمل العادة وترغب دائما في تجديد النشاط النفسي والذهني والجسدي, لافتا إلى أنه مع هذه الإباحة والفسحة لا ينبغي أن نغفل ما وضعه الشرع الشريف من ضوابط لممارسة الألعاب يحافظ المرء من خلالها على دينه ونفسه وعلاقاته الأسرية والاجتماعية وماله ووقته وسلامته وسلامة غيره.

وأشار مركز الأزهر للفتوى إلى أهمية مراعاة بعض الضوابط عند اللعب والترويح عن النفس منها: أن يكون اللعب نافعا تعود فائدته على النفس أو الذهن أو البدن, وألا يشغل عن واجب شرعي كأداء الصلاة أو بر الوالدين وألا يؤدي إلى إهدار الأوقات والعمر وألا يشغل عن واجب حياتي كطلب العلم النافع والسعي في تحصيل الرزق وتلبية حقوق الوالدين والزوجة والأولاد العاطفية والمالية وتقوية الروابط معهم وألا يؤدي اللعب إلى خلافات وشقاقات ومنازعات وأن يخلو من الاختلاط المحرم وكشف العورات التي حقها الستر وأن يخلو من إيذاء الإنسان لأنه مخلوق مكرم فلا تجوز إهانته بضرب وجهه - مثلا - أوإلحاق الأذى به وأن يخلو من إيذاء الحيوان فقد أمرنا الإسلام بالإحسان إليه وحرم تعذيبه وإيذاءه بدعوى اللعب والترويح, وألا يشتمل اللعب على مقامرة.

إرسل لصديق

ads
هل تتوقع نجاح حسام البدري مع المنتخب المصري

هل تتوقع نجاح حسام البدري مع المنتخب المصري
ads
ads