رئيس التحرير
عصام عثمان
 
ads
محمد رأفت فرج
محمد رأفت فرج

المنسي ورفاقه.. رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه

الأربعاء 08/يوليو/2020 - 01:49 م
في صبيحة الثامن من يوليو، وقد مرت أمس ذكرى موقعة البرث، هذه الموقعة الذي سطرتها الأيام بحروف من نور لكي تتتخلد كل ذكر كل من استشهد في هذه المعركة واستبسال الأبطال، أمام جماعات الظلام حتى لا يدنسوا أرض مصر الطاهرة، ورمال سيناء الحبيبة، برفع علم تنظيمهم الخسيس على شبر منها، بل ووصية القائد الهمام العظيم الشهيد أحمد منسي أن لا يأخذوا أحداً من الشهداء.

الموقعة لاتزال فيها تفاصيل سترويها الأيام ويرويها من بقى حياً من هؤلاء الأبطال، فمنسي الذي أصبح قدوة لكثير من الشباب والأطفال بعد مسلسل الاختيار، من المؤكد أنه صدق الله فصدقه الله، كان مخلصاً محباً لوطنه، زرع الشجاعة والاستبسال بين جنوده في حياته، وبعد استشهاده ورحيله يزرع القدوة لدى الأطفال والشباب، بعد أن غابت أعواماً طويلة بسبب سفه الأعمال الدرامية، ودخولها في سنواتِ أشبه بسنوات التيه، فجرفت العقول، وغرست البلطجة في النفوس، ولكن الأبطال كما اعادوا المجد فقد أعادوا القدوة.

حقاً ينبغي أن نفرح جميعاً بهؤلاء الأبطال الذين ينعمون الآن في الجنة، يستبشرون فيها بنعمة من الله وفضل، وإن كان لي عتاب صغير على القنوات التي كنت أحسبها أن تقوم أمس طوال اليوم بعرض مختصر لمسلسل الاختيار، أو حتى الحلقة الأخيرة، حتى تظل الذكرى باقية في النفوس، لنعلم أبنائنا جيلاً بعد جيل أن أبطال القوات المسلحة وأبناء الجيش المصري، أبناء كل بيت في هذا الوطن مرابطون على الحدود ولن يسمحوا لشرذمة من المجرمين أن يدنسوا أرض هذا الوطن مهما بذلوا من أجل ذلك الغالي والنفيس، وهي الروح.

رحم الله المنسي وزملاءه وجنودهم، وجعلهم في مقعد صدق عند مليك مقتدر، ولهم نقول استريحوا واطمئنوا فالأبطال كثير يواصلون مسيرتكم لحماية الوطن ورفع راية مصر دائماً.
تحيا مصر.. تحيا مصر.. تحيا مصر

إرسل لصديق

ads
هل تتوقع نجاح حسام البدري مع المنتخب المصري

هل تتوقع نجاح حسام البدري مع المنتخب المصري
ads
ads