رئيس التحرير
عصام عثمان
 
ads

الفرنسى للبحوث يفضح جرائم أردوغان : أطماعه وراء غزو ليبيا

الثلاثاء 14/يوليو/2020 - 11:15 م
الوسيلة
محمود محمد
لرئيس التركى رجب
لرئيس التركى رجب طيب أردوغان
نظم المركز الفرنسى للبحوث، اليوم الثلاثاء، ندوة حول تداعيات التدخل التركى غير المشروع فى ليبيا، وجرائم النظام التركى فى ليبيا، بتواطئه مع حكومة فايز السراج التى انتهت شرعيتها القانونية منذ 2016 بحسب اتفاقية الصخيرات.
وأكد الخبراء الدوليون المشاركون فى الندوة على أن أطماع الرئيس التركى رجب طيب أردوغان فى ثروات ليبيا هى السبب الأول وراء غزو هذا البلد العربى، مسلطين الضوء على جرائم الجيش التركى فى ليبيا، وخطوات النظام التركى للسيطرة على ثروات الشعب الليبى ومقدراته سواء من البترول أو الغاز.

تمت الندوة بقيادة مديرة المركز وأستاذة الفلسفة السياسية، عقيلة دبيشى، عبر تطبيق "زووم"، حيث شارك فيها ماجد بو دين، المحامى ورئيس جمعية محامى القانون الدولى ويونس بن فلاح، الخبير الاقتصادى ومستشار العلاقات الدولية، وفيكتوريا أكشورينا، أستاذ العلوم السياسيه فى باريس دوفين.

وخلال الندوة، قال المحامى ماجد بو دين، إن اتفاق حكومة السراج مع أردوغان الخاص بالحدود البحرية، باطل وغير شرعى، مؤكدًا على أن الواقعة تعد انتهاكا لحقوق دول أخرى، بخلاف إنها لم تخضع لمصادقة البرلمان الليبى.

وأضاف، أن الاتفاقات بين السراج وأردوغان تؤثر بشكل واضح وجوهرى على المنطقة، وخاصةً بعد اكتشاف ثروات حقول الغاز.

كما طرحت مديرة المركز الفرنسى للبحوث، الدكتورة عقيلة دبيشى، سؤالا حول تمويل المليشيات الإرهابية المسلحة فى الأراضى الليبية.

وأوضح يونس بن فلاح، الخبير الاقتصادى ومستشار العلاقات الدولية، أن المشروع السياسى للرئيس التركى يعتمد على العدوانية فى محاولة لإحياء نموذج الاحتلال العثمانى، فضلاً عن تحالفات سياسية مثل العلاقات التركية مع جماعة الإخوان وقطر.

واستطرد قائلاً أن أردوغان لا يقف بمفرده فى ليبيا، لكن هناك أيضا حكومة السراج التى تتحالف بدورها مع تنظيم الإخوان الإرهابى، بالإضافة إلى الرموز الإخوانية مثل "عبد الكريم بالحاج" الذى يتبنى الاستراتيجيات القطرية.

وأضاف: "لذلك تعتبر العلاقة التركية مع قطر هامة للغاية لأنها لا تقتصر على تمويل فحسب بل تمتد هناك لتشمل العلاقات الأخرى مع تنظيم الإخوان الإرهابى"، محذرًا من الدور الذى يلعبه النظام القطرى، سواء بالقوة الناعمة من خلال الإعلام والسوشيال ميديا، لأجل تحقيق أهداف سياسية ونشر الأفكار المتطرفة وتوفير إرهابيين للقتال فى ليبيا تحت قيادة تركيا.

وأشار يونس بن فلاح، إلى أن هناك أيضا شق إعلامى خبيث من جانب تركيا يتمثل فى إطلاقها لقناه "تى آر تى" التى تصدر باللغة الفرنسية، وتهدف للتأثير ليس فقط على الجالية التركية الصغيرة فى فرنسا، ولكن على كل مسلمى أوروبا".

إرسل لصديق

ads
هل تتوقع نجاح حسام البدري مع المنتخب المصري

هل تتوقع نجاح حسام البدري مع المنتخب المصري
ads
ads