رئيس التحرير
عصام عثمان
 
ads

عروس لبنانية تحمد الله على نجاتها من انفجار بيروت

الجمعة 07/أغسطس/2020 - 10:28 ص
الوسيلة
شروق الدقادوسي
عروس لبنانية تحمد
تألقت إسراء السبلاني (29 عاما) في فستانها الأبيض وحجابها الأبيض وهي تقف مبتسمة أمام المصور لتسجيل الفيديو الذي سيحفظ لها ذكريات يوم زفافها. وفجأة اهتز كل شيء بدوي يصم الآذان وكادت موجة الانفجار الهائل تطيح بالعروس من على الأرض.

وسجلت الكاميرا اللحظة المذهلة التي هز فيها انفجار هائل العاصمة اللبنانية يوم الثلاثاء وساعدت إسراء الطبيبة التي تعمل بالولايات المتحدة في فحص الجرحى في المنطقة القريبة قبل أن تغادر ساحة الصيفي في وسط بيروت طلبا للأمان.

وفي اليوم التالي كانت هي وزوجها رجل الأعمال اللبناني أحمد صبيح (34 عاما) يحاولان استيعاب ما حدث.

وقالت إسراء لرويترز إنها كانت تستعد ليوم الزفاف منذ أسبوعين وكانت السعادة تغمرها مثل كل الفتيات لأنها ستتزوج ولأن والديها سيفرحان لرؤيتها بفستان الزفاف الأبيض وكانت ترى نفسها تبدو في صورة أميرة في مخيلتها.

وأضافت أن الانفجار الذي وقع خلال التصوير لا توجد كلمات تفسره، وتحدثت عن شعورها بالصدمة والتساؤلات تدور في رأسها عما حدث وعما إذا كانت ستموت وكيف ستموت.

وخلفها تناثرت على الأرض أكوام الزجاج المكسور من نوافذ الفندق الذي كان من المقرر أن تقيم فيه مع بقايا الزهور التي كانت تزين موائد حفل الزفاف.
كانت إسراء قد وصلت إلى بيروت قبل ثلاثة أسابيع للتحضير للزفاف.

وتستعيد إسراء الأحداث التي أعقبت الانفجار الذي قال مسؤولون إن سببه مخزونات ضخمة من مواد شديدة الانفجار في مرفأ بيروت.وتقول إسراء إنها سارت هي وعريسها في المنطقة وكان المشهد محزنا للغاية ولا يمكن وصف الدمار أو صوت الانفجار. وتضيف أنها لا تزال في حالة صدمة وأنها لم يسبق لها أن سمعت دويا يشبه صوت الانفجار.

وعبرت عن حزنها الشديد لما أصاب الناس وأصاب لبنان وأضافت أن الشيء الوحيد الذي قالته عندما أفاقت وشاهدت ما حاق ببيروت من دمار كان هو الحمد لله على بقائها على قيد الحياة.

وبعد الانفجار حاولت إسراء وزوجها التماسك ومواصلة احتفالاتهما.

إرسل لصديق

هل توافق على اخذ لقاح كورونا

هل توافق على اخذ لقاح كورونا
ads
ads