رئيس التحرير
عصام عثمان
 
ads

علي فكره !!

 جمال البدراوي
جمال البدراوي

اخيرا ( المساء )..تخرج من الانعاش .!!

الأحد 27/سبتمبر/2020 - 02:55 م
اكتب اليكم من الغرفة ١١ بوحدة العناية المركزة المعروفة بالانعاش باحدي المستشفيات لمرضي العزل بالكورونا وهذا ليس مهم والمهم كلي سعادة بخروج جريدتي ( المساء ) من الانعاش نعم .. الان ومع التغييرات الصحفيه التي جرت من ساعات ..هكذا اشعر ..فلقد عاشت جريدة المساء اقدم صحف الشرق الاوسط المسائية منذ١٩٥٦ ( كبوه ) لمدة ٨١٦ يوما عجاف منذ تاريخ
٣١ مايو ٢٠١٧ الذي اجريت فيه اخر التغييرات الصحفيه جاء فيها للاسف من نشأ بين جدرانها وكان الاكثر اساءة لكل اساتذته وزملائه ولم يحسن استغلال تلك الامانه التي منحها له القانون فقام بالمنح والمنح بغوغائية شديدة وبرعونه الجاهل تاره وبمراهقة الشيخ المتصابي تارة اخري واخذ يمارس شهونيته الامنيه المفضوحه بغباء وفتح صفحات الجريدة علي مصرعيها لفتيات شارع محمد علي واخذ يتباهي بذلك وقام بالاعتداء وهتك العلاقات مع كل من علموه ولقنوه يوما درسا في فنون الصحافة فضرب زميلا وشرد زميلا ولم يستر موت زميلا وجعل أساتذة القلم يفرون من صفحات الجريدة كالفرار من المجزوم وجعل اصحاب الزمم الخربه ومأجوري القلم ومنبطحي المهنه اسانيد له وخير مرجعيه له ودعامات لفرض سيطره كاذبه واوهموه بتوفير الحماية الدائمة لعجزه الصحفي فأخذ ينهش عمل هذا ويغتصب مصدر ذاك ويسقط سقوطا مدويا دون ناصح له او واعظ وكان عواجيز الجريدة عبيد السلطان وجعلوا من جهله عالم عليهم لكونه جاء رئيس تحرير ليرقصوا علي رفاة الجريدة غانمين بالفتات ضاربين بتاريخ الجريدة الذي يضرب في عمق التاريخ المهني عرض الحائط ..فظهر الوزير هامان ..افاق كل عصر واوان ومعه الهادي الراقص في كل وادي وغيرهم العشرات ممن يلبسن ثوب الفضيله احيانا ويخلعن ورقة التوت طوال الموسم لكي يقتاتون لقمة الذل والخنوع طوال العام ..حتي رأت الدولة بضرورة انقاذ الصرح العملاق من الهلاك وكعادة السيد الرئيس عبدالفتاح السيسي يتدخل بقبلة الحياة لإنقاذ ما يمكن انقاذه وجاء بابن من ابناء الدار الجمهورية الكاتب عبدالنبي الشحات رئيس تحرير موقع الجمهورية الذي اثبت نجاحه باستكتاب كبار اقلام الاصدارات بالمؤسسه والمشهود له بالبنان والنجاح في المواقف والكتابات المصيرية التي كانت تحتاج لمشرط جراح يداوي ككاتب مميز ويشارك في بعض مشاكل الوطن لينقذ تلك الجريدة الوحيدة التي عانت ويلات الامواج المتلاطمة التي إزاحت بالجريدة بعيدا عن شواطئ المهنه.
اليوم وبعد ان ( فاقت) الجريدة من سكرتها ونومها وغيبوبة دامت لشهور وشهور جاء الوقت لننادي.ونقول .هيا يا ابناء المساء نتشابك يد بيد مع الدوله وقراراتها ونغرد داخل السرب لا خارجه من اجل اسم المساء وليس من اجل اسماء فبينكم رجال وسيدات اصغرهم يقود اصدارات بالخارج ..ولم ياخذوا حقهم بالمساء . عودوا لداركم .
وهيا نعمل وننسي الضغائن ونلفظ كل من عمل مخبر علينا يوما وحمل عصا في وجهنا يوما وكان ينصب نفسه كلب الوالي ومقص الرقيب بعيدا عن الدوله وممارساتها بعيدا عن الدستور الصحفي المعروف بعيدا عن المهنيه ..الفظوا هؤلاء الاذرع الخدامه والهدامه التي تلعب اليوم دور المقاول محمد علي الفاشل الضائع الذي يدعوا للعصيان و الي الهاويه من جديد ..ويكفيني ان اكتب كلماتي من غرفة العناية المركزة سعيدا رافضا بعض الاصوات التي تعلن العصيان واهلا بالتغيير الذي انتظرتموه معي و الان محاولا المشاركة في دعم بيتي ودعم قرار الهيئة الوطنيه للصحافة كأقوي جهه يهمها نجاح كيان المساء بعد ان حملت منها كم الشكاوي الغير مسبوقة في تاريخها ..هيا نبني وهلم عودة يا ابناء المساء البارزين الشرفاء واطردوا من اساء لنا ولبيتنا المساء والفظوا كذابي الزفة وعواجيز الفرح وأأمة المنافقين ..
يكفيكم وجود رجلا جاء حتي الساعات الاولي من النهار في اول ايام تكليفه كرئيس تحرير زميلنا المشهود له عبدالنبي الشحات الذي جاء لكي يعطي صدمه الحياة للمساء من جديد ..بعد ان ماتت وكادت ارواحنا تذهق معها..والله الموفق..
[email protected]

إرسل لصديق

هل تتوقع وجود علاج لكورونا قبل نهاية العام

هل تتوقع وجود علاج لكورونا قبل نهاية العام
ads
ads