رئيس التحرير
عصام عثمان
 
ads
إيمان منتصر
إيمان منتصر

"رسالة في الصبابه والوجد"

الثلاثاء 20/أكتوبر/2020 - 11:27 ص

وتبعا لأي قاعدة تدور لعبة الحب .. وماذا يجدي مع القلب إذا تملكه العشق المستحيل؟ ...وأي عزاء له إذا كان الفراق واقع لامحاله ...

في قالب من النثر المحكم الاقرب للشعر في تصويره يحكي جمال الغيطاني كيف وقع أسير للحب وكيف التهمه ، في رواية تحكي معنى العشق استطاع المؤلف أن يوصل شعوره بشكل عميق إلى قلب القارئ، وكأن المرسل لهذه الرسالة يخاطبك أنت مباشرة ولا يخاطب أحدًا دونك.. أما عن اللغة فجمال الغيطاني يملك زمامها كما يملك جمال التصوير وروعة الأسلوب وحرارة المشاعر.. إنها رسالة في الحب المستحيل والرحيل الذي لاينتهي .
ولد الغيطانى في محافظة سوهاج، تخرج من مدرسة العباسية الثانوية الفنية التى درس بها فن تصميم السجاد الشرقى وصباغة الألوان، وتخرج عام 1962، وغير الغيطانى مسار حياته واتجه إلى "بلاط صاحبة الجلالة" أو "مهنة البحث عن المتاعب " فى عام 1969 ليصبح مراسلا حربيا فى جبهات القتال لمؤسسة "أخبار اليوم" الصحفية ، وفى عام 1974 انتقل للعمل فى قسم التحقيقات ، وبعد إحدى عشر عاما وتحديدا في عام 1985 تمت ترقيته ليصبح رئيسا للقسم الأدبى بالصحيفة ذاتها .
ووضع الكاتب الكبير لبنة مهمة في الوسط الأدبي والثقافي العربي وليس المصري فحسب بتأسيس جريدة أخبار الأدب فى عام 1993 التي شغل منصب رئيس تحريرها .
حاز "الغيطانى" على العديد من الجوائز المحلية والعالمية، منها "جائزة الدولة التشجيعية للرواية عام 1980، جائزة سلطان بن على العويس عام 1997، وسام العلوم والفنون من الطبقة الأولى، وسام الاستحقاق الفرنسى من طبقة فارس عام 1987، وجائزة لورباتليو لأفضل عمل أدبى مترجم إلى الفرنسية عن روايته التجليات مشاركة مع المترجم خالد عثمان فى 19 نوفمبر 2005، بالإضافة لجائزة الدولة التقديرية في مصر عام 2007 والتى رشحته لها جامعة سوهاج .
من أغرب ما عرفته عن الغيطاني أنه كان يعشق الجلوس داخل الهرم ، وقرر في أحد الايام أن ينام داخل الهرم الاكبر .
كان يعشق آثار مصر ويشعر بالفخر أنه مصري .. " رحم الله" جمال الغيطاني الذي ترك ميراثا كبيرا من الإبداعات الأدبية والمقالات الصحفية والحلقات التليفزيونية التي تؤكد تفرد شخصيته العاشقة لمهنته وبلده .

إرسل لصديق

هل تتوقع وجود علاج لكورونا قبل نهاية العام

هل تتوقع وجود علاج لكورونا قبل نهاية العام
ads
ads