رئيس التحرير
عصام عثمان
 
ads
أحمد عبده طرابيك
أحمد عبده طرابيك

شوشا بوابة التسوية في قره باغ

الأحد 08/نوفمبر/2020 - 04:57 م
أعلن الرئيس إلهام علييف، رئيس أذربيجان اليوم 8 نوفمبر 2011، تحرير مدينة شوشا من الإحتلال الأرمني، ويأتي هذا الإعلان ليشكل مرحلة فاصلة في تاريخ الصراع بين أرمينيا وأذربيجان حول إقليم قره باغ، حيث تعد مدينة شوشا مركز الصراع في قره باغ الجبلية، ومن ثم فإن تحريرها من الإحتلال الأرمني يشكل بداية الوضع النهائي والعنصر الحاسم في تحرير قره باغ بأكملها حرباً أو سلماً، وذلك لتميزها بمكانتها التاريخية والثقافية، ومركزها الإستراتيجي، وبتحريرها اليوم من قبل قوات أذربيجان المسلحة يعد نقطة فاصلة في تسوية.
تقع شوشا علي بعد ثلاثة عشر كيلو متر من عاصمة الإقليم خانكندي، التي يطلق عليها الأرمن "ستيبانا كيرت" ضمن سياسة التغيير المنهجي للمعالم التاريخية والحضارية في الإقليم، وعلي ارتفاع ألفين وخمسمائة متر فوق مستوي سطح البحر، وهي المركز الإداري لمقاطعة شوشا، وتبلغ مساحتها 289 كيلو متر مربع، وقد تأسست مدينة شوشا في عهد "بناه علي خان" عندما كان خاناً علي ولاية قره باغ الجبلية في عقد الخمسينيات من القرن الثامن عشر، وفي نفس الوقت بدأت شوشا تتحول إلي مركز سياسي وثقافي رئيسي لخانية قره باغ الجبلية الأذربيجانية، فهي موطن الشعراء والكتاب والأدباء الأذربيجانيين.
تمثل مدينة شوشا العاصمة التاريخية القديمة في قره باغ الجبلية، حيث يعيش غالبية السكان في مبان قديمة علي الطراز البريجينيقي، ولكن تلك العظمة التاريخية أصابها التدمير، فما تزال العديد من الأبنية شاهدة علي ضراوة المعارك التي اندلعت عام 1992، فقد تم تدمير المنازل الأذربيجانية، في حين ترك المسجد والبازار الكبير دون عناية.
أما السكان الذين كانوا مختلطين قبل الحرب العالمية الأولي والذين يبلغ عددهم حوالي عشرة آلاف نسمة فكان غالبيتهم من الأذربيجانيين في ظل النظام السوفيتي، ثم أصبحت المدينة تأوي حوالي ثلاثة آلاف أرمني، هرب العديد منهم من سومغاييت، ضاحية باكو، خوفاً من عمليات انتقامية بعد الحرب التي شنتها أرمينيا عام 1988 علي الأذربيجانيين في إقليم قره باغ الجبلي والأقاليم السبع الأخري التي احتلتها أرمينيا، وطردت منها سكانها الأذربيجانيين.
بعد احتلال أذربيجان من قبل روسيا، أصبحت شوشا أيضاً مركزاً إداريا واقتصادياً وثقافياً رئيسياً لإقليم قره باغ برمته، وكذلك من أهم المراكز الثقافية الرئيسية لأذربيجان قاطبة، ومدينة شوشا هي موطن عزيز حاجييكوف الملحن الأذربيجاني الشهير مؤلف أول أوبرا أذربيجانية، والرواية الهزلية الغنائية في الشرق، وكذلك ولد بها بلبل مغني الأوبرا الأذربيجاني الشهير، وقد تم احتلال مدينة شوشا في 18 مايو عام 1992 من قبل القوات المسلحة الأرمينية، حيث كان عدد سكانها 579 20 نسمة، حسب تعداد 1989، كان منهم 19036 نسمة من الأذربيجانيين، 1377 نسمة من الأرمن، ويعيش فيها حاليا السكان الأرمن بعد نزوح السكان الأذربيجانيين منها عقب الاحتلال الأرميني لها بمساهمة جنرال روسي شارك من قبل في الحرب الأفغانية، وقد شهدت المدينة معارك شرسة بين الطرفين، الأمر الذي أدي إلي إصابتها بالتدمير الشامل، الذي امتد إلي مساجدها باستثناء مسجد واحد أبقي الأرمن عليه ليعرضوه للزائرين كدليل علي احترامهم لدور العبادة، وبينما تبدو أطلال ما تبقي من المساجد التي تعرضت للتدمير، تظهر الكنائس وقد أعُيدت الحياة لها والتي ظلت مغلقة طوال العهد الشيوعي، ويعتبر تحرير مدينة شوشا اليوم أهم مرحلة استراتيجية في الحرب التي اندلعت في 27 سبتمبر 2020، وتخوضها القوات المسلحة الأذربيجانية ببسالة وشجاعة نحو تحرير أراضي أذربيجان التي استحالت الجهود الدبلوماسية عن تحريرها منذ وقف إطلاق النار عام 1994، حيث اتبعت مجموعة مينسك المنبثقة عن منظمة الأمن والتعاون في أوروبا سياسة تسكين الصراع بدلاً من البحث عن حلول وتسوية الصراع والضغط علي أرمينيا للإستجابة لقرارات الشرعية الدولية والإنسحاب من أراضي أذربيجان المحتلة، ولذلك قلم يعد أمام أذربيجان سوي الخيار العسكري لتحرير أراضيها وهودة المواطنين المهجرين إلي أرضهم وديارهم.

إرسل لصديق

ads
هل تتوقع وجود علاج لكورونا قبل نهاية العام

هل تتوقع وجود علاج لكورونا قبل نهاية العام
ads
ads