رئيس التحرير
عصام عثمان
 
ads
محمود المناعي
محمود المناعي

البطل النقيب " محمد عرابي"

الأحد 24/يناير/2021 - 08:12 ص

إن الوطن شجرة طيبة لا تنمو إلا في تربة التضحيات وتسقى بالعرق والدماء ، ويشهد تاريخنا علي العديد من تضحيات أبنائنا، ورجال الشرطة المصرية خير مثال لها .. قدموا أرواحهم الطاهرة طواعية وعن طيب نفس فداءا للوطن ، وثبتوا فى مواجهة الموت بكل جسارة وأقدام .. تركوا عائلاتهم وأصدقائهم لفترات طويلة بلا كلل أو ملل أو ضجر .. يقضون ليلهم ساهرين لا يعرفون طعم النوم حفاظاً على مقدرات الوطن .. يذوقون ويلات البرد القارس غير مبالين .. وأن سألتهم عن غايتهم في الحياة؟ تكون الإجابة " وطن أمن" أنهم حقا قلوب تحترق من أجلنا وأجل وطننا .

وفي عيدهم الـ 69 كان لابد من تسليط الضوء على بطولاتهم وتضحياتهم ومواقفهم الإنسانية .. وسوف أخص في السطور القادمة البطل النقيب" محمد عرابي" الذي وافته المنية في بداية يناير الجاري .. بطل من نوع خاص .. أصاب خبر وفاته الكثيرون بالصدمة والحزن .. سواء كنت تعرفه عن قرب أو سمعت عن مواقفه الإنسانية .. التي أشعلت صفحات التواصل الإجتماعي .. لا شك سوف تقف له تقديراً وإجلالا واحتراماً .. نموذج مشرف للضابط المصري الأصيل .. كتب صفحات مضيئه في تاريخ الإنسانية بمواقفه النبيله.

النقيب "محمد عرابي" ، كانت له قصة شهيرة عرفت بقصة "الطفل الجائع" .. قصة حملت بين طياتها الحس الإنساني .. تفاصيل القصة كما تناقلها الكثيرون .. في أحد أيام خدمته بشوارع مدينة نصر فإذا بطفل صغير لم يتعدي عمره ١٠ سنوات .. يطارده صاحب محل .. بعد أن أخذ الطفل كيس خبز وكيس شيبسي من صاحب المحل ولاذ بالفرار مما دعا صاحب المحل بالركض وراءه، حتى أصطدم الطفل بالضابط عرابي .. وهنا كانت اللحظات الفارقة في حياة الطفل .. هل عمو الضابط سوف ينتصر لي؟! أم أنه سيأخذني إلي السجن؟! .. عرابي لم يتردد للحظات وأنتصر لجوع الطفل وحاجته .. أمام قسوة صاحب المحل .. ودفع ثمن العيش والشيبسي من جيبه الخاص .. صورة ستظل باقيه وعالقة في أذهان الجميع ، وسيظل عملا إنسانياً خالداً كلما حان الحديث عن المواقف والبطولات الإنسانية لرجال الشرطة .. سنذكره ونتداوله بكل فخر .. فصنائع المعروف لا تُنسى .. رحم الله شهداء الوطن، رحم الله النقيب البطل عرابي.

إرسل لصديق

هل توافق على اخذ لقاح كورونا

هل توافق على اخذ لقاح كورونا
ads
ads