رئيس التحرير
عصام عثمان
 
ads
جيهان حافظ
جيهان حافظ

السوشيال ميديا.. بديل سحرى للزوج

الثلاثاء 23/فبراير/2021 - 09:19 م

كثرت فى الآونة الأخيرة المشكلات الأسرية المتعلقة بالخيانة الزوجية عن طريق مواقع التواصل الإجتماعي، ولم يقتصر الأمر فى ثيابه المعتاد على خيانة الزوج للزوجة أو الخطيب للخطيبة، بل تدهور وأصبحنا نسمع قصائد وأشعار تتعلق بخيانة الزوجة أو الخطيبة، المرأة عموما للرجل.

ومن المثير للجدل حقا ذلك الموضوع الذى أصبح كالقنبلة الموقوتة التى أوشكت على الانفجار فى كل بيت من بيوتنا المصرية بل العربية أجمع.

خلق الله المرأة بفطرة سامية ومقدسة، ومن الملفت للنظر أن نرى شيئا عكس ذلك فى تلك الفطرة، فالمرأة إنسان أكثر ما يميزه الحياء.

لكن مع الانفتاح وغزو مايسمى ب "السوشيال ميديا" عقول وقلوب النساء من علو سقف الطموحات فى التعبير عن الحب بين الزوج وزوجته أو الخطيب وخطيبته، فأصبحت النساء يلهثن وراء أى كلمة جديدة عابرة أو فارغة يكسوها الزيف التسويقى للصفحات الرومانسية ومنشوراتها البراقة، وأصبحن يضعن ذلك حجة لإرتكاب الأخطاء والهفوات، بل يقع بعض منهن فى النزوات الافتراضية مع رجال آخرين بحجة أنها تشعر بالنقص مع شريك حياتها الذى أحله الله لها فى حلاله، أو بحجة أنها لا ترى فيه الرجولة التى كانت تتمناها.

ومنهن من تقول إنها ترى فى زوجها أنه مثلها، ولا يوجد فرق بينهما إلا فى البطاقة فقط، وحجج كثيرة وكثيرة تضعها نساء، حتى يتحول الأمر تدريجيا إلى "الخيانة"، الكلمة التى كانت مقتصرة فقط على الرجل فى أذهاننا، فهو من كان مبادرا بها دائما لأجل إشباع غرائزه بشكل أو بآخر.

لم يقتصر الأمر حاليا على النوع الإنسانى فحسب، بل على الأشطر والأذكى أو الذى يستطيع "بفهلوته" خداع وخيانة الطرف الآخر، فكثيرًا سمعنا عن التعارف عن طريق الإنترنت وتبادل الرسائل الغرامية وخلافه، ولكن المثير للدهشة انتشار المحرمات الزوجية عبر الإنترنت بين كثير من الرجال والنساء بحجة أن الزوج الحقيقى جاف المشاعر، أو قليل الحديث، أو ربما منهك طوال الوقت.

لكن فى حقيقة الأمر السوشيال ميديا آثارت الفضول فى نفوس الكثير من النساء من أجل خوض تجارب جديدة ومسلية بعيدًا عن جمود الحياة والمسؤولية.

نحن الآن أمام كارثة قد تدمر بيوتًا كثيرة خاصة إذا كان الزوج والزوجة لديهما أبناء، فلا مفر من تأثرهم سلبيًا حتى ولو حاول الطرفان جاهدين إخفاء أبنائهم خلف الجدران بسور منيع.

إرسل لصديق

هل توافق على اخذ لقاح كورونا

هل توافق على اخذ لقاح كورونا
ads
ads