رئيس التحرير
عصام عثمان
 
ads

مركز حقي يطالب بقانون لحماية النساء في اليمن

الإثنين 08/مارس/2021 - 01:06 م
الوسيلة
وكالات
مركز حقي يطالب بقانون


بمناسبة اليوم العالمي للمرأة الذي يحمل هذا العام عنوان "مساواة المرأة تقدم للجميع" أصدر مركز حقي لدعم الحقوق والحريات-جنيف، ومؤسسة صهاريج للتنمية-عدن بمناسبة اليوم العالمي للمرأة بيانا قال فيه : نشدد على أهمية أن تنال المرأة اليمنية كافة حقوقها وأن ذلك يعد أول الطريق لتحقيق متطلبات التنمية المستدامة.
وإذ أننا خلال خمسة أعوام مضت عملنا فيها من خلال جلسات مجلس حقوق الإنسان لإبراز القضايا الإنسانية الملحة في اليمن وبيان مدى وطأة الحرب وتسببها في تردي الأوضاع المعيشية للناس ومدى انهيار مقدرات الدولة هناك، كما أننا ومن خلال رصدنا وتتبعنا لأوضاع حقوق الإنسان نجزم أن المرأة اليمنية تعيش في أسوأ الظروف منذ عقود مضت، وبقناعتنا أن هذا التردي كان من أسبابه استمرار حالة الصراع في اليمن، يليه الاجحاف بحق المرأة اليمنية وادوارها في المشاركة في صناعة السلام وتهميشها من أن تتقلد مناصب مؤثرة في صنع القرار.
وبما أن المرأة هي نصف المجتمع وشريك أساسي لعملية البناء والنماء، فإننا نشدد على أهمية مضاعفة المجتمع الدولي والمنضمات الدولية والحكومة اليمنية وسلطات الأمر الواقع في صنعاء وبالشراكة مع المجتمع المدني في القيام بالاتي:
* تبني برامج شاملة لحماية النساء وأن تكون هذا البرامج مستدامة لجبر الضرر من أثار الحرب والعنف بشكل عاجل.
* صياغة مشروع قانون لحماية النساء من جميع أشكال العنف واعتماد القانون بشكل نافذ وسريع.
* العمل بالخطة الوطنية تنفيدا للقرار 1325 وتطوير آلية المساءلة، بالشراكة مع المجتمع المدني والأخذ بالتوصيات اللازمة.
* تفعيل المجلس الأعلى للمرأة وتوسيع عضويتها ليشمل كل أعضاء الحكومة لتداخل وتشابك قضايا المرأة في كل القطاعات الحكومية وإعادة تفعيل ودعم اللجنة الوطنية للمرأة كجهاز تنفيذي للمجلس الأعلى للمرأة مادياً وفنياً، و توكل له مهام رسم سياسات واستراتيجيات تنموية للمرأة.
* الالتزام بتمثيل النساء بما لا يقل عن 30% وفقاً لمخرجات مؤتمر الحوار الوطني في جميع مستويات صنع القرار مع مراعاة رفعها لتحقيق المساواة الكاملة في جميع الأجهزة والسلطات ومفاصل الدولة والوفود واللجان في جميع مراحل عملية السلام والعملية السياسية بدءاً بالحكومة ومجلس الشورى، وبما يشمل أيضا المستوى المركزي والمحلي.
وبذلك تكون اليمن حقاً في مصاف الدول التي تحترم وتلتزم بتعهداتها لبناء وطن يتسع للجميع.

إرسل لصديق

هل توافق على اخذ لقاح كورونا

هل توافق على اخذ لقاح كورونا
ads
ads